نيويورك تايمز: الديوان الملكي السعودي تدخل لوقف انسحاب الإمارات من اليمن

 

إسطنبول/ الأناضول: كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، الجمعة، عن تدخل مسؤولين بالديوان الملكي السعودي لمحاولة ثني الإمارات عن سحب قواتها من اليمن، مؤكدة أن “السعوديين شعروا بخيبة أمل كبيرة من قرار أبوظبي”.

يأتي ذلك بعد أيام من أخبار تداولتها وسائل إعلام إماراتية أفادت أن أبو ظبي تعمل على الانتقال في اليمن من “استراتيجية عسكرية” إلى خطة تقوم على تحقيق “السلام أولاً”.

وفي هذا الصدد نقلت وسائل الإعلام هذه عن مسؤول إماراتي كبير أن بلاده تقوم بعملية سحب لقواتها من هناك ضمن خطة “إعادة انتشار” لأسباب “استراتيجية وتكتيكية”.

والإمارات هي ثاني أكبر دول التحالف العربي، الذي تتزعمه السعودية، بهدف استعادة اليمن من “الانقلاب الحوثي”، وتشرف أبوظبي بشكل رئيسي على الملف العسكري والأمني في المحافظات الجنوبية والشرقية المحررة من الحوثيين، منذ منتصف 2015.

وذكرت نيويورك تايمز في تقريرها أن الإمارات تسحب قواتها من اليمن بوتيرة سريعة بعد تيقنها من أن الحرب الطاحنة التي حولت اليمن إلى كارثة إنسانية “لا يمكن كسبها”.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين غربيين وعرب مطلعين على التفاصيل قولهم إن خفضا في عدد القوات الإماراتية قد حدث بالفعل، مدفوعا برغبة الخروج من حرب مكلفة للغاية حتى لو أغضب ذلك حلفاءهم السعوديين.

وقالت إن الإماراتيين تجنبوا الإعلان عن خطوة الانسحاب علنا للتخفيف من انزعاج نظرائهم السعوديين.

غير أن دبلوماسيين غربيين أشاروا إلى أن السعوديين شعروا بخيبة أمل كبيرة نتيجة القرار الإماراتي، وأن كبار المسؤولين في الديوان الملكي حاولوا ثني المسؤولين الإماراتيين عن خطوة الانسحاب.

لكن مسؤولا في سفارة الرياض لدى واشنطن نفى للصحيفة أن تكون القيادة السعودية “غير سعيدة” بهذا القرار، مضيفاً أن قيادة الدولتين “تبقيان ملتزمتان بالأهداف الاستراتيجية بشأن اليمن”.

واعتبر المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته التزاماً بالقواعد السعودية، أن التغيرات التكتيكية أو العملياتية خلال الحملات أمر طبيعي ويتم تنفيذه بالتنسيق مع التحالف، على حد تعبيره.

وأكد أن أي فراغ تركه الانسحاب الإماراتي ستملأه القوات اليمنية التي “تم تدريبها على الوقوف وحدها دون مساعدة”.

من جهته، أرجع مسؤول إماراتي رفيع- طلب عدم الكشف عن هويته للصحيفة، انسحاب بلاده إلى الرغبة في دعم وقف إطلاق النار الهش الذي توسطت فيه الأمم المتحدة في الحُديدة (غرب) والذي دخل حيز التنفيذ في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأضاف “التزامنا تجاه اليمن لا يزال قائما”، مشيرا إلى أن القوات الإماراتية دربت تسعين ألف جندي يمني على ملء الفراغ بعد رحيلها.

وفي ما يتعلق بتداعيات هذه الخطوة قال مايكل ستيفنز من المعهد الملكي للخدمات المتحدة (مجموعة بحثية مقرها لندن) إن الانسحاب “سيجعل السعوديين يدركون حقيقة أن هذه الحرب فاشلة”، مضيفاً “يخبرنا (الانسحاب) أن الطرفين الرئيسين في التحالف وهما السعودية والإمارات ليس لديهما التصور ذاته عن شكل النجاح (في اليمن)”.

وفي السياق قال بيتر ساليزبوري من” المجموعة العالمية للأزمات” (مستقلة تهدف لمنع الحروب) إن السعوديين مازالوا يأملون بنصر عسكري في اليمن.

وأضاف “هناك أصوات في الرياض تعتقد أن الحوثيين سيخنعون لرغبات السعودية إذا ضُغط عليهم بالحد الكافي”.

إلا أن “ساليزبوري” استدرك “هذه تبدو كأماني غير صالحة لرسم استراتيجية”.

ويقول مسؤولون غربيون التقوا بالسعوديين، لنيويورك تايمز إن التوتر المتصاعد مؤخراً على خط إيران أدّي إلى بوادر تغير في حسابات الرياض.

وأوضحوا أن مسألة نشوب مواجهة مع إيران مع الاستمرار بمكافحة الصواريخ الحوثية التي تضرب الحدود الجنوبية للمملكة قد تكون أقنعت السعوديين بضرورة التوصل إلى سلام مع الحوثيين.

ويؤكد الإماراتيون أنهم لن يغادروا اليمن بشكل كامل، حيث أن فرق مكافحة الإرهاب المختصة بملاحقة أفراد تنظيم القاعدة، أحد أهم مخاوف الولايات المتحدة في اليمن، ستبقى على رأس عملها.

وستبقي أبوظبي على قوات مخفضّة في عدن بحنوب البلاد، بالإضافة لدعم تحالف من القوات اليمنية مؤلف من 16 فصيل تقدر أعدادها بحوالي 20 ألف مقاتل.

لكن مسألة قيادة الفصائل اليمنية المتشظية على الجبهات ستنتقل إلى إدارة السعودية، بحسب مسؤول يمني تحدث للصحيفة.

إلا أن ذلك قد يؤدي إلى تقدم للحوثيين على الأرض نظراً لقلة خبرة السعوديين بهذه المهمة التي كانت الإمارات تديرها، بحسب الصحيفة.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. من بين قواني و قواعد القمارة ان لا ثقة، أبداً بالقمار!
    فهل من احد يثق بهاولاا ؟ و لو صدقوا !
    الغدر شيمتهم و العبودية للاقوا مصيرهم و اللعنة الدنياوية و الربانية مثواهم !
    خاسرون، خاسرون في الدنيا و الآخرة التي لا إيمان لهم بربها

  2. على الامارات أن تدفع 70 مليار دولار تعويضا للشعب اليمني عن الجرائم التي ارتكبتها و يجب أيضا إحالة قادة الامارات الى محكمة جرائم الحرب

  3. مهما فعلت السعودية والإمارات لقد اسودت صحيفتكم الى الأبد لقد دفعتم الأموال الطائلة للانتقام من صدام ودمرتم العراق ودمرتم مصر وسوريا واليمن وليبيا وحاولتم مع السودان وتونس والان تحاولون تدمير الاردن وتركيا وإيران لقد مزقتم هذه الدول وقبلها فلسطين وحماس باموالكم وتدافعون لامريكا وإسرائيل لحمايتكم والله شاهد على ذلك ولكن أن الله شديد الانتقام انتظروا.

  4. إنسحاب الامارات من اليمن ولو ظاهرياً وحسب روايات مقربة جاء بعد تهديد محمد بن راشد من الانسحاب من اتحاد الامارات اذا استمرت الحرب، وجاء هذا كذلك لعدة اسباب، عدى عن ارتفاع التكاليف المالية، وارتفاع عدد الجنود الضحايا الإماراتيين ، ووجود ضغوطات دولية مختلفة، وارتفاع الخطر على الامارات بسبب التهديدات الجدية للطائرات اليمنية المسيرة التي قد تقصف بها مطار دبي وهو الأهم بكل المنطقة، عدى عن تهديد مباشر اخر جاء من ايران بعد إسقاط الطائرة الامريكية التي كان اقلاعها من قاعدة امريكية قريبة من دبي.
    التحالفات الإستراتيجية بين الامارات والسعودية، لا يمكن ان تتوقف الا بسبب حدوث خلاف مهم داخل الامارات نفسها، وهو السبب الأهم الذي يمكن ان يجعل انسحاب مبرراً امام السعودية، وامام باقي دول التحالف.

  5. (سيهزم الجمع ويولون الدبر )
    وسينسحبون وهم يجرون ورائهم أذيال الخيبة والهزيمة .

  6. تنسحب أو لا تنسحب ، ستأتي ساعة سيجر فيها التحالف الغبي أذيال الهزيمة وسيتراجعون لا محالة ، فارض اليمن نار ستحرق المعتدين .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here