نيويورك تايمز: السفينة الإيرانية التي هوجمت في البحر الأحمر تعد قاعدة عائمة للحرس الثوري قبالة اليمن وإسرائيل أبلغت الولايات المتحدة باستهدافها السفينة الإيرانية “ساويز”

 

كشفت وسائل إعلام غربية تفاصيل عن سفينة “ساويز” الإيرانية التي أكدت طهران تعرضها مؤخرا لهجوم في البحر الأحمر.

وأفادت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية (التي ذكرت أن الهجوم نفذ من قبل إسرائيل) أن السفينة “ساويز” التي تصنف تقنيا بسفينة شحن، تابعة في الواقع للجيش الإيراني، ونُشرت في البحر لأغراض عسكرية، أي محاربة القرصنة.

من جانبها، أكدت وكالة “أسوشيتد برس” أن هذه السفينة تعد قاعدة للحرس الثوري الإيراني، وكانت راسية على مدى عدة سنوات قبالة سواحل اليمن.

وأشارت الوكالة إلى أن إيران سبق أن أعلنت أن “ساويز” نشرت في المنطقة ضمن جهود طهران الرامية لمحاربة القرصنة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب الاستراتيجي، لافتة (الوكالة) إلى أن تواجد هذه السفينة في المنطقة تعرض لانتقادات متكررة من قبل السعودية.

وأكدت “أسوشيتد برس” نقلا عن بيانات تتبع الحركة الملاحية أن السفينة التابعة لشركة الأسطول البحري لخطوط الشحن لجمهورية إيران الإسلامية (“إريسل غروب”) وصلت البحر الأحمر أواخر 2016 وكانت على مدى السنوات اللاحقة مرابطة قبالة أرخبيل دهلك، قرب سواحل إريتريا.

ورجحت الوكالة أن “ساويز” تلقت إمدادات وبدلت طاقمها عبر سفن إيرانية أخرى تعبر المنطقة.

وأكدت “أسوشيتد برس” أنها سبق أن اطلعت على بيانات نشرها العسكريون السعوديون في موجز، وهي تظهر رجالا على متن السفينة يرتدون زيا مموها وقوارب صغيرة قيل إنها قادرة على نقل شحنات من “ساويز” إلى سواحل اليمن.

كما لفتت تلك البيانات السعودية، حسب الوكالة، إلى وجود العديد من الهوائيات عند هذه السفينة، ما يعد أمرا غير عاد بالنسبة لسفينة شحن، بالإضافة إلى لقطات تؤكد نشر منصات لرشاشات من عيار 50 ملم على متن “ساويز”.

أكد “معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى” أن “ساويز” تعد “السفينة الأم” (القاعدة العائمة) الإيرانية في المنطقة، مشيرا إلى أنها تشكل أيضا قاعدة لجمع المعلومات الاستخباراتية ومخزن أسلحة للحرس الثوري.

وكانت هذه السفينة مدرجة على قائمة العقوبات الأممية حتى إبرام الاتفاق النووي عام 2015 بين إيران والقوى الكبرى، لكن إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بعد انسحابها من الصفقة أعادت فرض عقوبات واشنطن على “ساويز”.

وأشارت “أسوشيتد برس” إلى أن السعودية في يونيو 2019 أجلت مواطنا إيرانيا كان في حالة حرجة من متن “ساويز” بعد أن وجهت طهران طلب مساعدة إلى المملكة عبر الأمم المتحدة.

وفي وقت سابق أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” نقلا عن مسؤول أمريكي بأن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة بأنها استهدفت السفينة الإيرانية “ساويز” وأن ذلك كان انتقاما لضربات إيرانية سابقة لسفن إسرائيلية.

ونقلت الصحيفة عن المسؤول الذي اشترط عدم ذكر هويته، أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة بأن قواتها قصفت السفينة مساء أمس الثلاثاء، مضيفا أن الإسرائيليين وصفوا الهجوم بأنه رد انتقامي على الضربات الإيرانية السابقة، التي استهدفت السفن الإسرائيلية.

وفي وقت سابق أكدت وكالة “تسنيم” المقربة من الحكومة الإيرانية، تعرض سفينة إيرانية لهجوم في مياه البحر الأحمر.

ونقلت الوكالة عن مصادر لم تحددها أن سفينة “إيران ساويز” تم استهدافها في مياه البحر الأحمر بألغام بحرية ألصقت بهيكلها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. ارد على خالد من الكويت. عن أي اقتصاد عالمي انت تتكلم الإقتصاد العالمي هو بيد الحركه الصهيونيه التي تهيمن على العالم و الإقتصاد العربي اليوم هو بيد الصهاينه و هذه الحركه المجرمه تستعمل اليوم المال العربي ( مال دول الخليج) لتدمير الدول العربيه و تطبيع دول الخليج ليس إلا إثبات على أن أموال الدول العربيه لا يستخدم لإقامة مشاريع تخدم المجتمع العربي بل استعمل لخلق جيوش مرتزقه من كل أنحاء العالم لتدمير الدول العربيه و مجتمعاتها بحجة الديموقاطيه الإسلاميه و خلق الدين السياسي الذي يدمر الأخضر و اليابس.

  2. الاخ العزيز خالد .. لو كان للصهاينه الجرأة على ضرب ايران لفعلت وهي قادرة بالتاكيد ولللللللللللللكن هم يعرفون النتائج ستكون مدمرة ومدمرة جدا فالايرانيون اخذوا كل الاحتياطات وتعلموا كثيرا من دروس الماضي

  3. يا خالد سلاح الطائرات صار قديم فالعصر عصر الصواريخ انته وين عايش. ماتشوف امريكا راح تبوس ايد ايران بس مشان يفاوضوهم عالصواريخ وماتشوف السعودية عم تبكي من صواريخ الحوثيين دخلك ليش طائرات السعودية ما تحسم الحرب ويا خالد امريكا والسعودية ماقدروا يهزموا الحوثي فكيف اسرائيل راح تهزم ايران انته نايم ورجليك بالشمس مثل مايقولو العرائية اسرائيل ما تقدر بس عالخليج وماتمون بس عالخليج

  4. شكل آخر للارهاب الصهيوني، لو كان العكس لقامت الدنيا ولم تقعد دفاعا عن الصهاينة، اما ايران وسوريا وفلسطين، فلا بواكي لهم.

  5. تبادل الضربات بين اسرائيل و ايران ليس في صالح ايران فسلاح الجو الاسرائيلي قادر على الوصول الى عمق العمق الإيراني مما سيدخل المنطقه في حرب كبيره لا تعرف نتائجها و لا تحمد عواقبها وسيدخل اقتصاد العالمي ازمة كبيره

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here