“نيويورك بوست” توضح تفاصيل مراسيم تنصيب الرئيس الجديد في ظل تفشي كورونا

 

في حين أن واشنطن مرتبكة كباقي الولايات بقضية الانتخابات الرئاسية القادمة، هناك فريق آخر مشغول بالفعل بمحاولة تنظيم تنصيب الرئيس المقبل للولايات المتحدة الذي سيتم تحديده في ظل تفشي وباء كورونا.

يمكن لزوار مبنى البيت الأبيض بالفعل رؤية الاستعدادات الجارية لحفل 20 يناير/ كانون الثاني المقبل، وهو التاريخ الذي حدده الدستور لتنصيب الرئيس الجديد للولايات المتحدة، بحسب ما ذكرت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية.

وأكدت الصحيفة أن طائرات هليكوبتر ستحلق على ارتفاع منخفض في أنحاء المدينة في إطار احتياطات أمنية مشددة.

قال بايغ والتز، المتحدث باسم لجنة الكونجرس المشتركة لحفلات التنصيب، إن أعمال التحضير للحفل تتم مع التفكير في أنه من الأسهل تقليص حجمها، إذا كان تفشي الوباء يجعل ذلك ضروريًا، بدلاً من التوسع.

وصوتت اللجنة على عقد مراسم التنصيب على الجبهة الغربية لمبنى الكابيتول، وهو تقليد بدأ في عهد رونالد ريغان.

وبدأ المهندس المعماري لمبنى الكابيتول بتصميم بناء المنصة الافتتاحية من الصفر. تستوعب المنصة أكثر من 1600 شخص، بما في ذلك الرئيس ونائب الرئيس وأعضاء الكونغرس وقضاة المحكمة العليا والرئيس المنتهية ولايته ونائبه.

المدرجات فوق المنصة تستوعب 1000 شخص إضافي. يمتد المنظر من الجبهة الغربية على طول “National Mall”، حيث يجتمع الأمريكيون من جميع أنحاء البلاد لإلقاء التحية على الرئيس الجديد.

ولكن اعترافًا بأن الحياة قد تغيرت نتيجة لـ COVID-19، يترك المشرعون جميع الخيارات على الطاولة عندما يتعلق الأمر باحتياطات السلامة التي يمكن اتخاذها. هل سيُطلب من الحضور ارتداء قناع؟ أو قياس درجات الحرارة؟ أو المسافة الاجتماعية إلى أقصى حد ممكن؟ تتم مناقشة هذه الاحتياطات على الرغم من عدم اتخاذ قرارات نهائية حول بقاء الحفل أو إلغائه.

وقال والتز: “إن اللجنة المكونة من ستة أعضاء يشرفون على مراسم الافتتاح، وهي ملتزمة بالاحتفالات التقليدية والشاملة والآمنة وستواصل مراقبة الوضع وتقديم المعلومات عند توفرها”.

بعد الحفل، سيحضر الرئيس ونائبه مأدبة غداء في قاعة التماثيل الوطنية التي تتضمن الخطب والهدايا، وبداية عهد حاكم جديد للولايات المتحدة.

قال إليوت فيرغسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “Destination DC”، وهي منظمة التسويق المسؤولة عن مراسم التنصيب: “تقليديًا، لا تكون مراسم تنصيب الفترة الرئاسية الثانية كبيرة مثل الأولى، وإذا كان لدينا رئيس جديد يتولى المنصب، فإن أعداد الحضور عادة ما تكون كبيرة. ومع ذلك، فإن ذلك سيعتمد الحالة الوبائية في العاصمة واشنطن هذا الشتاء، ومن المبكر الحديث عن ذلك”.

وشكلت المناظرة التلفزيونية الأخيرة بين المرشحين، فرصة من أجل طرح وجهات نظرهما المتعارضة تماما لمستقبل البلاد، وذلك على بعد أقل من أسبوعين على الانتخابات الرئاسية المقررة في 3 نونبر/ تشرين الثاني المقبل.

ولا تزال استطلاعات الرأي تمنح نائب الرئيس السابق جو بايدن الأفضلية سواء على المستوى العام، أو في العديد من الولايات الحاسمة.

(سبوتنيك)

 

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here