إصابة نيمار: لا قرار بعملية جراحية وامكانية خوضه مباراة ريال “ضئيلة”

باريس ـ (أ ف ب) – أكد الاسباني أوناي إيمري، مدرب نادي باريس سان جرمان الفرنسي الثلاثاء عدم إتخاذ قرار بإجراء عملية جراحية لمعالجة إصابة البرازيلي نيمار، وان فرصة مشاركته في المباراة ضد ريال مدريد ضمن دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الأسبوع قائمة لكنها “ضئيلة”.

وكان النادي الباريسي أعلن ليل الاثنين الثلاثاء ان أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم، تعرض لالتواء في الكاحل وشق في مشط القدم في المباراة ضد مرسيليا (3-صفر) في الدوري الفرنسي الأحد، علما انه خرج قبل نهايتها بأقل من ربع ساعة، على حمالة وهو يبكي من شدة الألم.

وكان سان جرمان الباحث عن أول لقب له في المسابقة القارية، يعول بشكل أساسي على نيمار (26 عاما) لقيادته على أرضه في إياب الدور ثمن النهائي الأوروبي المقرر على أرضه في السادس من آذار/مارس، وقلب تأخره ذهابا 1-3 أمام حامل اللقب في الموسمين الماضيين.

وفي مؤتمر صحافي الثلاثاء، قال إيمري “بالنسبة الى نيمار، لا قرار باجراء عملية. سنرى كيف ستسير الامور في الايام المقبلة”.

أضاف عشية مواجهة مرسيليا في ربع نهائي كأس فرنسا، ان “نيمار هو أول من يريد خوض كل المباريات، وتركيزه منصب على ريال مدريد. أعتقد بوجود فرصة ضئيلة لكي يكون جاهزا للمباراة”.

وكان إيمري أعرب الأحد عن “تفاؤله” بشأن هذه الاصابة التي عادة ما تتطلب أسابيع للتعافي منها، قائلا “الفحص الاول في غرفة تبديل الملابس اظهر انه التواء، سنقوم بفحص طبي لمعرفة ما هو هذا الالتواء (…) نيمار اكثر هدوءا، سننتظر هذا الفحص وسنكون متفائلين”.

– هدوء وصبر –

ونفى إيمري الثلاثاء تقريرا لشبكة “غلوبو” البرازيلية، أشارت فيه الى ان نيمار سيخضع لعملية جراحية تبعده عن الملاعب حتى أيار/مايو، أي قبل أسابيع من انطلاق كأس العالم 2018 في روسيا منتصف حزيران/يونيو.

الا ان بعض تصريحاته الثلاثاء، ألمحت الى ان وضع نيمار لم يحسم بعد، اذ قال “اليوم بعد التحاليل التي خضع لها نيمار، يبدو لي بأن الامور اكثر صعوبة مما كانت عليه الاحد لكي يكون جاهزا للمباراة (ضد ريال)”.

وتابع “النادي أعلن مساء (الاثنين) معلومة رسمية، قال ما هو الوضع الطبي للاعب، بعد ذلك لا يمكن ان تتم الأمور هكذا”، مرفقا ذلك بحركة من إصبعه تعني “بسرعة”.

أضاف “ثمة حاجة الى نقاشات، مع الطبيب، اللاعب، ومحيط اللاعب”، مؤكدا ان “اتخاذ قرار بهذه الاهمية، يحتاج الى الهدوء، الى قليل من الصبر”، قبل ان يتوجه الى الصحافيين بالقول “حاليا، لا اعتقد انكم بحاجة الى معلومات إضافية. ثمة الكثير من المعلومات من الخارج، الا ان الحقيقة هي ما قلته لكم، هو ما أبلغني به الطبيب”.

وكان سان جرمان المملوك من هيئة قطر للاستثمارات الرياضية، أعلن ليل الاثنين الثلاثاء ان “الفحوصات الكاملة التي خضع لها اللاعب اظهرت التواء في الكاحل الايمن بالاضافة الى شق في مشط القدم الخامس”.

وكان نيمار سقط أرضا قبل نحو ربع ساعة من نهاية المباراة ضد مرسيليا، اثر كرة مشتركة مع لاعبين منافسين لم يتعرض فيها لاحتكاك مباشر أو عرقلة. وبكى اللاعب من شدة الألم.

وكان مدرب الفريق الاسباني الفرنسي زين الدين زيدان أعرب الاثنين عن أمله في تمكن نيمار من التعافي قبل موعد المباراة التي تعد من الأبرز في دوري الأبطال هذه السنة.

وقال “لا أحب ان يتعرض اللاعبون للاصابة ولست مسرورا من إصابة نيمار. آمل في ان يكون هنا من أجل المباراة”، مضيفا “على اللاعبين ان يلعبوا. لن أتمنى أبدا ان يغيب لاعب خصم بسبب الاصابة”.

– التسرع قد “يهدد الموسم” –

وفي حال غيابه، ستكون نكسة كبيرة لسان جرمان الذي أنفق 222 مليون يورو لضم البرازيلي الصيف الماضي، في خطوة رأى محللون ان أحد دوافعها الرئيسية هو السعي لإحراز لقب دوري أبطال أوروبا وتثبيت مكانة سان جرمان كأحد الأندية الكبيرة قاريا.

وكان نيمار أحد “نجوم” دوري الأبطال الموسم الماضي، لكن في مواجهة سان جرمان: فالبرازيلي الموهوب كان مهندس “ريمونتادا” برشلونة في ثمن النهائي الموسم الماضي ضد النادي الفرنسي، عندما قاده الى الفوز إيابا على ملعب كامب نو 6-1 (سجل هدفين وصنع التمريرة الحاسمة للهدف السادس في الوقت القاتل لسيرجي روبرتو)، ليقلب تخلف فريقه بنتيجة قاسية صفر-4 في مباراة الذهاب.

وفي حين يملك سان جرمان في صفوفه خيارات هجومية أبرزها الفرنسي كيليان مبابي والأوروغواياني إدينسون كافاني والارجنتيني انخل دي ماريا، الا ان دور نيمار المحوري على الجهة اليسرى التي يشغلها عادة، سيكون صعب التعويض، اذ انه لا يكتفي بتسجيل الاهداف بل يعتبر محركا اساسيا لخط الهجوم وقادرا بلمحاته الفنية على تغيير مجرى المباراة سريعا.

وعلى رغم سعي إيمري الى إبقاء بصيص من الأمل بشأن عودة سريعة لنيمار، الا ان تجارب سابقة بشأن إصابات مماثلة لا تبعث على التفاؤل.

فقد اضطر العديد من اللاعبين للغياب أسابيع بسبب هذا النوع من الاصابات، منهم مواطن نيمار غابريال جيزوس الذي غاب عن مانشستر سيتي الانكليزي لشهرين بسبب كسر في مشط القدم. كما غاب النجمان الانكليزيان ديفيد بيكهام وواين روني لنحو ستة أسابيع بسبب مشط القدم.

وقبل تصريحات إيمري الثلاثاء، سألت وكالة فرانس برس عددا من المتخصصين في الطب الرياضي حول هذا النوع من الاصابات.

وقال الطبيب السابق للمنتخب الفرنسي جان-مارسيل فيرا ان العودة السريعة لنيمار “ستكون مخاطرة كبرى لان هذه العظمة في القدم حساسة وتصعب حمايتها”، معتبرا ان خوض مباراة ريال قد “يهدد كامل موسم نيمار”.

أما الطبيب الفرنسي المتخصص ألان غوسب سيرفير فأشار الى ان إصابات من هذا النوع “عادة ما تتطلب ثلاثة أسابيع للتعافي”.

ويتوقع ان تثير اصابة نيمار أيضا قلق مشجعي البرازيل التي قادها الى إحراز ذهبية أولمبياد ريو دي جانيرو 2016. وتعيد الاصابة ذكريات مؤلمة للبرازيليين الذين افتقدوا نيمار في نصف نهائي مونديال 2014 على أرضهم، وهي المباراة التي تلقوا فيها خسارة تاريخية أمام ألمانيا 1-7.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here