نتنياهو يتهم عباس أمام دافوس بالتهرب من المفاوضات المباشرة ونيكي هايلي تهاجم الرئيس الفلسطيني في الأمم المتحدة وتتهمه بالفشل كزعيم في حين نجح القادة المصريون والأردنيون في السلام مع إسرائيل

5ipj

دافوس- نيويورك- (د ب أ)- (أ ف ب): اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فى حديثه أمام المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس الخميس الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالهرب من المفاوضات المباشرة وقال إن الفلسطينيين “مدللون من المجتمع الدولي”.

وأضاف نتنياهو “موقفنا هو أن القدس موحدة، ويجب أن تبقى موحدة تحت سيادة إسرائيل”.

واعتبرت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي أن عباس فشل كزعيم فلسطيني، في حين نجح القادة المصريون والأردنيون.

وقد حققت مصر والأردن السلام مع إسرائيل.

وقالت هيلي في اجتماع لمجلس الأمن الدولي في اشارة إلى من تفاوض على اتفاقات سلام “انني اسأل هنا اليوم أين الملك حسين الفلسطيني، وأين أنور السادات الفلسطيني”.

وأضافت “إذا أظهر الرئيس عباس أنه يمكن أن يكون هذا النوع من الزعماء، فإننا نرحب به. ولكن تصرفاته الأخيرة تظهر العكس تماما”.

واعتبرت السفيرة الأمريكية التي دافعت بقوة عن إسرائيل في الأمم المتحدة، أن عباس “أهان” ترامب عبر دعوته إلى تعليق الاعتراف بإسرائيل بعد القرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وكانت تشير بذلك إلى خطاب لعباس في 14 كانون الثاني/ يناير أمام اجتماع للقيادة الفلسطينية، تردد انه سخر فيه من ترامب وقال “تبا لأموالك” ردا على التهديد الأمريكي بوقف المساعدات.

كما ألغى عباس لقاء كان مقررا مع نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس احتجاجا على القرار الأمريكي بشأن القدس التي يعتبرها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المقبلة.

– ليس عدم احترام

في كلمته أمام مجلس الأمن أكد السفير الفلسطيني رياض منصور أن عباس “عمل طوال حياته” سعيا إلى السلام، معتبرا أن الهجمات على الرئيس الفلسطيني شكل من “الشيطنة”.

وقال منصور إن الرفض الفلسطيني للقرار الأمريكي بشأن القدس “ليس المقصود منه (التقليل من الاحترام)” بل هو “موقف متجذر في الاحترام التام للقانون ولاسس العدالة والمساواة”.

ويعقد مجلس الأمن جلسة لمناقشة التوتر الإسرائيلي-الفلسطيني للمرة الأولى منذ تصويت الجمعية العامة على رفض القرار الامريكي بشأن القدس، بغالبية 128 عضوا مقابل رفض تسعة وامتناع 35 عن التصويت.

وتأتي الجلسة أيضا بعد قرار أمريكي بتجميد أكثر من 100 مليون دولار من الاموال لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) انتقدته حكومات أوروبية.

واعرب السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر عن “قلقه البالغ” ازاء تداعيات قطع التمويل عن عمل الوكالة مع أكثر من خمسة ملايين لاجئ في الاراضي الفلسطينية والمنطقة.

وحذر دولاتر انه “كلما ضعفت الانروا، ازدادت قدرة المجموعات الارهابية على استخدام مخيمات اللاجئين بؤرة للتجنيد”.

وعلقت الولايات المتحدة 65 مليون دولار من الاموال المخصصة للانروا ومساهمة من 45 مليون دولار من مساعدات غذائية للضفة الغربية وقطاع غزة.

6ipj

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. على ماذا سيفاوض الرئيس عباس؟؟؟ على “ذبحه من الحنجرة” أو من “قفاه” ؟؟؟
    ماذا بقي بعد القدس وقد أعلنها “فرعونكم” صراحة وعلنا وأمام كل العالم : “القدس خارج المفاوضات”!!!
    بقي من حق عباس أن يفاوض على شيء واحد وحيد :
    متى سيغادر كيان الاحتلال ؛ فلسطين؟ وهل سيغادرها سلما ؟ أم سيغادرها تحت ضربات المقاومة ؟؟؟
    وعندما تنطلق الضربات ؛ أوكد أنه يستحل وقفها إلا عند الجلاء!!! هذا ما تستطيع نيكي هايلي أن تضعه أمام سيدها “أبو زر أكبر” !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here