نيزافيسيمايا غازيتا: واشنطن تستفز طهران من جديد

تحت العنوان أعلاه، كتبت فيميدا سليموفا، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول اشتغال واشنطن على دفع إيران إلى المضي قدما في برنامجها النووي، لتسوّغ ضربها لاحقا.

وجاء في المقال: على الرغم من التوترات المتزايدة مع طهران، فقد تعلن واشنطن، بحلول نهاية الأسبوع، مرة أخرى عن استثناءات مؤقتة من نظام العقوبات ضد إيران. أما إذا تم الغاء الاستثناءات، فإن الشركات الروسية والصينية والأوروبية التي تساعد إيران في التطوير السلمي للذرة كجزء من خطة العمل الشاملة (الصفقة النووية) قد تخضع للقيود.

وقد نقلت صحيفة واشنطن بوست، عن مصادر في الإدارة الأمريكية، أن الحديث يدور عن خمسة برامج نووية إيرانية، تتيح لروسيا والصين والدول الأوروبية مواصلة التعاون النووي مع إيران في المجال المدني.

وتحدثت Politico، عن جدال ساخن في البيت الأبيض حول الإعفاءات من العقوبات ضد إيران. واستشهدت بمصدر مطلع على الوضع، للإشارة إلى تردد الرئيس دونالد ترامب نفسه في هذه القضية.

ووفقا لكبير الباحثين في مركز دراسات الشرق الأدنى والأوسط بمعهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، فلاديمير ساجين، فإن إلغاء واشنطن الاستثناءات سيكون خطوة غير منطقية. فقد أشار في حديثه مع “نيزافيسيمايا غازيتا”، إلى أن جميع التدابير الواردة في الاتفاقية النووية، تهدف إلى ردع إيران وتقليل قدراتها على صنع أسلحة نووية في المستقبل القريب.

وأعرب عن شكوكه في أن تقْدم الولايات المتحدة على إلغاء الاستثناءات الحالية لنظام العقوبات. فقال: “لا أعتقد أن مؤيدي هذا النهج سيفوزون في البيت الأبيض. ففي حين يمكن تعليل حظر النفط المفروض على إيران بإمكانية منع الإيرانيين من تصديره …فإن إضافة حصار نووي إليه، سيجعل طهران تبذل كل ما في وسعها للعودة إلى البنية التحتية النووية، التي كانت لديها قبل إبرام الاتفاق النووي”.

وفي الوقت نفسه، يرى ساجين أن الولايات المتحدة تهدف، من خلال فرض عقوبات ضد إيران في المجال النووي، إلى استفزاز طهران. فـ” لعل البيت الأبيض يعطي الإيرانيين فرصة تطوير برنامجهم النووي، لضربهم لاحقا”، كما يقول. (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الاستطاعة لا تعني فقط القوة العسكرية بل الفعل و رد الفعل. ان امريكا ضربت فيتنام و ضربت افغانستان و ضربت العراق. ماذا كانت النتيجة؟. لو يستطيعون ضرب ايران و يأمنون النتائج لفعلوا.

  2. ومن قال ان ايران تخاف من امريكا او من احد حينما لا تطور قنبلة نووية؟ ومن قال ان امريكا منتظرة ايران تطور قنبلة نووية لضربها؟ كاتب المقال اعلاه لعله لم يطلع على اي خبر متعلق بطور الازمة بين ايران وامريكا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here