نيزافيسيمايا غازيتا: مقاتلو حزب الله يتغلغلون في أمريكا

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول اتهام حزب الله بالتحضير لعمليات إرهابية في دول غربية، بعد تعزيز وجوده في أمريكا الجنوبية.

وجاء في المقال: لم يترك الخطاب المتلفز الأخير للأمين العام لـ “حزب الله”، حسن نصر الله، أي شك في أن ما يسمى بجبهة المقاومة الشيعية ستبتلع جزءا مهما من الشرق الأوسط، في حال المواجهة الأمريكية مع إيران. وهذا يتعارض مع ما يقال عن درجة ما من الاستقلالية يتمتع بها الحزب. في الوقت نفسه، تزداد الشكوك في الغرب بأن حزب الله يريد استهداف أراضي الولايات المتحدة والدول الأوروبية بمساعدة خلاياه النائمة. وجود حزب الله في أمريكا الجنوبية، يزيد هذه المخاوف.

فقد ولّد هذه المخاوف القبض على من قيل إنه أحد عملاء حزب الله في الولايات المتحدة، وهو علي كوراني، الذي درس، حسب مواد القضية، هيكل مطاري نيويورك وتورونتو، فضلاً عن منشآت عسكرية واستخبارية. وعدّ ذلك بمثابة تحضير لهجمات إرهابية في أمريكا…

وفي الصدد، قالت الخبيرة في مركز هرتسليا المتعدد التخصصات، والعضوة السابقة في الكنيست الإسرائيلي، كسينيا سفيتلوفا: “على حد علمي، يعمل حزب الله في العديد من بلدان أمريكا الجنوبية، بما في ذلك المكسيك، بالقرب من الحدود الأمريكية. لكن، لا يمكنني قول أي شيء عن وجود هذه المنظمة أو أنشطة لها في الولايات المتحدة. هناك محاولات لغسل الأموال واستخدام الصناديق والموارد الموجودة في الولايات المتحدة”.

بينما وجود الحزب واضح في المثلث، بين البرازيل والأرجنتين والباراغواي، حيث تشتبه السلطات المحلية في ممارسة “حزب الله” تجارة الكوكايين وتهريب الأسلحة. ووفقا لتقديراتها، يمكن أن يكون مواطنون لبنانيون يتمتعون بحصانة دبلوماسية متورطين في هذا النشاط. وسبق أن قال الممثل الدائم السابق للولايات المتحدة لدى منظمة الدول الأمريكية، روجر نورييغا، أمام الكونغرس في العام 2011، إن لدى إيران “ناسها” في 12 دولة على الأقل في أمريكا اللاتينية.  (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. يبدو ان الروس بدأوا يحترفون الكذب وخلق القصص مثل زملاؤهم في دول العالم الثالث وبعض المصادر الغربيه

  2. الغريب ان حزب الله تاجر الكوكايين لم يحتل افغانستان منذ اكثر من 15 عاما وافغانستان تصدر اليوم 90% من كوكايين العالم بل احزرو فزرو من احتل افغانستان طول هذه الفترة ويقول حزب الله تاجر مخدرات؟ .
    طيب وانا اسال وملائكة الخير والديمقراطية الامريكان الي يعملون ليل نهار على اسعاد الشعوب كيف استطاع حزب الله ان يتغلغل بالعالم كله ؟
    الان لو يسمح القاريء الكريم ان يبحث بغوغل ويرى جدول ميزانيات الدفاع لدول العالم ولنرى ميزانية الملاك الامريكي سترون انه يبلغ اكثر من 700 مليار سنويا . الان معقولة حزب الله الي تقولون ماعنده فلوس رواتب لاعضائه معقولة ميزانيته اكبر او مثل او ربع او عشر او 1% من ميزانية امريكا ومع هذا فهو اخطبوط بكل العالم؟
    الغرب بما فيه اوربا هم منافقون وابواق للامريكان . هم يلعبون لعبة تبادل ادوار امام الاعلام يقعد ينظرلك بحقوق الانسان والرفاهية للشعوب والعدالة والسلام وهم بالحقيقة مؤسسوا وداعموا ومحاموا كل طواغيت منطقتنا . قبل كنت ارى بالامم المتحدة مثلا او اوربا كمصدر معلومات محايد اليوم استيقنت انهم كلهم منافقون نفعيون لا يريدون الخير لنا

  3. لقد تشبع الغربيون “بفكر داعش” فلم الاستغراب من إيمانهم بمقاومة الظلم في كل مكان من العالم !
    فكما أن الظلم متعدد الجنسيات ؛ فمقاومة الظلم حيثما وجد الظلم ؛ وأمريكا مصنع تفريخ الظلم بكل بقاع العالم !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here