نيزافيسيمايا غازيتا: بين واشنطن وموسكو.. من تختار دلهي؟

تحت عنوان “الصين استغلت اللوبي المؤيد لأمريكا في الهند”، كتب فلاديمير سكوسيريف، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول تقارب الهند مع روسيا، خلافا لإرادة واشنطن.

وجاء في المقال: يربط المراقبون في دلهي توصل الهند إلى اتفاق مع روسيا لتسريع توريد المعدات العسكرية، بالاشتباكات الأخيرة بين الجنود الهنود والصينيين في جبال الهيمالايا.

ويتساءل المعلقون الهنود: هل من الحكمة الاعتماد على روسيا ذات العلاقات الوطيدة مع الصين؟ فعلى سبيل المثال، تفتح الصين سوقها للغاز الروسي، في الوقت الذي يواجه فيه تصديره إلى الغرب صعوبات. وخلال الصدام في جبال الهيمالايا، دعمت الولايات المتحدة الهند بشكل لا لبس فيه، في حين أن روسيا بينت أن على الدولتين حل النزاع بنفسهما وليس لموسكو أن تتدخل فيه.

إنما، وفقا للموظف الفخري في مؤسسة Observer Research Foundation في دلهي، راديشواري راجاغوبالان، فإن بعض الدبلوماسيين الهنود ينظرون بعين الشك إلى واشنطن. فهم لم ينسوا أن الولايات المتحدة دعمت خلال الحرب الباردة خصمهم باكستان. لذلك، فلا تحتاج الهند إلى وضع كل بيضها في سلة واحدة، بل عليها الحفاظ على مسار وسط، والتفاعل مع كل من روسيا والولايات المتحدة.

وفي الصدد، قال مستشار مجلةIndia Strategic ، فيناي شوكلا، لـ”نيزافيسيمايا غازيتا: “بالإضافة إلى العقود المعلنة، يتوقع، أثناء زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المرتقبة إلى الهند، في أكتوبر، توقيع وثائق لبناء مصنع بنادق كلاشنيكوف ومروحيات Kamov في البلاد. كما قررت روسيا والهند إبرام اتفاق بشأن تقديم الخدمة المتبادلة للسفن الحربية في موانئ الدولتين. في السابق، كان لدى الهند مثل هذا الاتفاق مع الولايات المتحدة. ومن ناحية أخرى، يطالب اللوبي المؤيد لأمريكا بتشكيل تحالف من الهند والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وأستراليا، وإجراء تدريبات بحرية مشتركة. لكن الهند لا تريد أن تصبح أداة في أيد غريبة ولن تنضم إلى أي تحالفات”.

(روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here