نيزافيسيمايا غازيتا: الرياض تستعجل موسكو إقرار شروط “أوبك+” الجديدة

تحت العنوان أعلاه، كتبت أولغا سولوفيوفا، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، عن حاجة سوق النفط إلى حلول، خشية العودة إلى انهيار أسعار الخام.

وجاء في المقال: ارتفعت أسعار الذهب الأسود، أمس الثلاثاء، مدعومة بأنباء عن استعداد الدول المصدرة، بما فيها روسيا والمملكة العربية السعودية، لتمديد المستوى الحالي من تخفيض الإنتاج حتى الأول من سبتمبر على الأقل. القرار حول مدة التمديد، يمكن أن يُتخذ في الرابع من يونيو. فإلى هذا التاريخ، تريد السعودية تقديم اجتماع أوبك+ الوزاري، الذي كان من المقرر عقده في التاسع من يونيو.

ولا يستبعد بعض الخبراء أن يكون تقديم موعد الاجتماع قد جاء بضغط مباشر من الرياض. فيما تدل الموافقة على موعد الاجتماع الجديد على انتصار السعودية على روسيا.

ووفقا للخبراء، لا يمكن لأي من الطرفين تجنب تمديد الصفقة وفق شروطها قاسية. فنتيجة لزيادة الفائض في السوق، علق في السوق حوالي مليار برميل، في النصف الأول من العام، وفقا لـ Rystad Energy من النفط “الفائض” الذي لم يعثر على مشترين وبقي في الخزانات.

وفي الصدد، قال رئيس قسم تحليل البيانات في CEX. IO Broker، يوري مازور، إذا فشلت الصفقة، فإن أزمة مماثلة لأزمة مارس ستعاود الظهور في السوق.

ووفقا لمحللFreedom Freedom، الكسندر أوسين، فإن تمديد الشروط السابقة للصفقة لمدة شهرين على الأقل سيؤدي إلى بقاء فائض ضئيل جدا في سوق النفط.

فيما يرى الشريك الإداري في لـ Exante ، أليكسي كيرينكو، أن روسيا استفادت أكثر من الصفقة الحالية. ويشدد على أن “نفط الأورال يتم تداوله متفوقا على خام برنت، وأن الفارق كان الأسبوع الماضي في أعلى مستوياته منذ 30 عاما. لذا، فإن الأمور ما زالت تسير في مصلحة روسيا”.

(روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here