نيجيريا تسمح لليونيسف باستئناف عملياتها في شمال شرق البلاد

ابوجا (نيجيريا) (أ ف ب)

سمح الجيش النيجيري مساء الجمعة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) باستئناف عملياتها في شمال شرق البلاد بعد يوم على تعليقها للاشتباه بأنها تضم “جواسيس” لجماعة بوكو حرام المتمردة.

وقال الجيش النيجيري في بيان إن القرار اتخذ “بعد تدخل نيجيريين يعملون بحسن نية وقلقين” من توقف المساعدة لهذه المنطقة التي أفقرها النزاع.

وكان الجيش النيجيري قرر الجمعة تعليق عمل اليونيسف في شمال شرق البلاد “حتى إشعار آخر”.

وقال إن المنظمة عقدت ورش عمل في 12 و13 كانون الأول/ديسمبر في مايدوغوري في شمال شرق البلاد تضمنت تدريب المشاركين على أنشطة “سرية” تسعى “لتخريب” جهود مكافحة الارهاب.

وأضاف أنّ “هناك معلومات موثوق بها تفيد بأن بعضهم يشارك في ممارسات يمكن أن تعرض (جهود) الحرب ضد الإرهاب والتمرد للخطر، إذ يقومون بتدريب ونشر جواسيس يدعمون المتمردين والمتعاطفين معها”.

وصرح الناطق باسم الجيش اونييما نواشوكو مساء الجمعة أن اجتماعا عقد صباح الجمعة وشكل فرصة لعرض ما يريده الجيش بالتفصيل، من المنظمة.

وأوضح أن الجيش “نصح ممثلي المنظمة بالكف عن القيام بنشاطات معادية للأمن القومي لنيجيريا وتهدف إلى تقويض المعركة الحالية ضد الإرهاب والتمرد”.

وتابع أن “هيئة الأركان حثت أيضا ممثلي المنظمة على التأكد من تقاسم المعلومات المتعلقة بتوظيف أو تأهيل طاقما جديدا على الأرض، مع السلطات المختصة”.

واسفر النزاع عن اكثر من 27 الف قتيل و1،8 مليون نازح في شمال شرق نيجيريا منذ 2009، متسببا بأزمة انسانية حادة في منطقة بحيرة تشاد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here