نيجيريا تدعو الى سياسة أمنية مشتركة في غرب إفريقيا

ابوجا (نيجيريا) (أ ف ب) – دعا الرئيس النيجيري محمد بخاري السبت الى تحرك مشترك لمواجهة التحديات الامنية في غرب إفريقيا، وذلك مع افتتاح القمة العادية الخامسة والخمسين لرؤساء دول وحكومات مجموعة دول غرب إفريقيا في ابوجا.

وتطرق بخاري خصوصا الى العنف الطائفي والنزاعات على الاراضي بين الرعاة والمزارعين والهجمات الجهادية، معتبرا أنها “تهديدات تنطوي على تداعيات تطاول التعايش السلمي لمجتمعاتنا وسبل بقائها”.

واعتبر أن “العنف يقوض أيضا جهودنا نحو اندماج إقليمي فعلي”، مطالبا بتحرك “مشترك لوضع حد لهذا التهديد، يصب في مصلحة الاستقرار الاقليمي وخير شعوبنا”.

وأدى تمرد بوكو حرام الجهادي في شمال شرق نيجيريا وتصدي الجيش له منذ 2009 الى أكثر من 27 ألف قتيل، وتسبب بنزوح 1,8 مليون شخص.

واتسع هذا التمرد حاليا ليشمل النيجر وتشاد والكاميرون.

وتابع الرئيس النيجيري “علينا أن نوجه رسالة واضحة وموحدة الى مرتبكي العنف، ونقول لهم إننا مصممون على محاربتهم والتغلب عليهم”.

وتصاعدت وتيرة النزاعات حول الأراضي بين الرعاة والمزارعين في نيجيريا وبوركينا فاسو، وباتت أكثر دموية.

وتستمر هذه القمة لدول غرب إفريقيا طوال السبت في ابوجا وعلى جدول أعمالها مناقشة إصدار عملة موحدة.

وتترأس نيجيريا هذه المجموعة الاقليمية منذ 2018، وتهدف الى تعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي بين 15 دولة في غرب إفريقيا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here