نورالدين برحيلة: دون كيخوطي.. كل شيء للبيع..

 

نورالدين برحيلة

كان في إحدى القرى التابعة لمقاطعة المانش -من مقاطعات إسبانيا الجنوبية- رجل شريف ذو هيئة وأطوار قديمة، لا يملك من حطام هذه الدنيا إلا شيئا يسيرا، مهما كان جور الزمان عليه، فقد كان هذا الرجل مثال الشرف والكمال و”الشفالييه” بكل معنى الكلمة، ومخلصا في جميع أعماله… ( يدعى دون كيخوطي).

وبينما كان ذات يوم يقلب الكتب العتيقة في بيته، عثر على بضعة منها تبحث عن وقائع وأخبار رجال الشفالييه الرحالين. و(الذين) استطاعوا في زمن طويل أن يقوموا للبشرية بخدمات جلى… وبعد ان حصل دون كيخوطي على السيف والدرع والحصان، شعر بأن العالم ينتظر قدوم محرره، وأن الوقت ثمين لا يحب أن يضيع سدى. ونهض صباح يوم من شهر يوليو مبكرا، قبل أن يستيقظ أهل البيت، فلبس درعه، وأسرج عنبرا، وخرج من الباب الخلفي خلسة دون أن يشعر به أحد.

سار دون كيخوطي على حصانه مجتازا الحقول النظرة والبراري المقفرة، فرحا مسرورا بنجاحه وثملا بخمرة الانتصارات التي سيحرزها على أعدائه.

انقضى النهار تقريبا والحصان يسير بفارسه دون أن يصادف حادثا ما، فتكدر دون كيخوطي من هذا الطالع النحس، وعند المساء كان التعب قد أنهك دون كيخوطي وجواده، وكاد يموتان من الجوع..

قرر العودة إلى دراه لأخذ شيء من الدراهم والقمصان، وقد أراد أيضا أن يستصحب معه مرافقه لأن جميع الشفالييه القدماء كانوا يستصحبون معهم مرافقين عسكريين..

مازال الشفالييه ومرافقه يسيران ويتحدثان إلى أن وصلا إلى سهل واسع فيه ثلاثون أو أربعون طاحونة هوائية، ولم يكد دون كيخوطي يراها حتى صاح: “آه آه” إن الطالع يساعدنا. انظر هناك يا سانشو أكثر من ثلاثين جبارا أنذالا، وقد عزمت على لقائهم وإعدامهم الحياة، وسنعتني من أسلابهم التي ستصير ملكا لنا بالحق الشرعي، لانتصارنا عليهم. وعندي أن إتلاف هؤلاء الوحوش من مقتضيات العدالة”.

فسأل سانشو: “جبابرة؟ وأي جبابرة تعني؟”

فأجابه دون كيخوطي: “هناك أمامك، ألا تراهم وقوفا وأذرعهم ممدودة؟ ألا تدري أنه يوجد أناس من هذا الجنس الممقوت، الذين لهم أذرع طويلة تكاد تكون أطول من جسومهم بخمسة أضعاف؟

فقال سانشو مندهشا: “أرجو من سيدي السنيور أن ينظر إليهم جيدا. إن هذه الأشياء التي تراها أمامك، ليست جبابرة، بل هي طواحين هوائية، وأدرعها أجنحة تدور بالهواء فتحرك الطاحونة”.

فأجاب دون كيخوطي، والغضب أحذ منه مأخذا: “قلت لك إن هؤلاء جبابرة. وإذا كنت تحاف منهم، فتنحّى إلى الوراء وصل صلاتك”.

ثمُّ صاح في الطواحين بأعلى صوته: “تقهقروا أيها الجبناء، لا تكونوا أنذالا فترتكبوا جريمة الفرار من أمام شفالييه واحد، يجسر على محاربتكم جميعا”؟

وفي أثناء ذلك هبت الريح وحركت أجنحة الطواحين، فاتخذ ذلك  دون كيخوطي شارة منهم على استعدادهم لمنازلته، فلم ير حاجة لزيادة الكلام، بل رفع فرسه امامه، وانتشل رمحه، وهمز جواده نحوها مناديا (ديلسينا) سيدته، وهجم على الطواحين بالسرعة التي يستطيعها عنبر. ولم يكد يضرب جناح إحدى الطواحين التي أمامه حتى تكسر رمحه من شدة دورانه، وسقط هو وحصانه إلى الأرض بدون حراك*.

يزخر هذا النص بفائض المعنى، وهو لا يقدم أقصوصة مسلية جاهزة تدخل ضمن الترف الحكائي، بل هو أشبه بصدندوق “باندورا” المليء بزخات الشرور والمفاجآت التي تصدم أفق التوقعات، ويبقى “الأمل” هو الملاذ الوحيد من كل الخيبات والانتكاسات.

 النص أشبه بسمكة الطوربيد التي تصعق  القارئ بشحنات كهربائية، دون كيخوطي يُحدِّثنا عن ماهية وهوية الإنسان عن فاعليته وإبداعاته، وممكناته.. ورسالته النبيلة في الحياة التي تقتضي مناهضة الشر، القبح والظلم، دفاعا عن قيم الخير، الجمال والعدل..

كان بإمكان دون كيخوطي أن يعيش حياة “عادية” على غرار قطيع القرية الهادئة، المحكوم بسلطة العادة، والاكتفاء بإشباع الحاجات الغريزية والحياة وفق مقتضيات العادات والتقاليد، لكن، دون كيخوطي بدأ “ُيُفكِّر” إنها خاصية الوعي المميزة للوجود الإنساني، وعدم احترامها أكبر إهانة للإنسان، لم يكن دون كيخوطي من يُفكِّر من قبل.

خاصية الوعي هي التي دفعته أن “يقلب الكتب العتيقة” وميلاد الرغبة في نقد “سلطة العادة”، يتعلق الأمر هنا بممارسة حياتية جديدة، تعيد النظر في المعارف، الحقائق،العادات، البداهات، التقاليد، والقناعات..

 “الوقت ثمين لا يجب أن يضيع سدى” بداية ميلاد احترام الحياة واحترام غاياتها النبيلة، وتصبح “اللغة منزل الوجود والإنسان راعي الوجود”  بتعبير الفيلسوف هايدغر.. اللغة ليست مجرد أداة للتواصل والتعبير عن تجربة الإنسان الذاتية والوجودية، بل هي مأوى الوجود، من خلالها يشهد الإنسان على الوجود، وعلى انتمائه إلى الأرض، باعتباره شاهدًا على عالم الحياة، ومتعلمًا منها، برسالته في المجتمع وضرورة العلاقة البينذاتية، لأن نشر قيم الإنسانية يستدعي “صُحبة مرافقين” بغية محاربة جبابرة الشر “الذين لهم أذرع طويلة” يستخدمونها.. للإذلال والاحتقار، و”ودون كيخوطي” مؤمن أن القضاء على “هؤلاء الوحوش هو نداء العدالة” وفضح إيديولوجيتهم التي تحركها الأهواء و” تدور بالهواء”..

“طواحين الهواء” ليست أوهاما دونكيخوطية، إنها التقنية التي تسحق الإنسان، التقنية التي يصنعها الإنسان لتساعده وتريحه، ليجدها قد حولت حياته إلى صحراء قاحلة من المعنى، يريد التخلص من أدرعها، عبثا  يحاول اجتثاثها..

المشهد أشبه بضيعات وحقول معاصرة لطواحين الهواء وألواح الطاقة الشمسية، لا أشجار.. لا أزهار.. لا عصافير.. لا فراشات..، ليكون  سرفانطس  أول من انتبه إلى خطورة “التقنية” على حياة البشر.. محاربة البطل “دون كيخوطي”  للطواحين الهوائية، هو محاولة لاقتلاع “الشر الذي لا بد منه” والطواحين تنمو بسرعة تمتد أدرعها الأخطبوطية في كل مكان، وكل من أراد محاربتها.. سيصبح عرضة للضحك والسخرية..

لقد وعدنا الفيلسوف ديكارت بأن التقنية ستجعل الإنسان سيدا ومالكا للطبيعة، وبالتقنية أصبح الإمبريالي الشرير بأدرعه الطويلة، يقتحم النوافذ وغرف النوم، وتطورت التقنية لتصبح “شبكة عنكبوتية” تنصب منصاتها للكثير من الضحايا.. وبعد أن تستنزفهم تحولهم إلى “دونكيخوطات”.

تخفي العنكبوت شباكها بمنصات متنوعة الخدمات..، عنوانها “كل شيء للبيع”.. الأغذية، الكتب، الملابس، كل الأدوات والآلات، كل الحاجات، والرغبات بل حتى الذوات..

سلطة المال تمسخ الكائنات البشرية وتحولها من ذوات وكينونات إلى أدوات وآلات، يكبر التصحر البشري، وتغطي حبيبات الرمل ما تبقى من الكرامة.. يقبل الإنسان بطواعية أن يكون بضاعة، وسلعة “يا ورد مين يشتريك”.

ختاما قيمة المفكرين والأدباء العمالقة تكمن في قدرتهم على تجاوز زمنهم، وإشعاع نبوءاتهم واستشرافهم المستقبل.. وقدرتهم على تقديم الحلول في اللحظات العصيبة..هذا مجرد شعاع من شموس  سرفانطس.. الذي لم يكن أبدا عبثيا.. بل ساخرا.. والمسافة لا تقاس بين العبث والسخرية الملتزمة.

* سرفانطس، دون كيخوطي، ترجمة عبدالقادر رشيد، القاهرة1341 هجرية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here