نورالدين برحيلة: المغرب: أوهام “الأعراب” و”الأمازيغ”

نورالدين برحيلة

في زمنٍ مغربي عصيب وحرِجٍ، تُواصِلُ فيه حكومة “الإخوان بابا” والأربعون.. تمرير أخطر القرارات عصْفا بحاضر المغرب والمغاربة ومستقبلهم، ومن بينها على سبيل المثال لا الحصر إقرار المادة 9، التي تلغي دور مؤسسة القضاء الهشة أصلا، وتسمح بتغول الدولة على الأفراد والمؤسسات، ودفع المستثمرين الى جمع حقائبهم ومغادرة المغرب وضرب الاقتصاد في مقتل..

 ما أكثر الكوارث التي ستلدها المادة 9، وتتربع على عرشها: عودة اقتصاد الريع وازدهار الاحتكار..، أمام هذه العواصف الهوجاء التي تستدعي تكثل المجتمع المدني وتعبئته لتلقين حكومة سعد الدين درسا في المواطنة لما أنتجته حقبة تدبير”العدالة والتنمية” للشأن العام من انتكاسات كثيرة، لكن للأسف نجح المخزن في احتواء الأحزاب، وتعويم المجتمع المدني وتحنيط النخب.

مؤخرا تم افتعال مشاكل وهمية في منصات التواصل الاجتماعي، لإبعاد الرأي العام عن مناقشة القضايا المصيرية، من بين هذه المواضيع التضليلية “إشاعة موت فنان” لإخفاء موت مغاربة أبرياء في حرب طرقات حافلات الموت، بسبب غياب المراقبة الميكانيكية ورداء البنية التحتية..

موضوع آخر أصبح مائعا جدا إنه “الحق في الإجهاض” .. “الحق في العلاقات الرضائية” .. “الحريات الفردية” .. “الحقوق الكونية” .. “المواطنة العالمية”.. وسرعان ما تحولت النقاشات إلى معارك ضارية، بين التيار التمزيغي والتيار التعريبي، وانخرط الطرفان في حروب دونكيشوتية، يحاربان “طواحين الهواء” بعصبية دوغمائية.

في الوقت الذي تناقش فيه النخب المحنطة الحق في قبلة الشوارع، لا نلتفت إلى قنبلة أطفال الشوارع.. في الوقت الذي نفصل الحديث عن “الحق في الإجهاض” ننسى مافيات العقار التي تجهض حق المواطن في السكن اللائق.. في الوقت الذي ننمق القول حول أفق “المواطنة الكونية” يغرق عشرات المواطنين المغاربة في بطن البحر بعد أن ابتلعتهم قوارب الموت.. ويموت سجناء حراك الريف يوميا في سجنهم وهم فقط فضحوا الفساد.. و”يجهض” حلم وطن ديمقراطي يشجع على حرية التعبير.. ومواصلة التضييق على الحريات الحقيقية وفسح المجال لمناقشة الحق في العناق والنفاق ومساوئ الأخلاق.

أطلنا الكلام كثيرا عن الحرف الذي سنكتب به الأمازيغية هل هو حرف التيفيناغ أم الحرف اللاتيني أم الحرف الهيروغليفي.. ونسينا أن كل المغاربة عربا وأمازيغ في البوادي يحتاجون إلى طريق معبدة ترحمهم من حمل المرضى والنساء الحوامل على أنعاش الموتي وعبور ساعات طوال في مسالك جبيلة لا تبقي ولا تذر..

سكان المغرب العميق يحتاجون في هذا البرد القارس إلى حطب التدفئة الذي يمنعهم من التقاط خشاشه “بوغابة” بدعوى حماية البيئة.. في الوقت الذي تنهب مافيا الغابات آلاف الأشجار الثمينة التي يصل ثمن الواحدة منها عشرة ملايين..

سكان المغرب بدوا وحضرا يريدون مستشفيات حقيقية لآنهم لا يستطيعون السفر إلى أوربا للعلاج على غرار الأثرياء..

المواطن المغربي يريد تعليما جيدا، ألا نخجل من حصولنا على الرتبة 74 من أصل 79 دولة وانحطاط مستوى تلامذتنا في القراءة، وفي العلوم.. ثم نفتخر بأننا أذكى الشعوب.. في الوقت الذي تحولت فيه المدرسة المغربية إلى مستودع للعنف والمخدرات والجريمة.. في الوقت الذي تنتصب أصوات تتظاهر بالدفاع عن اللغة العربية، صارخة أن المشكل في اللسان، وتقدم حلا ساذجا بأن اللغة العربية هي العصا السحرية لكل المشاكل التعليمية والحضارية، فيرد عليها الذين يدعون مناصرة القضية الأمازيغية أن الحل في تدريس العلوم باللغة الفرنسية، والحقيقة أن الطرفين يضعان الدواء على العكاز ويتركان القدم تنزف دما.

الشباب المغربي يريد حقه في الشغل كي يستقل بذاته ويساعد أسرته ويتزوج وينجب ويتحمل مسؤوليته في الحياة.. لا يريد نقاشا تافها حول حقه في الجنس.. لا نريد الرجوع إلى فتاوى حق المرأة في الاستمناء بالجزر، وحق الرجل في ممارسة الجنس مع الدمى الجنسية .. تلك الأصوات والفتاوى المأجورة “لإلهاء الشعب”.. ينضاف إليها تأجيج الصراع المفتعل بين المغاربة بتقسيمهم إلى عرب وأمازيغ، والهدف “فرق تسد”.

وأحمقها تلك الأصوات الصبيانية المطالبة بترحيل المغاربة غير الأمازيغيين إلى وطنهم الأصلي “المشرق” بدعوى الحفاظ على النقاء العرقي الأمازيغي، ولا بد من الكشف عن تهافت هذه الأطروحة السخيفة من خلال تبيان المغالطات البليدة التي تنبني عليها:

النقاء العرقي والطُّهرانية العرقية هي أسطورة انتهت صلاحيتها، ليس تمة شيْ اسمه النقاء العرقي، فالمغربي الأمازيغي تصاهر مع المغربي العربي، والمغربي الأندلسي تصاهر مع المغربي الإفريقي، وعبر قرون من المصاهرة والانصهار مع الحضارات التي مرت من المغرب من فنييقيين وقرطاجيين ورومان وإسبان وبرتغال وعرب وغيرها من الشعوب أصبح من المضحك الحديث عن نقاء عرقي.

المطالبة بترحيل المغاربة العرب إلى المشرق مغالطة تنهار بناء على انهيار حجة رجل القش “النقاء العرقي” مادام أن معظم العائلات المغربية تضم كل المكونات العرقية المغربية في أسرها، ناهيك عن سفسطة هذا المطلب الذي يكشف عن جهل بتزييف الجغرافية أكثر من تزييف التاريخ، ومن هذا المنطلق يجب أن يغادر أغلب الأمريكيين أمريكا والاعتذار للشعب الأصلي الهنود الحمر، وإعادة رسم خريطة جديدة للعالم، ولأصحاب هذا الحلم لا يسعنا إلا أن نقول: اللهم إنا لا نسألك رد الأحلام ولكننا نسألك اللطف بالحالمين.

لقد سالت أنهار دافقة من الدماء الزكية في كل ربوع المغرب طردا للاحتلال ورفضا للعبودية، وتحقيقا للاستقلال والحرية، وإذا كان هناك من نقاش اليوم فيجب أن ينكب على تفعيل مظاهر الاستقلال الاقتصادي والتوزيع العادل للثروات، ما معنى أن أكون مواطنا في بلد لا أمتلك فيه سكنا متواضعا يحفظ كرامتي.. ؟؟

الحرب الحقيقية هي حرب ضد الفساد، حرب ضد المخدرات، حرب ضد الجهل، مما يستلزم إنجاز “ثورة وطنية تربوية” ينخرط فيها كل المغاربة، وتقطع بشكل جذري مع المنظومة التربوية المهترئة التي أفلست وباتت تنتج الإفلاس …

يجب فهم اللحظة التاريخية الحرِجة التي يعيشها المغرب، ومآزق هذه اللحظة العصيبة واضحة فاضحة، عقل سياسي يتسم بالقصور، أحزاب سياسية مشلولة، نخب غائبة ومغيبة، إفلاس في التعليم، هشاشة في الصحة، رداءة في الثقافة…، جسد المغرب متخن بالجراح ولا يحتاج المزيد من الضربات، وكل ما يحتاجه هو تسريع العلاج لا إطلاق آخر رصاصة.

نعم الحضارة الأمازيغية ليست صفحة بيضاء، كتبت عليها باقي الحضارات إرادتها، وإلا لما كان لهويتها وماهيتها من وجود، ولاندثرت لغتها وثقافتها وفنونها وعلومها وعاداتها وتقاليدها ورموزها وتاريخها.

لكن  ليس هناك استهداف للأمازيغية من شقيقتها وتوأمتها العربية، لأن العربية تعيش أسوأ أزمنتها، والفساد في المغرب يستهدف الجميع، أغلب المغاربة يعيشون الفقر والقهر والجهل والمرض والتهميش، ودور النخبة المثقفة والمتعلمة هي خلق اللحمة بين مختلف مكونات المجتمع، والبحث عن حلول مستعجلة للأزمات المتفاقمة التي يكتوي بها المغاربة، لا تعميق التفكك الاجتماعي.

الدفاع عن الهوية الأمازيغية حق مطلوب، ولكن لا ينبغي توظيف الحق إلى سلاح لتصفية الحساب مع كل المكونات الهوياتية المغربية، لأن هذا من شأنه أن يحول الهوية من صديق رائع إلى عدو مروِّع، وهذا ما حذر منه المفكر أمين معلوف في كتابه “الهويات القاتلة” حين تصبح الهوية هي الاسم المستعار للحقد والكراهية، ونُـشيْطِنُ كل من يخالفنا هويتنا العرقية، اللغوية، الدينية، الثقافية…

حذار من الاقتتال الهوياتي الذي قد يدخل المغرب في حرب أهلية، لأن الهوية كالحب أولها هزل وآخرها جد، بمعنى أن الأفكار الظلامية التي يروجها هذا الطرف أو ذاك، ولا يدرك أبعادها الحارقة والتدميرية قد تأتي على الأخضر واليابس، وتتحول إلى شر خطير وجحيم مستطير.

ختاما أزمة مغاربة المغرب العميق باختلاف أعراقهم، تكمن في الفقر، والقهر، والتهميش، حيث تنعدم البنية التحتية وتختفي المراكز الصحية، وكل ما يحتاجه فقراء المغرب المهمش والمنسي في زمهرير الشتاء القاسي..  هو القليل من حطب التدفئة والقليل من الخبز والقليل من القطاني، أما نقاشاتنا التي نقوم بصلبها على أعمدة الجرائد وإفراغها في الصالونات الثقافية، فلا تعني سكان المغرب العميق في شيء، لأنها من منظورهم لا تغني من برد ولا تسمن من جوع.. هي مجرد ترف فكري..

كاتب مغربي

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. الكل يقول نريد والكل ينتقد ولكن لا أحد يقول كيف. أما نحن فنريد كتاب ومحللين ومفكرين حقيقيين وليس مدونين يسمعون الناس أشرطة ما يحبون أن يسمعوه.
    الواقع مر والحياة تؤخذ غلابا!

  2. أكلت يوم اكل الثور الأبيض. ضعف النظرة السياسية الاستراتيجية البعيدة المدي و التخبط و السياسات الترقيعيةالابتزازية و محاولة النيل من الغير بسلاح قذايفه لها هبات خلفية أشد وطاتا من القذيفة اصلا هو ما جعل المغرب و غيره في هذه الحالة من الضياع الأخلاقي و الثقافي والسياسي .و قد يتطور الي ما هو اسوى و أخطر إذا ما تمادي البعض و أسر علي ما يدور في خلده ووجدانه من احقاد و ضغاين ضد خصمه

  3. السلام عليكم ورحمت الله
    تحية صادقة، موضوع ذو شجون حقا، اننا للأسف نعيش أزمة قيم وطامة أخلاقية جماعية، وينبغي لنا جميعا حكاما ومحكومين، مؤسسات الحكم، والشعب، وكل الفئات الفاعلة، السياسية والمدينة والمهنية تقديم نقد داتي حقيقي نابع من ارادة حقيقية وصادقة للتغير في إطار التوازن والحفاض على النضام العام، العادل المتج للكرامة والعدالة الاجتماعية الفئات الهشة والفقيرة ووضع حد للرأسمال اللاوطني الذي لايهمه بناء الوطن بقدر ما يهمه بناء الثروة، والضرب بيد من حديد على أيادي المسؤولين الكبار في المؤسسات التي تصرف لهم الدولة رواتب كريمة وامتيازات عديدة من أجل بنائها وتنميتها وخدمة المصلحة العامة ويكونوا هم من يخربونها ويثقلون كاهل الدولة بميزانيات لا تصرف في موضعها، ونحن كشعب أيضا يجب أن نصدق في وضائفنا وفي بيعنا وشرائنا واستفادتنا من الخدمات يجب أن ننتج على الأقل أجيالا لا تخرب حافلات النقل العمومي ونوافذ المدارس، أجيالا تملك أخلاقنا تمكنها من التحليل والتنفيذ والإنتاج وربما أكتر…

  4. مقال جميل جدا وواقعية اجمل . تحياتي لذوي الضمير والعقل

  5. المحبة والسلام عليكم،
    بداية أتوجه إلى جريدة رأي اليوم بالشكر العميق على هذه المواضيع التي تثيرها والتي قلّما أصبحنا نقرأ عنها او نقيسها في اليومي المعاش، خاصة أمام هذا الوابل من التفاهات التي تعمل السوشل ميديا على توسيع قاعدته.
    شكرا للكاتب السيد نورالدين برحيلة على كتاباته التي تجعل من قضايا الشعب والمستضعفين مبدأ لها، ومن فضح الفساد مبتغى وغاية..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here