بيلد: نوبات الارتجاف لدى ميركل “موضوع محرم” داخل حزبها

برلين- (أ ف ب): أشارت صحيفة بيلد، الأكثر قراءة في ألمانيا، الجمعة إلى أنّ حزب المستشارة انغيلا ميركل لا يتناول مسألة نوبات الارتجاف التي تتعرض لها منذ شهر داخل صفوفه.

وأبدت الصحيفة عبر موقعها استياءها من واقع أن يتصرف الاتحاد الديموقراطي المسيحي “كما لو أنّ انغيلا ميركل لم تتعرض أبداً لثلاث نوبات ارتجاف”.

وبينما تتساءل الصحافة الألمانية والدولية بشأن صحة ميركل، لفتت الصحيفة النافذة والتابعة لمجموعة “اكسل سبرينغر” إلى انّ هذه الأحداث تمثل “موضوعاً محرّماً” داخل حزب المستشارة.

ولم يرَ الحزب الذي قادته ميركل حتى تاريخ كانون الأول/ ديسمبر الماضي، من الملائم تناول هذه المسألة في نشراته الصحافية التي يرسلها صباح كل يوم إلى كل المسؤولين فيه.

غير أنّ الصحيفة وصفت نوبات الارتجاف ب”الغامضة”، وقالت إنّها “الموضوع الأول في كل وسائل الإعلام الألمانية”.

والخميس، جلست ميركل التي تتحضر للاحتفال بعيدها ال65، بشكل استثنائي على كرسي أثناء عزف نشيدين وطنيين بعد يوم من تعرضها لنوبات جديدة.

وبدت المستشارة التي لا تزال في منصبها منذ 14 عاماً مطمئنة الأربعاء بشأن صحتها.

وعزت الحادث إلى رد فعل نفسي متعلق بالقلق الناجم عن أول أزمة ارتجاف قبل أقل من شهر.

ووفقاً لبيلد، فإنّ ميركل أجرت فحوصا طبية معمّقة، وخصوصا للدم، بعد تعرضها لأول نوبة في 18 حزيران/ يونيو بينما كانت إلى جانب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

ونسبت نوبة الارتجاف الأولى إلى التجفاف. لكنها تعرضت لنوبة ثانية بعد أسبوع في أواخر حزيران/ يونيو، قبل ساعات من موعد إقلاع طائرتها إلى اليابان للمشاركة في قمة مجموعة العشرين.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اذا كانت الفحوصات المخبرية لم تكشف شيء ,, واذا كان جفاف باول مرة ثم بات حالة نفسية ,, ففي اول مرة كان بحضور الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ,, فهناك شيء غامض بسبب اول حضور ,,
    ربما هناك من دس لها شيء غامض ,, وقد يكون للموساد دور بهذا ,, ورئيس اوكرانيا قريب منهم ,, فالصهاينة يدعمون وزيرة الحرب الالمانية أورسولا فون دير ليين وزيرة الدفاع الألمانية لمركز رئاسة مفوضية الاتحاد الاوروبي التي باعت نتن ياهو غواصات ,, ووزيرة بسيطة عند ميركل تفاجئها بمنصب كانت تفكر فيه بعد نهاية خدمتها كمستشارة بالمانيا ,,
    صدمة او دس شيء لها لكنه نظن انه شغل الصهاينة بالحالتين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here