نوادر مأساوية من المغرب: اعتقال فتى بسبب تغريدة في تويتر يهدد فيها أوباما واعتقال تلميذين بسبب صورة قبلة في الفيسبوك

twitter2

الرباط –  “رأي اليوم” ـ من بن عبد السلام آل الدوراسي:

يتابع المغاربة هذه الأيام نوادر ولكنها مآسي في العمق بعلاقة الشباب المغربي بشبكات التواصل الاجتماعي. فقد اعتقل القضاء مراهقين فتى وفتاة لا يتجاوز عمهرا 15 سنة لأنهما قاما بتقبيل بعضها ووضع أحد ما صورتهما في الفايسبوك، كما جرى اعتقال شاب دون السابعة عشرة لأنه هدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالقتل.

واعقلت الشرطة المغربية فتى مغربي يسمى سفينن إسماعيل من نطقة أزيلات وسط المغرب، واتهمته بجريمة إلكترونية بسبب تغريدة في تويتر تهدد الرئيس الأمريكي بالقتل، وتقول الجملة  “سأقتل رئيسكم وكل الذين سيكونون برفقته. هذا ما سوف أقوم به عندما سأصل الى الولايات المتحدة الشهر المقبل”.

وجرى عرض الفتى الذي خضع لاستنطاق مطول من الاستخبارات ومكتب التحقيقات المغربي الذي يشبه إف بي آي، وجرى عرضه على القضاء الذي نظر في الجلسة الأولى وقد يتم الحكم عليه يوم 11 من شهر أكتوبر /تشرين الأول الجاري.

وفي حادث إلأكتروني آخر يثير جدلا قويا في المغرب، كان تلمذي وتلميذة منزويين في شارع من شوارع مدينة الناضور شمال المغرب، وقبل الفتى مرافقته، والتقط صديق آخر صورة لهما فاتحا أبواب جهنم ضدهم.

حيث أقدمت الشرطة هذه الأيام على اعتقال التلميذين وإحالتهما على سجن القاصرين كما اعتقلت صاحب الصورة. واندلع نقاش سياسي واجتماعي وأخلاقي في المغرب بين مدافع عن براءة تلميذين، وبين أئمة محافظين جعلوا من خطبة أمس في الناضور فرصة للحديث عن الانحلال الخلقي وبين ناشطات نشرت صور لهن مع أصدقاء وهن يقبلهن في تحدي حقيقي.

وكتبت جريدة الناضور سيتي الصادرة في المدينة نفسها، استعداد جمعيات حقوقية ونشطاء سياسيين بالخروج الى الشارع للضغط على القضاء للإفراج عن التلميذين.

وما يثير خنق الرأي العام هو كيف يمكن للنيابة العامة اعتقال تلميذين في بلد يعج بالفساد المالي والسياسي، وكيف يمكن محاكمة فتى بسبب تغريدة طائشة وكأنه عضو في تنظيم القاعدة.

ويردد الكثير من رواد الفايسبوك وتويتر مقولة شهيرة في المغرب مفادها: “إذا كنت في المغرب فلا تستغرب”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. حكومة المخزن حكومة نبكيران الذي وعد الشعب المغربي بالحرية وحق التعبير ووظائف كثيرة يتجسس على الكبير والصغير ثانيا الناس تقبل بعضها البعض يوميا الرجل يعانق الرجل ويقبله كلهم يتباوسون علانية اين الخلل ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here