نواةٌ صلبة لحراك رمضان مجدداً في الأردن: مطالبة نادرة لاسقاط مجلس الاعيان .. ومناشدةٌ مباشرة و”صعبة” للقصر في قانون الضريبة.. شعارات سقفها أعلى وحنين لـ”هبة نيسان”.. و”بروفة” لما بعد إقرار الجرائم الالكترونية رغم الزيوت العادمة وقطع الاتصالات

برلين- “رأي اليوم” – فرح مرقه:

كابوس المسؤولين الأردنيين يتحقق رغم كل المحاولات الحكومية والأهلية لوأد فكرة الاحتجاج، ولعل أسوأ ما في عودة الاعتصامات الأردنية من جديد- بالنسبة للمسؤولين- هو أن سقف الهتاف لم يعد قانون الضريبة ولا قانون الجرائم الالكترونية، فقد عاد الحديث عن حكومة برلمانية وملكية دستورية بعد اسقاط القانونين المذكورين وبعد اسقاط مجلسي النواب والاعيان. بالمناسبة، لعل هذه مرة نادرة يهتف فيها الشارع ضد مجلس الملك (الاعيان)، بعدما ارتكب الأخير “خطيئة” لعبة الشد والجذب مع النواب على رفع الضرائب، كما وصفها مراقبون.

وضع الأمور في مكانها الصحيح يجعل جواب سؤال “لماذا لم ينزل الشباب للشوارع سابقاً؟”، بسيطاً للغاية، فالشارع اليوم يتحدث مباشرة للملك الذي بات في حضنه قانون ضريبة الدخل بعد جراحة تجميلية سيئة برأي الناشطين اجراها مجلسا النواب والاعيان للقانون القديم واستغرقت اياماً. لذلك فأي وقت سابق كان سيجعل الشارع يكرر سيناريو حكومة الدكتور هاني الملقي مع الدكتور عمر الرزاز، ولكن الشباب اليوم يعتبرون الأخير “أداة تنفيذية”، ويعتبرون انهم منحوه “الفرصة التي طلبها وزيادة”، ما أعادهم لقناعة أن لا طائل من تكرار الحديث مِن وإلى الحكومة.

من هنا يمكن فهم التوقيت، حيث قانون ضريبة الدخل اليوم لدى الملك عبد الله الثاني، ويتطلب توقيعه فقط ليصبح ساري المفعول وهو الأمر الذي أعرب فيه الشارع عن غضبه ورفضه، منتظراً من الملك مجدداً ان يُنصف المحتجين والمعترضين ومن سيمسهم القانون. الطلب للملك مباشرة هذه المرة ولمرة نادرة، حيث عاهل الأردن كان في السابق يتدخل لصالح الشارع ضد إرادة الحكومة، ما يجعل ترقب الإرادة الملكية في قانون الضريبة اليوم هامّاً ومفصلياً، ولعله البوصلة للحراك القادم.

الشباب نزلوا للشارع بالمئات الجمعة رغم كل محاولات “شيطنة الحراك”، ومن الواضح أن عصر التواصل الاجتماعي في الأردن لم يكن قد بدأ فعلاً في حراك 2011، حيث يعيد حراك 2018 صياغة المشهد وعبر وسائل التواصل بعد تخلّي النقابات المهنية والداعون لحراك رمضان عن الدعوة. حيث أصدرت النقابات المهنية تصريحات على لسان رئيس مجلس النقباء نقيب أطباء الأسنان الدكتور إبراهيم الطراونة يتنصل فيه من الحراك، وكذلك فعلت الأحزاب والفعاليات الأخرى.

بهذه الصورة تحديداً، وضعت أجهزة الدولة- المتهمة بالتنسيق مع النقابات والفعاليات لإعاقة الحراك- نفسها في ذات المأزق، حيث حراك حيوي وفاعل ولكن بلا رأس تحادثه ولا تتفاوض معه. وحراك المئات اليوم، تستطيع “رأي اليوم” أن ترى أنه من النوع الجاذب جداً للآلاف غداً، ولكن صعوبته هذه المرة بغياب شخصية توافقية كالتي مثّلها الرزاز المرة الماضية.

بتتبع ما حدث الجمعة، يمكن عملياً أن يرى المراقب أن الحكومة متهمة باستخدام أساليب بدائية من “كيل الزيوت العادمة” إلى قطع شبكات الاتصال وعرقلتها، هنا عاد البعض لتذكير “ممثل الحراك” في الحكومة وزير الاتصالات مثنى الغرايبة بصوره في الحراك الماضي.

بالعودة لما عُرف بأحداث رمضان او النسخة الأولى لعام 2018 من “اعتصام الدوار الرابع″، يمكن تذكّر ان مطلب اسقاط مجلس النواب لم تتم تلبيته، وهنا يعود الشارع بمطلب واضح وهم يهتفون “يا أواب يا أواب ريحنا من النواب، يا رحمن يا رحمن ريحنا من الأعيان”. مجلس الأمة بشقّيه اليوم لم يعد مقبولاً، ومجدداً فالمثير في المشهد أن يدخل مجلس الملك على خط الهتاف.

الحراك عمليّاً تطلّ طلائعه أمام مجلس الوزراء، ولكن الأخير لم يعد مهمّاً بالنسبة للشارع في هذه المرحلة، فالحقيقة اليوم مع القصر وقانون ضريبة الدخل بانتظار التوقيع الملكي، أي أن الشارع يمهّد ليصعد على شجرة عالية ومع أعلى الهرم في الدولة، خصوصاً وهو يهتف “من عمان لذيبان بنرجّع هبة نيسان”. هنا يهدد الشارع بإيصال الجميع لتكرار عصر 1989م، حيث مجلس نواب منتخب ووفق قانون يراه كثيرون أكثر منطقية من القانون الحالي، والاهم، انهم يريدون قانوناً لا يفرز من أسموهم “عصابة رأس المال”.

من كانوا بالشارع، وعددهم يقدّر بالمئات هم نواةٌ صلبة لعودة قوية لحراك صعب التفادي أو العرقلة لو نزل مرة أخرى، من هنا فالجواب على هؤلاء في القصر الملكي على الأغلب سيكون محسوباً وبدقة وعلى أساس أولا تحييد القصر عبر رد قانون الضريبة، ثم التصرف بتوجيه نحو قانوني الانتخاب والأحزاب قبل الجرائم الالكترونية وغيرها.

بالمناسبة الشباب بالأمس، قدّموا للحكومة نموذجاً عن شكل التعبير عن الغضب بعد إقرار قانون الجرائم الالكترونية، حيث يقسم هؤلاء ان الشارع ملاذهم الآمن.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. الى Al-mugtareb، ماذا فعل الرزاز ليستحق كل هذا الاعجاب والتقدير من قبلك؟ ماذا فعل للفاسدين؟ ماذا فعل للقيام بالاقتصاد الاردني؟ اي اقتراحات ونظرات مستقبليه؟ الشئ الوحيد الذي عمله انه رفع الضرائب، فقط لا غير وكل من يخالفه ليس اخوان او خائن. الواقع المر لا يستطيع الرزاز ولا غيره تغييره في عقود من الزمان فلا تثني على الرجل فيما لا يستحق ولا تخون او تستهر فيما يعارضه .

  2. الأخ (المغترب)
    مع خالص محبتي لك واعجابي الشديد كسائر من عرفك. ارجوا ان يتسع صدرك لتعليقي والذي لا اقصد فيه نفي الحقائق او إثباته بقدر ما يكون دوافعه حب المعرفه وتصحيح الأشياء خاصتي.
    سؤالي إلى اخي. كيف يمكن أن يكون للسفاره الامريكيه دور في حراكات ضد حكومات الملك وسياساته وخاصة أن هذه الحركات نشاءت قبل الإعلان أو الحديث عن صفقة القرن?
    هل الأردن محسوب مثلا على محور المقاومه أو تستشعر الولايات المتحده خطرا له في المنطقه لتساعد بعض أفراده ضد الدوله؟
    الا ترى معي أن مفاصل الدوله جميعها بما فيها القوات المسلحه الاردنيه هي في زواج كاثوليكي مع الأمريكي وخاصة قبل أن يتسرب نقل السفاره الامريكيه ويبرز دور السعوديه في الملف الفلسطيني والعلاقه مع إسرائيل، مع انه لا يمكن إنكار حالة الجفاء والحنق الأردني من الموقف الأمريكي وخطر نقل السفاره الامريكيه وصفقة القرن؟
    اخي المغترب انت من بين القلائل الذي يعلم علم اليقين أن مجموعة المنظمات والموسسات الخيريه والاجتماعيه الامريكيه والأوروبي ترتع وتتدخل في بعض التشريعات وكلها أذرع تم تسليطها على كل حلفاء أميركا كما كان الحال في مصر وتونس والباكستان وغيرها…

    تعلم اخي علم اليقين أن صرعة اللامركزية التي أدخلت إلى الأردن هي إنتاج أمريكي أوروبي بكامل التجهيزات ماليا ولوجستيا ولها أكبر الاثر
    في ابتزاز القرارات المركزيه في وزارات سياديه كوزارة الداخليه وغيرها ولا يزال كثير من مشاريع الدعم متوقفه بهدف الابتزاز المرتبط بإعادة إنتاج الهويه الاردنيه وصهر المكونات صهرا دون الالتفات لمدى الخساره أو الاهتزازات التي سيدفع ثمنه كل من يعيش على أرض الأردن دون أن يدرك كل منهما خطورة هذا الأمر.

  3. اجتمع معظم الاردنيين على شخص عمر الرزاز وحتى الإسلاميين البسطاء والذين يشكلون الغالبيه من تيار الإخوان لم يكن رأيهم مخالف لغالبية الشعب. ما أصاب وسيصيب الرزاز هو بسببه اولا وضعفه في فرض ما يؤمن به. انا اريد ان اذكر اخي المغترب بصاحب النصيحه والصديق المقرب من عمر الرزاز وهو ميشيل حمارنه. لم يكن الرزاز متيما بالوزارات ولكن لنصائح الأخير دور في تشجيع الرجل للعبور إلى عش الدبابير حيث لا يزال دور باسم عوض الله قائما في التيارات الحاكمه بمفاصل الدوله. صحيح أن الرزاز له أعداء من تلك التيارات وتم مساعدته في إزالة بعض العوائق،الا ان حركة الرجل لا توحي بأنه قادر على أحداث تغيير جوهري في مستقبل الأردن. بعد تشكيل الحكومه قضى الرزاز أربعون يوما مثل نفسه كرئيس حكومه ولكن ادخل عملية political castration (الخصي السياسي). كان على الرزاز أن يقدم استقالته بعد أن تأكد لديه أن كثيرون لن يسمحوا له بالمرور. الخطاء الاستراتيجي في حياة الرزاز السياسيه هو الاعتقاد بقدرته على إرضاء الشعب وقوى الشد العكسي والتلاعب بهم معتمدا على فراده في الاخلاق و الذكاء في الاداره العامه. نجح الرزاز في مهمات تعامل بها مع مجموعة قوانين وتشريعات وإدارة موسسات بحجم الضمان الاجتماعي اما إدارة الحكومات فهي شان آخر فهو مركب اقتصادي، سياسي واجتماعي. لم ولن يكون أمام الرزاز من سبيل سوى السير على خطى عون الخصاونه، حسين مجلي، طاهر العدوان،…ويحفظ ما تبقى له من احترام
    من يعتقد أن الإسلاميين يقودون الحراك ضد الرزاز يقدم للإسلاميين شهادة لا يستحقونها بأنهم معارضين صادقين من حيث لا يقصد. في ظاهر الأمر هو انتقاد لهم ولكن هو إيمان بأنهم معارضون ومؤثريين وليسوا من أدوات النظام وهذا مخالف للوقائع. ولا يمكن أن ننسى أن الإسلاميين اليوم في الأردن لهم ححضور لا نجده في أي مكان سوى تركيا من حيث الملاحقات أو إلحاق الأذى بهم وهم ممتنون لذلك.

  4. يا Hassanova كلامك يدل على انك من الطبقه المستفيده من النظام السياسي في الاردن. يثور الشباب والشعب على هذا الفساد وهذه الحكومات المفلسه التي تفتقر الى الافكار والقدره على ادارة الازمات الماليه الناتجه عن الفساد المالي والاداري بدون اللجوء الى جيب المواطن المفلس واخذ لقمة عيشه من فم اولاده. لا احد يجرء من من يتولى الحكومه على استهداف منبع ومؤسسة الفساد في الاردن وجيبة المواطن الخيار الوحيد. تعاير الشباب بالكسل والجلوس على المقاهي مع علمك بتدني فرص العمل وارتفاع البطاله وقلة الدخل والغلاء الفاحش لمتطلبات العيش. آلاردن مقبره للرجال والمال وانني فخور بهذه الشباب التي تطلب مستقبل وعيشه كريمه وليس ذنبها الفساد في التعليم الذي انتج اجيال التي لا تستطيع المنافسه في السوق العالمي لان الاهمال في تعليم المدارس والبعد المادي للموؤسسات التعليميه وبيع الشهادات بدون رقابه حكوميه هو السبب فاذا اهملت ابنك ولم تعلمه وامضاها في الشوارع وطلع ازعر ولا يستطيع ان يجد عمل ويجلس على القهوه يشرب شيشه ما بطلع لك تقول له يا سرسري، وهذا ما انت تفعله بالضبط. هذه الشباب التي انت تهاجمها انتاج المجتمع الاردني وفشلها فشل المجتمع الاردني واخر المطاف الحكومه مسوؤله عن هذا الفقر والبطاله. جلست مع مسوؤلين يضعوا اللوم مثلك على الشعب والتحدث معهم، في احسن الظن، يعكس بعدهم عن الشارع الاردني.

  5. قانون الضريبة وتم تعديلة وهم من الشرائح التي لا تشملهم الضريبة والفكرة الاعتصام بغض النظر عن السبب مع العلم ان الضريبة في الدول الغربية والذي يدعوا بانهم بدهم يصيروا مثلها اضعاف ما هو موجود في الاردن

  6. لا مبرر للتخريب، فنحن من سيدفع فاتورة الإصلاح والتصليح

  7. المبررات والعناوين الظاهره هي الضريبه والفساد والاصلاح واعتقد ان غالبية (الشباب ) كما تسميهم الكاتبه هم ضالعون بالفساد بشكل او بآخر ولا تشملهم الضريبه وضالعون بالكسل والاتكاليه والجلوس على المقاهي لتدخين الشيشه،
    السؤال الكبير هو : ما الذي يجري ومن المحرك وماذا يريدون.

  8. حراك الامس خرج بعد كل المحاولات الغريبة لافشاله وقد نجح وهو بوضوح ينم عن نبض قلب الشعب الاردني بأكمله…

  9. الاردن دولة مخابراتية من الدرجة الأولى، لكن ستسقط كل الأقنعة الزائفة من في النقابات والأحزاب المحسوبة على الدولة والنظام وكذلك مجلس النواب والأعيان وبعض المتنفذين في الدولة وبعض من دعم هذا النظام وسيغير هذا الشعب الشريف ويزيل كل الحواجز ويحاكم الفاسدين ومن يحميهم ويحمي الزمرة العفنة .

  10. الى الاخ Al-mugtareb
    اخي الكريم
    الوطن العربي ليس بحاجة إلى ديمقراطية بل بحاجه الى ديكتاتورية وطنيه تحافظ على الوطن
    و مشكور على التوضيح

  11. مقال يُعبر عن أمنيات الكاتبة ويُبالغ كالعادة في قراءة المشهد … الكاتبة لديها ميول في بعض الأحيان لنسج الافتراضات وبناء تصورات عليها وعرضها كحقائق…

  12. أسـتاذي الفاضل (Al-mugtareb)

    الله يسـعد قلبـك ويطـول عمـرك.

    مضيئـة هي النقـاط التي تضعها على حـروف البعـض العميـاء لعل وعسى أن يبصرون الحقيقة أو يعقلـون.

  13. .
    — احسنت النقابات بتجنب الشعبويه والنزول المشبوه ضد حكومه رجل نزيه كفوء يسعى بصلابه وخطوات فوريه وبطريقه مؤسسيه لمحاربه التسيب والهدر والفساد في اجهزه الدوله
    ،
    — من يقف ضد الرزاز هم بالدرجه الاولى الاخوان المسلمون وبعض حراكيو ذيبان وحراكيو الموبايل ، الاخوان لانه قلم أظافرهم في وزارتي التعليم والأوقاف مستندا الى تقصير او عدم كفاءه من أفرزتهم الجماعه للهيمنه على اداره وتوجيه الوزارتين ، اما بعض حراكيو ذيبان فهولاء يسال عن توقيت تحركهم مرجعيتهم في السفاره الامريكيه .
    .
    — الذين يريدون الخلاص الفوري من الرزاز هم بالدرجه الاولى اعمده الترهل والفساد والهدر فما فعله بحقهم خلال اشهر لم يجري خلال عقود ، وتتلاقى مصالح هؤلاء مع الاجنده السياسيه للإخوان الذين يريدون الخلاص من الرزاز قبل ان يكمل إقصاؤهم بالكامل من وزارتي التعليم والأوقاف ، لكن الاخوان بالوقت نفسه يريدون ان يقوم بالمهمة غيرهم كي لا يتم اتهامهم باسقاط رئيس وزراء اصلاحي .
    .
    — اما حراكيو الموبايل المحسوب من يحركهم على خليه ” زغرب” تلاميذ البروفسور الامريكي شارب مخطط الثورات البرتقاليه في اوربا والربيع العربي في منطقتنا فتوقيت تحركهم تجيب عليه ايضا الجهه التي تحركهم من الخارج .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here