نواب الأردن عن قانون غسيل الأموال: ركيك وإقراره “مصيبة” ويجب رده

عمان- راي اليوم- خاص

أكد عضو مجلس النواب الاردني المحامي عبدالكريم الدغمي أن مجلس النواب يحق له رفض أي قانون طوال فترة نقاشه في مجلس النواب، متحدياَ وجود نص في النظام الداخلي يمنع ذلك

وطالب الدغمي من خلال جلسة المجلس التشريعية ،الاثنين ، رد مشروع قانون مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب، معتبراً ان المشروع طارد للاستثمار .

وأوضح أن مجلس النواب السابق هو من قبل مناقشة مشروع القانون المقدم من الحكومة السابقة ووصفها بحكومة الخيبة.

ورداً على الدغمي ، قال رئيس مجلس النواب عبدالمنعم العودات أن العرف في المجلس بأن لا يتم رد مشروع القانون.

بدوره ، وصف النائب صالح العرموطي مشروع قانون مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب لسنة 2020 ” بالمصيبة”  ، وتطبيقه في الأردن سيكون يوما أسودا.

وبينَ العرموطي ، إن مشروع القانون مترجم حرفياً وطلبَ  رئيس وزراء سابق بشكل خاص من ديوان التشريع والرأي عدم العبث وتغيير كلمة واحدة، رغم ان النص ركيك والهدف معروف من ذلك كله .

وأوضح  أن في الصفحة 75 قرارات مجلس الأمن ملزمة للأردن بتحديد أي شخص كإرهاب ، مشدداً على أن الأمر مخالف للدستور ويجب رده إلى اللجنة القانونية لإزالة الشوائب المتواجده فيه

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. الاموال القذره هي نتيجة جرائم الفساد مثل الرشوه والاختلاس، والتهريب بأنواعه والبلطجه بأنواعها وتجارة البشر وعصابات الاستغلال الجنسي للنساء،

    الأولى محاربة الجريمه للحد من وجود هذه الاموال لأن
    التحايل على قوانين مكافحة غسيل الاموال ليس بالشيئ المستحيل،
    المشكله أن هناك دول تستقبل وتوفر السريه والحمايه لهذه الاموال (طبعآ الى حين) بانتظار غياب الصفه المعنويه او الشخصيه لمودع هذه الاموال، لن تنتهي هذه القصه من دول العالم طالما أن لها رعاه ومستفيدين ويعتاش منها ملايين البشر في العالم،

    بالعوده للمقال اعلاه، طالما أن ما وصل للنواب المحترمين نص مترجم!! فالغايه هي ليس التضييق على الفساد وانما لخنق حركة التبرعات الخيريه بكل اشكالها سواء مرتب شهري لعائله محتاجه او قسط جامعي لطالب، فهل سيصلون الى ان يراقبوا ويتحكمون كم حبة بندوره نشتري في الاسبوع ؟
    والله أعلم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here