نواب أمريكيون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي يتقدمون بمشروع قانون يدعو السعودية للإفراج “الفوري وغير المشروط” عن الناشطات المعتقلات

واشنطن/ الأناضول: تقدم نواب أمريكيون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، الأربعاء، بمشروع قانون يطالب السعودية بالإفراج “الفوري وغير المشروط” عن الناشطات المعتقلات.

تأتي تلك الخطوة بالتزامن مع تكثيف الكونغرس الأمريكي انتقاداته لسجل حقوق الإنسان في السعودية بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في أكتوبر/ تشرين الأول 2018، حسب صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.

وطرحت النائبة الديمقراطية لويس فرانكل، مشروع القانون، بشكل منفصل عن التشريع الرامي إلى قطع الدعم الأمريكي لكل من التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ويركز مشروع القانون الجديد بشكل أضيق على محنة المدافعات عن حقوق المرأة، لا سيما فيما يتعلق بتقارير تشير إلى أن ما لا يقل عن 10 من النساء تعرضن للإيذاء الشديد أثناء الاحتجاز.

ويطالب المشروع الحكومة الأمريكية بـ”الاستمرار في المطالبة علنًا وسرًا بالإفراج عن الأفراد الذين تم اعتقالهم بشكل خاطئ”.

من جهتها، قالت النائبة لويس فرانكل، عبر”تويتر”، إنّ السعودية “قامت بسجن ناشطات في مجال حقوق المرأة دون توجيه اتهامات، وتعذب الكثير منهن، لأنهن يكافحن من أجل حقوقهن الإنسانية الأساسية”.

وأضافت: “الأمر مُروع للغاية، ويجب أن يتوقف”.

وقتل خاشقجي، في 2 أكتوبر الماضي، داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، في قضية هزت الرأي العام الدولي.

ومنتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أعلنت النيابة العامة السعودية أن من أمر بالقتل هو رئيس فريق التفاوض معه (دون ذكر اسمه).

وأصدر القضاء التركي، في 5 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، مذكرة توقيف بحق النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودي أحمد عسيري، وسعود القحطاني، المستشار السابق لـ”ابن سلمان”، للاشتباه بضلوعهما في الجريمة.

وفي 3 يناير/ كانون الثاني الماضي، أعلنت النيابة العامة السعودية، عقد أولى جلسات محاكمة مدانين في القضية، إلا أن الأمم المتحدة اعتبرت المحاكمة “غير كافية”، وجددت مطالبتها بإجراء تحقيق “شفاف وشامل”.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. المسئولين الامريكان عندهم ” رحمه ” على السعوديات اكثر من المسئولين السعوديين .

  2. طاعة “أولياء الأمور” واجبة حتى لو اقتضى الأمر الجلد لإجبار آل سعود على إطلاق سراح النشطات الاجتماعيات !!!
    وإلا سيعتبرون خارجين عن طاعة أولياء الأمور بالكونغرس!!!

  3. الى رائد خليل //
    كلامك صحيح فقط أودّ تصحيح ( هجمات الحادي عشر من سبتمبر ) اعلم انه خطا مطبعي واضيف انه اعتقد انه لايمكن لابن سلمان ان يفلت من عقاب قتل خاشقجي وتقطيع جثته بهذه الطريقة الداعشية لانه صمت الامريكان عن هذه الجريمة البشعة يعني ان امريكا تعترف بأنها تدعم الدواعش ولا اعتقد ان امريكا ستضحي بسمعتها وبقيمها التي تفتخر بها لأجل ابو منشار هى مسالة وقت هم يريدون حلبه اولا وجعل السعودية مديونة وهزيلة لألف سنة قادمة

  4. كيف تقبل القبائل العربية في بلاد الحرمين بان يقوم بن سلمان باعتقال واذلال بناتهم وتهديدهن بالاغتصاب والقتل في حين يفرش هذا الأحمق السجاد الأحمر للسنيورة ايفانكا ويهديها ١٠٠ مليون دولار دعما لمشاريعها الخاصة ؟!!!!! كيف تصمتون ايها الشعب العربي في الاراضي الحجازية عن اذلال بن سلمان لكم وإرساله ابنائكم لقتل اطفال اليمن ؟؟؟ مالذي حدث لكم يااهلنا في الجزيرة العربية لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم على هذه المصيبة التي جعلت من لايستحق الحياة على هذه الاراضي المقدسة جعلت منهم حكاما لها ومسيطرين على ثرواتها وعلى شعبها المسكين وعلى مقدساتنا الاسلامية والله كأننا في عصور الجاهلية

  5. على مايبدو انه الامريكان بدأوا بتجميع اخطاء ال سعود وقريبا ستبدأ محاسبتهم على كل جرائمهم ابتداءا من هجمات الحادي عشر من ديسمبر مرورا بتبديد ثروات النفط والاتجار بمقدسات المسلمين (( هذه الثروات تعتبرها أميركا ملكا لها ثمن حماية عرش ال سعود كما قال ترامبو )) وانتهاءا بجريمة قتل وتقطيع مواطنهم المتسعود والذي كان هاربا الى امريكا قتل خاشقجي في منشأة دبلوماسية جريمة بشعة كشفت عن الوجه الحقيقي لداعش التي تتذرع امريكا بأنها تحاربها في سورية جريمة قتل وتقطيع خاشقجي المروعة هذه ستكون القشة التي ستقسم ظهر قاتل اطفال اليمن داعم الد اعداء العرب والمسلمين ،،، وماظلمناهم ولكن كانو انفسهم يظلمون صدق الله العظيم المنتقم الجبار بيده الملك وهو على كل شئ قدير يعز من يشاء ويذل من يشاء سبحانك ربي مااعظمك ،،، كم انتم اذلاء للمستعمر ياألد اعداء الامتين العربية والاسلامية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here