نهاية”دراماتيكية” للقاء بين متعطلين عن العمل ووفد حكومي جنوبي الاردن

 عمان- رأي اليوم

إنتهى لقاء فني بفترض ان يناقش مسألة العاطلين عن العمل في جنوب الاردن بطريقة دراماتيكية حيث حصلت مشاجرة وإحتكاك بين وفد حكومي ومواطنين غاضبين وانتهى اللقاء بمطالبة الوفد الحكومي بالمغادرة.

 وحصلت الحادثة في مقرات جامعة الحسين في مدينة معان جنوبي البلاد.

ويفترض ان اللقاء بين لجنة برئاسة وزير العمل ضمن سلسلة لقاءات لتقديم فرص عمل للعاطلين عن العمل.

 لكن الفوضى دبت في المكان وهتف المواطنون وهم يحاولون الاحتكاك بالوفد برحيل الحكومة مجددا مطالبين بالعودة لحل مشكلة ابناء مدينة معان المعتصمين بحثا عن وظائف في مقر الديوان الملكي بالعاصمة عمان.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. يجب مناقشه خطط التنميه بعلميه جديه مش بس بدنا وظيفه وخلص و فوضى و خلص الاجتماع شو هالحكي ما انتوا جزء من الدوله و الحكومه و انتم من يخطط و ينمي هذا البلد و مسؤوليتكم من مسؤولية الحكومه .
    الوزراء منكم و المستشارين و موظفي الديوان و الجيش و كل أصحاب القرار في البلد و على مراكز الحدود و السير و الأمن العام لماذا فشلتم في تحقيق تنميه و خلق فرص عمل أما إن تفضي الاجتماعات إلى طوشه فلن يوصلنا لشيء .
    ليس هكذا تساق الإبل يا جماعه اتقوا الله انفسكم و في البلد يوجد في ديوان الخدمه ٣٨٨ ألف طلب وظيفه أما إن تحل جملة واحده و خطه واضحه لان أي حلول مرحليه لن تنفع اليوم وهدفنا فلان و بكره و بعده و بعد ١٠ سنوات مش هيك الأمور كل يوم طوشه ساعه مع الحكومه و ساعه مع الناس .
    أين مساهماتكم في خلق فرص عمل .. أين الكفاءات عنا مليون عامل أجنبي أسألكم ليش .. لأنكم لا تريدون أن تعملوا تريدون فقط الأسترزاق على ظهر الحكومه و البلد و دافعي الضرائب و هذا الزمن ولى وراح هذا زمن تشمر عن ذراعك و تشتغل اذا بدك

  2. يبدو أن من يحاولوا الإطاحة (بشخص الدكتور عمر الرزاز) قد انتقلوا الى مرحلة أخرى متقدمة من خارطة طريقهم الإبليسيـة.

  3. إنه ازمه حكم وليس ازمه حكومه كل الحكومات المتعاقبة
    كانت بمثابة احجار شطرنج بيد الحكم الذي خلق العشائريه وعززها ماديا ومعنويا كذلك خلق مافيات متسلطه وفاسدين يتحكمون بمصير الناس واوصلوا المديونيه ل 40مليار دولار. والمطلوب الآن من المواطن العادي تسديدها. برفع الأسعار والضرائب على الخدمات الأساسية.
    لا يمكن لدوله تعتمد المحاصصة والعشائرية أن تتقدم خطوه إلى الأمام ومطلوب تحقيق العداله والمساواة بين أبناء الوطن ليس بالشعارات بل ترجمتها إلى عمل فعلي وأخلاقي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here