نمو مبيعات الساعات السويسرية في الخارج رغم الاضطرابات في هونج كونج

جنيف ـ  (د ب أ)- حققت مبيعات الساعات السويسرية في الخارج نموا بنسبة 4ر2 بالمئة في العام الماضي، حيث غطى النشاط التجاري القوي في العديد من دول شرق آسيا، على الانخفاض الذي بلغت نسبته 4ر11 بالمئة، في ظل الاضطرابات التي تشهدها هونج كونج، أكبر سوق للساعات السويسرية.

ومازالت هونج كونج، وهي مركز توزيع إقليمي للسلع الفاخرة، تمثل 3ر12 بالمئة من الصادرات العالمية السويسرية للساعات في العام الماضي، والتي بلغت قيمتها 7ر21 مليار فرنك سويسري (3ر22 مليار دولار)، بحسب ما ذكره اتحاد صناعة الساعات السويسرية اليوم الثلاثاء.

وقال الاتحاد في بيان له إن “هونج كونج تعرضت لعقوبات شديدة بسبب الاحتجاجات التي تحدث هناك منذ حزيران/يونيو.”

وبينما ارتفعت الصادرات من حيث القيمة، انخفض عدد الساعات التي تم شحنها إلى الخارج بنسبة تزيد على 13 بالمئة، إلى 6ر20 مليون قطعة، ليصل إلى مستوى مماثل لمطلع الثمانينات من القرن الماضي.

وقد زادت مبيعات الساعات السويسرية أكثر من غيرها في اليابان والصين وسنغافورة وبريطانيا والولايات المتحدة في العام الماضي، بينما بقيت الأسواق في البر الرئيسي بأوروبا ثابتة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here