نقيب المعلمين الأردنيين يهاجم رئيس الوزراء ويناشد الملك لحل الأزمة (فيديو)

عمان/ ليث الجنيدي/ الأناضول: شن نقيب المعلمين الأردنيين بالوكالة، ناصر النواصرة، الثلاثاء، هجومًا حادًا على رئيس الوزراء، عمر الرزاز، وناشد الملك عبد الله بن الحسين التدخل لحل الأزمة بين المعلمين والحكومة.

وفي أول تعليق على الأزمة، أعرب الرزاز، في مقابلة مع التلفزيون الرسمي الثلاثاء، عن التزام حكومته بالحوار، في ظل دخول إضراب المعلمين عن العمل يومه الثالث، ضمن إضراب مفتوح للمطالبة بعلاوة مالية.

منتقدًا تصريح الرزاز، قال النواصرة، في تسجيل مصور عبر صفحة النقابة بـ”فيسبوك”: “وأخيرًا يطل علينا دولة الرئيس بعد انقطاع طويل ليتحدث في الأزمة الحالية وكأنها لا تعنيه، وكأنه لا يسمع بها”.

وأضاف: “لكني لم أسمع منك اعتذارًا، كان يتوجب عليك يا رئيس الوزراء أن تتحلى بالشجاعة إلى كل معلم ومعلمة تمت الإساءة إليه، وشاهدت بنفسك الإساءات ببث مباشر أو مسجل، ولكن لا ندري لماذا تدير ظهرك للمعلمين وتتجاهلهم (؟!)”.

وتابع: “لست أدري ما الذي تريده، هل تتوقع أن ينهض الوطن بالخطط الفاشلة التي تنفقون عليها وتقولون لا توجد أموال، وإذا كنت ترفض الحوار أنت فماذا نفعل نحن، تركت العطلة الصيفية (المدرسية) بدون حوار”.

وأردف: “من اختار طريق التصعيد (هو) أنت ووزير الداخلية، ولم نقرر في لحظة من اللحظات الإضراب في شهر 9 (سبتمبر/ أيلول الجاري)، وكنا على قرارنا ونريد التعاون لينتظم العام الدراسي”.

واستطرد: “حتى هذه اللحظة لم تعترف حكومة الرزاز بحقكم (المعلمين) بالعلاوة وهي حقكم من 2014”.

ومضى قائلًا: “إضرابنا مستمر حتى تحصيل الحقوق، وكان لدينا بصيص أمل قبل ظهورك، ولكنك فاجئتنا، ونحن على موقفنا”.

واستدرك: “أبواب الحوار ما زالت مفتوحة برغم تصريحاتك”.

وتوجه المناصرة إلى الملك بقوله: “أخاطب جلالة الملك أبا الحسين أن يدخل على هذه الأزمة ليحلها؛ لأن هذه الإدارة الحكومية لم تقدم حلاً حتى هذه اللحظة”.

وخاطب المعلمين قائلًا: “لا نقبل لكم أن تتراجعوا ولن نتراجع، وسنعوض الطلبة عما فاتهم وقادرون، ونأمل أن تنتهي الأزمة”.

كما توجه إلى الطلبة بقوله: “يا أبنائنا الطلبة أنتم فلذات أكبادنا، الحكومة لم تطرح حلًا وسطًا (…) وهذه الحكومة ستزول يومًا ما وربما قريبًا”.

وتتمسك النقابة، وهي تضم نحو 140 ألف معلم، باستمرار الإضراب حتى الحصول على العلاوة، ومحاسبة المسؤول عن تعرض معلمين لانتهاكات واعتقالات، خلال احتجاجات الخميس الماضي.

وتبلغ العلاوة 50 بالمائة من الراتب الأساسي، وتقول النقابة إنها توصلت إلى اتفاق بشأنها مع الحكومة، عام 2014، بينما تقول الحكومة الحالية إن تلك النسبة مرتبطة بتطوير الأداء.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. يا اخوي يا ابو صدام ضحكتني . اليس كفرا مقارنة المعلم الاردني بالياباني .اين الثرى من الثريا ،،!

  2. وماذا يعمل المعلم الذي يعمل 3ساعات في اليوم و 91 يوم في السنة مقارنة بموظف الأحوال المدنية الذي يعمل 8 ساعات يوميا طوال العام و ينجز يوميا آلاف المعاملات و راتبه اقل من راتب المعلم .

  3. بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد،
    فقط يا رئيس الوزراء والمسؤولين انظروا إلى ألمانيا 🇩🇪 واليابان وكيفية معاملة المعلم، هداكم الله.

  4. الملك ترك للنقيب سلم ينزل عن الشجرة التي صعد إليها لكن النقيب فشل في فهم خطاب الملك وركب رأسه الغرور واخذ معه الشارع لكنه حتما سيفوق متاخرا

  5. مطالب المعلين محقة . والحكومة التي لا تستطيع الوفاء بالتزاماتها اتجاه شعبها عليها الرحيل .هذا هو الاصل

  6. ما الذي يريده المعلم؟ وهل سد رمقه بات فوق قدرات الدولة؟ وهل لجوؤه للاعتصام والإضراب بات جريمة؟.
    رسميا الآذان صماء، وكأن من خرج إلى الشارع معترضا قطيع شارد كلف الرعاة بجمعه وإعادته إلى حظيرة الطاعة.
    لا يا سادة، المعلم أسمى وأجل وأرفع من أن يعامل بهذه الطريقة، فتصديكم له ولها بهذه الطريقة يعني استهداف جيل كامل يقوم على تربيته قبل تعليمه.
    فلنرحم تاريخ المعلم الأردني قبل حاضره، ولنقف وقفة حق، فمجموع ما يطالب به لا يتعدى ما خسره الوطن في واحدة من قضايا الفساد المكشوفة قبل الممغيبة، ولتعلم الحكومة أن معلما بلا روح يعني جيلا فاقدا للوطنية والانتماء، والفخر، كعائلة غاب ربها وربتها وتُرك الأولاد لمصيرهم فاي مصير؟!
    ليست رأفة أو شفقة أو إحسانا ما يطالب به المعلمون، هو حق نافذ لا يمكن لأحد الاعتراض عليه بأي مبرر وتحت أي ذريعة، وعلى الحكومة الانصياع لإرادة واحد من أهم روافد الوطن وعوامل استقراره.
    واختم بتذكر عبارة كان يرددها والدي: أعطني معلما أعطك طالبا.

  7. العراق وفلسطين ضاعفت عدد موظفي حكومة ورواتبهم مثل الأردن لكن لا تصرفها كاملة عند تناقص إيراد محلي وعائد صادرات ومنح دولية بل تصرف بنسبة ما يتوفر للخزينة بدون لجوء لطرد نصفهم أو مضاعفة ضرائب أو مراكمة ديون، فعند إعسار الخزينة تصرف نصف الرواتب أو أقل لكل كوادر الحكومة وتنزل باقي نفقات الحكومة لحين انتفاء الإعسار، لكن الحل الجذري بالأردن اقتصار الحكومة على تنظيم وانسحاب من عدة قطاعات لصالح قطاع خاص ومنها انسحاب من تعليم ثانوي وجامعي واقتصار على إلزامي ومهني وسيقلص ذلك عمالة وافدة وتحويلاتهم لدولهم.

  8. حرام يا معلمين
    اتقو الله في طلاب توجيهي
    ومين اعطاك الحق انه تحدد لنفسك علاوه
    فاكثر موظفين الاردن راتبهم ما بكفيهم مع انه يعملو ويخدمو الوطن اكثر منكم ودوامهم ثمانية ساعات ببالتعب والارهاق
    اما المعلمين شو دوامهم ؟؟
    واين يداومو يداومون في غرف صفيه تقيهم الحر والمطر
    اتقو الله وخذو راتبكم بالحلال عن طريق الاهتمام بالطلاب وبرفع مستواهم التعليمي
    ولاتستغلو الطلاب واولياء امورهم عن طريق الاضراب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here