نقل الرئيس الفلسطيني إلى المستشفى

رام الله ـ متابعات: قال مصدر بالرئاسة الفلسطينية إنه تم نقل الرئيس محمود عباس إلى المستشفى لإجراء فحوصات طبية.

ونقل الرئيس الفلسطيني إلى المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله.

وغادر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في 28 مايو/أيار الماضي، المستشفى الاستشاري العربي بمدينة رام الله، بعد أن تماثل للشفاء.

وأجريت للرئيس عباس فحوص طبية بعد جراحة أجراها في أذنه الوسطى” وقتها.

وخضع الرئيس الفلسطيني لفحوصات طبية خلال وجوده في الولايات المتحدة، في فبراير/شباط الماضي.

وآنذاك، تحدثت تقارير صحفية عن أن تلك الفحوصات جاءت إثر “تدهور” في الحالة الصحية للرئيس.

لكن وزير هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية، حسين الشيخ، نفى صحة تلك التقارير، وقال إن عباس أجرى فحوصات روتينية وهو بصحة جيدة.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. ما أحن قلوبنا على من يقسى قلبه علينا و على شبابنا في سجونه لا لسبب غير أنهم يريدون النضال…..بكى على أخاه بيريز و لم يبكي على شهداء فلسطين……فهل أصبح الآن مناضلآ و خطآ أحمر ؟؟؟

  2. السيد مراد الاحمد تحياتي : ليس الشعب الفلسطيني هو من يختار قياداته ، إن استمارات التعيين موجودة في تل ابيب وما عليها الا تسجيل اسم القائد القادم بمباركة امريكية ، ولكن عليه ان يثبت الاخلاص لها فتحبه وتعينه ، إن كنت لا تعرفهم فإسرائيل تعرفهم .

  3. احنا أهل مخيم عين الحلوى مش قدرين نتعالج بمستشفى الهمشري .. طيب معلش المره الجاي أبومازن خدلي كم واحد مع من مخيم عين الحلوى يتعالجه معك في أمريكا

  4. لاباس ياسيادة الريس عباس . الشفاء العاجل ان شاء الله ولكن ياسيادة الرءيس تهرعون الى امريكا للعلاج من ابسط وعكه صحيه تلم بكم هل انتم واثقين انهم لن يزرعوا جهاز في جسدكم ليتحكموا بافكاركم او للانصات على مكالماتكم او قتلكم لا سامح الله عندما يقررون ذلك ؟ هذه امريكا حليفة اسراءيل وعدوة الشعب الفلسطيني.

  5. نتمنى للرئيس الشفاء العاجل والراحه الدائمه ويعطيه العافيه . كفى ووفى. الشعب الفلسطيني لديه كفاءات وشباب قادرين على حمل الرساله وبدون تنسيق آمني وبدون مفاوضات عبثيه فاليرحل الرئيس قرير العين ومعه الطاقم الذي يغرد خارج السرب. وسيؤدي رحيلهم الى تعزيز الوحده الوطنيه.

  6. شافها الله وعافاه
    وعليه التخفيف من الدخان وشغفه بالتنسيق الأمني

  7. الله يشافيه ويعافيه . لا باس عليه وإنشالله يقوم بالسلامة لشعبه ولأهله .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here