نقف معًا: انطلاق حملة اليافطات التضامنيّة بوادي عارة والمثلث بأراضي الـ48 ضد مخطط الترانسفير الذي نصّت عليه “صفقة القرن”

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

صرح “حراك نقف معًا” أنّه انطلق يوم أمس الأربعاء بحملة تعليق يافطات تضامنية مع سكان وادي عارة والمثلث، ضد صفقة القرن المزعومة، وضد مخطط الترانسفير وضم الأراضي، الذي أبُرِم في أروقة البيت الأبيض – تحت غطاء “صفقة السلام”.

وتأتي هذه الحملة التضامنية بعد أنْ كُشف النقاب عن صفقة ترامب-نتنياهو وفضحت كامل بنوده المشبوهة، كما تمّ الكشف عن أنّ رئيس حكومة تسيير الأعمال الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو هو الذي بادر، ووضع على طاولة المفاوضات، إمكانية تبادل الأراضي والترانسفير لسكان منطقة وادي عارة والمثلث.

وفي بيانه، أعرب حراك نقف معًا أنّه يسعى لقيادة النضال المناهض لصفقة القرن، كما يُشدِّد على مدى خطورة فكرة الترانسفير (الترحيل) على كافة المواطنين في البلاد، عربًا ويهودًا على حدٍّ سواء، وتداعياتها على الحوار السياسيّ الشرعيّ في البلاد حتى ولو كان المُخطِّط غير قابل للتطبيق.

وفي حديثها قالت رلى داوود، مديرة قطرية مشاركة في حراك نقف معًا مشيرةً إلى هدف الحملة وأهميتها: “هدفنا من تعليق اليافطات هو التشديد على خطورة الحوار الذي ينحدر من صفقة القرن المزعومة، والتأكيد على أهمية اتخاذ موقف واضح والتصدي بشتى الطرق لمجرد طرح الفكرة وإقحامها للخطاب العام تحديدًا بفترة ما قبل الانتخابات لغايات دفينة ولمصالح شخصية ضيقة”.

وأضافت: “لا نتوقع تطبيق صفقة ترامب-نتنياهو عمّا قريب، خصوصًا بكل ما يتعلق ببند الترانسفير، ولكننا على الرغم من ذلك، أطلقنا الحملة للتأكيد على موقف الحراك وأعضائه وعضواته – عربًا ويهودًا – الرافض للصفقة ولمجرد طرح إمكانية الترانسفير لأهلنا في المثلث ووادي عارة، والرافض أيضًا لشرعنة النقاش حول حقنا نحن الأقليّة العربيّة-الفلسطينيّة-مواطني الدولة- بمواطنة متساوية وذلك في سياق مخططات مستقبلية”. وخلُصت داوود إلى القول: “موقفنا واضح: هذه الصفقة لا تخدم الإسرائيليين تمامًا كما لا تخدم الفلسطينيين، بل هي بمثابة وقود للمزيد من المشاحنات وسفك الدماء – الأمر الذي لا يكترث له السياسيون في سدة الحكم”.

أخيرًا، أفاد “حراك نقف معًا” أنّه سيقوم اليوم الخميس بتعليق 10 يافطات في 10 بلدان مختلفة في منطقة وادي عارة والمثلث، كما يُشار في هذا السياق إلى أنّ الحملة كانت قد تمّ تمويلها بالكامل من تبرعات الأعضاء، النشطاء وأصدقاء الحراك، كما جاء في بيان الحراك، الذي تلقّت (رأي اليوم) نُسخةً منه.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here