نقابة تركية تدعو الى الإفراج عن 24 عاملا في مطار اسطنبول الجديد

اسطنبول – (أ ف ب) – دعت إحدى ابرز النقابات التركية الجمعة الى الإفراج عن 24 من عمال ورشة بناء مطار اسطنبول الجديد، سجنوا بعدما تظاهروا احتجاجا على ظروف عملهم.

وكانت محكمة تركية أمرت في 18 ايلول/سبتمبر بتوقيف 24 عاملا وناشطا نقابيا على ذمة التحقيق إثر تظاهرة نظمت في موقع ورشة العمل في المطار في 14 ايلول/سبتمبر.

والمعتقلون كانوا في عداد مئات العمال الذين أوقفوا غداة التظاهرة ثم أخلي سبيل القسم الأكبر منهم.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال نهاد ديمير، الامين العام لنقابة ديف يابي-إيس، على هامش تجمع نٌُظم في اسطنبول للمطالبة بالافراج عنهم، إن “عمال المطار قد اعتقلوا لأنهم، بكل بساطة، دافعوا عن حقوقهم. هذا ليس اعتقالا، انهم رهائن”.

وأكد أن نقابته قد مُنعت من تفقد موقع ورشة العمل او الاتصال بعناصرها الذين يعملون فيها.

واضاف ان “ضغطا شديدا يُمارس. والعمال يتحركون برفقة عناصر من الشرطة”.

وقال إن اجهزة الأمن تمنع الوصول الى الورشة لدى وقوع أي حادث. وأضاف “اذا وقع عامل ومات، تطوق الشرطة المنطقة وتمنع أيا كان من الاقتراب”.

والمطار الجديد واحد من المشاريع العملاقة التي اطلقت برعاية الرئيس رجب طيب اردوغان. ويعمل حوالى 36 الف عامل في ورشة المطار الذي سيفتتح في 29 تشرين الاول/اكتوبر.

لكن ديمير استبعد إمكانية التقيد بهذا التاريخ. واعتبر أنه “في حال تعين فتحه في هذا التاريخ، فسيكون ذلك امرا محفوفا بالمخاطر”.

وخلال زيارة نظمت للصحافة في نيسان/ابريل، صرح وزير النقل ان 27 عاملا قد لقوا حتفهم في هذه الورشة، منهم 13 في حوادث عمل.

لكن عددا كبيرا من العمال والنقابيين يؤكدون ان هذه الأرقام اقل بكثير من الارقام الحقيقية.

فو/س ع/ ج ب

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here