نقابة الأطباء المصرية تُعلن استشهاد 500 طبيب بكورونا ووزارة الصحة تقدّرهم بـ 115 فقط.. أين الحقيقة؟ وطبيب شهير يكشف سر التزايد غير الطبيعي للوفاة بأزمات قلبية وهل للأمر علاقة بالفيروس؟

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

 أعلنت نقابة الأطباء المصرية أمس عن الشهيد ال 500 من طابور شهداء وشهيدات الأطباء .

د. منى مينا عضو مجلس نقابة الأطباء السابقة وصفت الأمر بالمأساة، مؤكدة أنها نسبة غير مسبوقة من وفيات الأطباء لو نسبنا وفيات الأطباء بالوباء إلى اجمالي الوفيات التي يعلنها موقع الوزارة (500 : 13469) بنسة حوالي 3.8% .

وأضافت مينا أن نسب الوفيات لكل الفريق الطبي في البلاد الأخرى يتراوح بين 0.5% إلى 1.53 بالمئة.

وخلصت مينا إلى أن نسبة وفيات الاطباء في مصر أضعاف نسب وفيات كل الفريق الطبي في بلاد المفترض انها تعاني تفشي اوسع للوباء .

مقترحات

وقدمت مينا مقترحات للحد من حالات الوفاة بكورونا بين الأطباء منها:

ـ ماسكات عالية الحماية n95 لكل الفريق الطبي في المستشفيات.

ـ منع دخول اي مريض او مرافق للمستشفيات بدون ارتداء الكمامة .

ـ عدم السماح بدخول اكثر من مرافق واحد مع المريض ..و في الضرورة فقط .. تشديد كل اجراءات مكافحة العدوى.

ـ سرعة عمل المسحة وتحليل بي سي أر و العزل لاي مشتبه بإصابته من الأطقم الطبية … عدم الضغط على الشباب الذين لديهم  مظاهر اشتباه بسيطة .

 أتوفير اللقاح لكل من يطلبه في المستشفيات و من الفرق الطبية ..مع عمل دعاية علمية محترمة ترد على مخاوف الأطباء .

واختتمت مينا مؤكدة أن الأولويات العلمية في العالم كله للفرق الطبية ، داعيةً وزارة البحث عن اسباب زيادة نسبة وفاة الأطباء .

وزارة الصحة

على الجانب الآخر صرحت وزارة الصحة المصرية بأن شهداء الأطباء 115 فقط.

سر زيادة حالات الوفاة بأزمات قلبية

في سياق آخر قال د. جمال شعبان المدير السابق لمعهد القلب بإمبابة إن سؤالا جاءه مفاده:

هل يوجد أي تفسير طبي لهذا التزايد غير الطبيعي في حالات الوفاة بأزمات قلبية في الوقت الحالي وهل هذا التزايد له علاقة بفيروس كورونا؟

وأجاب شعبان بأنه يوجد ارتباط وثيق، مشيرا إلى أن كلمة السر هي الجلطات .

وقال شعبان إن الڤيروس يسبب جلطات والضغط والسكر والكولسترول والتدخين والتوتر تسبب جلطات والجلطات القلبية تؤدي إلي اختلال حاد في كهرباء القلب

ذبذبة بطينية  والذبذبة البطينية تؤدي إلي الموت المفاجيء.

ونصح شعبان  بالتسجيل للقاح والاجراءات الاحترازية للوقاية من الڤيروس والامتناع عن التدخين والاكتشاف المبكر للضغط والسكر والكولسترول وضبط معدلاتهم بالغذاء والدواء والرياضة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. مصرعلي طريق الهند والبرازيل وتركيا ( وقبلهم امريكا )
    انكار الوضع المزري للوضع الصحي للبلد والتقليل من عدد الاصابات والاموات بالكورونا لن يفيد
    بل بالعكس سيأتي اليوم الذي لن يستطيع حكم السيسي وشلته تغطية الشمس
    وسيجلسون علي ركام وخراب بلدهم
    عليكم باتخاذ اجراءات حظر صارمة وشاملة وللجميع وفي كل الايام
    وتوفير المستلزمات والاحتياجات الطبية للمستشفيات
    وتطعيم الناس باللقاح فورا
    ولن تذهب الا بكيس الغلابا…
    لك الله يا بهية..

  2. الجهل يحكم عقول البشر بالامس أتى صديق لي من مصروهو مصدوم من عدد المواطنين الذين لا يضعون كمامه في شهر رمضان الموائد مقتضه بالناس ولا أحد يبالي

  3. التحورات التي تحدث في الفيروس هي طفرات وتحدث في جميع الكائنات الحية وليست دليل على ان الفيروس مصنع ، مثال الطفرات في الانسان : الانسان المنغولي الذي يتشابه مع بعضه في كل الأعراق البشرية ، الانسان الالبينو وهو الشديد البياض مع شعر ابيض .

  4. انه ليس بفايروس بل سلاح بيولوجي
    أما من قام بتخليقة للقضاء على كل شخص جسمه مريض بحكم السن أو من يحمل أمراضا أثرت على جهاز المناعة
    وما انتاج السلالات والتحورات الا علامة على أنه سلاح بيلوجي للتخلص من الكثافة السكانية العالمية لاسباب كثيرة
    أما من قام به
    فهو نفس البلد التي قامت بتخليق الايدز بافريقيا ورد اليها عن طريق قرد بعلاقة مشينة مع عضو بالسفارة لتلك البلد
    انشر يا رأي اليوم

  5. عصابة مجرمة لا يريدون لإخواننا الحياة و التمتع بها و لو لحين إلى أن يأتي يوم الحساب و يحكم رب العباد بعباده.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here