نعم ابوي احسن من الملك.. المشكلة ليست في الحكام

خالد الهواري

لا يستقيم الظل والعود اعوج، نحن لسنا بصدد الحديث عن حالة طارئة يمكن مناقشتها “وتشكيل لجنة” للبحث عن افضل الحلول لإنهائها، او علي اقل تقدير التخفيف من حدة تأثيرها وانعكاساتها وارتباطها بالواقع  الذي بين ايدينا ووصل الاستخفاف فيه الي تفصيل ترزية القوانين مواد تجعل سب الذات الالهية العليا  اخف عقابا من التطاول علي مقام الملوك ” تنص المادة “١٩٥” من قانون العقوبات الاردني على عقوبة تتراوح بين السجن سنة واحدة إلى السجن ثلاث سنوات لمن يدان بإطالة اللسان على مقام الملك شفويا أو خطيا أو بأي شكل يمس كرامته.  وتنص المادة” ٢٧٨” من قانون العقوبات الأردني على أن إهانة الشعور الديني “والتي تشمل سب الذات الإلهية” يعاقب عليها بالحبس مدة لا تزيد عن ثلاثة أشهر وغرامة عشرين دينار ” والمستقبل الذي لن يختلف كثيرا ، نحن في حالة مواجهة لكارثة تعتبر هي كل الازمات .

المشكلة ليست في الحكام العرب الذين يتعاملون مع الشعوب باسلوب شيخ القبيلة الذي تبايعه الناس علي ابواب الخيمة ويظهر هذا جليا في استراتيجيتهم  التي  تعمل علي الجمود وتغييب اعمال العقل، ومحاصرة الفكر  والتجديد والابتكار والابداع ،ودعوتهم للتمسك  والحفاظ علي الافكار والعادات والتقاليد لطريقة  انتقال السلطة التي ترسخ الجمود المجتمعي من خلال تسخير رجال الدين الموالين وشيطنتهم للازمات  السياسية بتحويلها الي صراع بين الحق الذي يمثله من وجهة نظرهم الحكام الشرعيين في مواجهة حركات الداعيين للحريات ووصفهم  بدعاة  النزعات المتطرفة، وعوضا عن تطوير بلادهم بما يتناسب مع الدخل القومي ناتج عمليات بيع النفط الذ منحت  الصراعات السياسية القديمة  وعمليات التقسيم “مصادرة  تقع داخل حدود ممالكهم” يتوسعون في الصراعات والخصومات السياسية، ولانهم يفشلون دائما في تحقيق اهدافهم يلجئون الي شراء الولاءات، ويبعثرون الاموال لدعم الحلفاء الذين يحرسون ممالكهم وعروشهم” يمكن مراجعة ارقام المليارات من الدولارات التي دعمت بها قطر تركيا اثناء الازمة المعروفة بالحصار الرباعي علي قطر ” فهم لم يتعلمون السياسة ولم يختبرون الحياة، لم يعرفون انكسار الاباء امام متطلبات الابناء،  لايعرفون معني  ان يموت الانسان حيا عندما يعجز علي تدبير مصاريف العلاج او ايجاد سريرا في مستشفي  فيموت واقفا كالخيول علي ابواب المستشفيات ،  لايعرفون شعور المنفيين كرها عن اوطانهم ، هم جبلوا من طين اخر معجون بعطر السلطة،  فقد ولدتهم امهاتهم امراء ينتظرون فقط ان تنتقل اليهم العروش، عاشوا في بذخ القصور تتبعهم الجواري والاطباء والحراس في كل مكان ،واذا اشاروا بطرف اصابعهم  تحقق لهم ما يريدون، من يجرأ علي مخالفتهم مهما كانت رغباتهم، فهم كالاقمار في ازمنة العتمة، مات الملك  عاش الملك.

مربط الفرس، والمشكلة الحقيقة تكمن في الشعوب التي استخفوهم هؤلاء الطغاة  فاطاعوهم، واعتادوا علي ترغيبهم بالعطايا “وسائل الترفيه. كفالة العمال الوافدين”  فرقصوا  لهم بالسيوف، او ترهيبهم بالزج في السجون” مراقبة المجتمع  والتنصت علي الاتصالات “فدخلوا الي بيوتهم واغلقوا الابواب.

 المشكلة ليست في الملوك والسلاطين “والله تنتابني حالة هستيرية من الضحك عندما اقول سلاطين” العرب فهم يتعاملون مع الشعوب علي انهم جزء من ممتلكاتهم التي ورثوها من  ابائهم وسيورثوها لابناءهم ، ليس هناك فرق  في الميراث بين الانسان وتراب الارض.

المشكلة في الشعوب التي تقيم الدنيا وتقلبها لخلاف في مباراة كرة قدم  تعمل من اجل خوض غمار معركته ماكينات الاعلام ليل نهار، او من اجل اغنية عاطفية  يسهرون علي اوجاعها ، وربما ظهور سيقان امرأة عارية  قد يحدث ثورة في المشاعر تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي، حالة انفصام في الشخصية جعلت الناس غائبة عن الوعي.

 هذه الشعوب التي تناقش كل قضايا الكون ويجتهدون في ايجاد  الحلول لمشكلة في كوكب المريخ وباطن الارض، وتتجاهل  في نفس الوقت ان تناقش مشاكلها  اليومية التي تعيشها وازماتها التي بين يديها ، والسؤال الذي يبحث عن  اجابة ، هل هذه الشعوب التي تئن راضية في اغلال العبودية  وكانها تجلد ذاتها بالمتعة في التحقير والاذلال ، وتتعامل مع القهر والقمع علي انه قدرا سماويا  لامفر منه” مثلما تكونوا يولي عليكم ” . هل تستطيع هذه الشعوب ان تحرر ارضا محتلة ومقدسات مغتصبة؟

الطريق المستقيم الذي يحقق الغاية الكبري هو طريق شاق ولكنه هو السبيل الوحيد للحرية والتحرر والانعتاق ، الحقيقة وحدها هي الطريق، هي طوق النجاة من ازماتنا وكبواتنا ، لذلك عرف الاحرار مسالك الطريق ،ودفع الشرفاء حياتهم في محطات الطريق وهم راضيين انهم اشعلوا بارواحهم شمعة في ظلام معتم خيم علي تاريخنا الماضي وقيد بالاغلال حاضرنا ويتربص بمستقبلنا ، ظلام  تحرسه قوانين واحكام جعلتنا لانعرف الفرق بين الاحياء في  بيوتهم  وهم عاجزين علي اطعام ابنائهم، وبين الاموات الراقدين في القبور، اطلاق الحقيقة وتحريرها من قيود التعتيم عليها من وساءل الاعلام هي الاعلان الانساني اننا احياء.

هل ما يحدث هذا حقيقة ام خيال؟ هل هذا واقع ام اننا  نعيش في حكاية من حكايات ليالي شهر زاد، قري نائية في مجاهل افريقيا  التي كنا نطلق عليها “تركب الافيال” تحررت من القيود، كسرت  اغلال العبودية عندما تخلصت من وهم عبادة  ملك القبيلة  المقدس، واصبحت الان جمهوريات تحكم فيها صناديق الانتخابات” حتي وان كانت الانتخابات تزيف ” فهي ايضا صاحبة  قرار من سيتولي السلطة ومع توالي التجارب سوف تنتهي جرائم التزوير ، ولديهم مجالس شعبية ومحلية حقيقية  لادارة شؤون مصالح الناس ، لا يعرفون طوابير البيعة وتجديدها ببوس اللحي  والانحناء وتقبيل الايادي.

ماذا سوف يقول التاريخ عنا؟ وقد اصبحنا كغثاء السيل رقابنا وحاضرنا ومستقبلنا  ملكا لامراء كانوا لسنوات قريبة ماضية مجرد شباب  مراهقين لهم مغامرات صبيانية في ملفات العبث والبذخ في القصور والملاهي  وصالات القمار في العواصم الاوروبية، تعلموا في مدارس داخلية اجنبية تشرف عليها جمعيات التبشير المسيحية، لا يتحدثون في مجالسهم الخاصة باللغة العربية، امهاتهم ليست نساء عربيات ، وارضعتهم مرضعات اجنبيات ،  هذه حقيقة وليست مجرد كلمات افتراء عليهم وزيارة واحدة لارشيف الجرائد الاوروبية تثبت وتؤكد مغامراتهم والعبث والبذخ الذي انفقوه علي “الراقصات وعارضات الازياء وبنات الشوارع” من اموال الشعوب التي تهتف بحياتهم وتقف لساعات طويلة علي الارصفة بدون ان يطلب منها احد، شعوب  “تجلد نفسها بنفسها”  تحمل لافتات الترحيب  بمجرد ظهور طلعتهم البهية، اما متملقيهم وعائلاتهم المترفة فهم يسبحون بحمدهم ، اما حاشيتهم وازلامهم فيذبحون كبرياءنا بشراء البنات الصغار من الدول  العربية  الفقيرة تحت مسمي عقود الزواج التي لا تدوم مدتها اكثر من ليلة واحدة في غرفة احد  الفنادق، وتعود البنت الي اهلها بثمن  يكاد يكفيهم  شراء الخبز والدواء ، استأجروا اقلام مأجورة صنعوا لها شهرة سريعة وزائفة  لمواصلة التغييب والسير نحو المزيد من الاكاذيب ، وكان لاتساع  وهيمنة قنواتهم الاعلامية الفضائية التي تستقطب الحسناوات اللاتي تلعبن  دور” ساحرات القبعات  ” وتسرقن بمظهرهن  الذي يتم تهيئته واعدادة  بدراسات نفسية  عقول المتابعين وانظارهم  في مجتمعات عربية غالبية ابنائها من الشباب العاطلين عن العمل ، ولا يملكون غير الاحلام الوهمية كبديلا  للزواج، كان لهذا الاعلام الاستخباراتي الاثر الكبير في تخدير عقول البسطاء باسم الدين ، والباس الباطل عباءة الحق، وانهم هؤلاء الطغاة فاقدين الشرعية الذين توارثوا الحكم وادخلوا الشعوب ضمن ميراثهم، هم حماة العروبة والاسلام.

نحن نحتاج الي ثورة، ثورة وطنية حقيقية لا تتحدث بعناوين الدول التي وراء البحار، ثورة لا يمتطيها باسم الدين كل عابر سبيل، لا يوظفها المنافقين والدجالين ومن يعرفون من اين تأكل الكتف لمصالحهم ومكاسبهم ، طوفان  يجتاح في طريقة كل معاقل وقصور وعروش الظلم ، ثورة “كالواقعة التي ليس  لوقعتها كاذبة” تعيد للانسان انسانيته المسلوبة ، وكرامته المهدرة

عضو الاتحاد السويدي للامم المتحدة

عضو منظمة العفو الدولية “الامنستي”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

119 تعليقات

  1. المشكلة الحقيقية في المثقفين الذين يشعرون ان سقوط هذه الانظمة يعني سقوطهم هم ايضا لذلك قد يعتبرون خالد الهواري عدوا وخصما لهم علي الرغم انه يكتب كلمة الحق وينزوي . لجأ بعض الكتاب ومن دافع الحقد والغيرة الي الهمز واللمز علي خالد الهواري رغم انه يدافع عن حق الشعب العربي للحياة الكريمة ولم يتضمن اي مقال من مقالاتة الدعوة للفرقة . وانا اقول لهؤلاء خالد الهواري نجح في كسب قلوب القراء وارواحهم قبل عقولهم لانه قبل ان يكون كاتب متميز بسيط ومتواضع وعاش الحياة بقسوتها ودخل السجن وتعرض للتعذيب وحرم من وطنه . هو لاينافس احد والمجال موجود ومفتوح امام الجميع ليكتبون .. شكرا لجريدة راي اليوم

  2. الله الله الله اكبر . رحم الله الرحم الطاهر الذي انجبك ياخالد الهواري الحر ابن الاحرار . لاتحزن في منقاك لابد من يوم مغلوم تترد فيه المظالم وستعود الي وطنك وبلدك حر كريم سيخلف الله عليك بديل الاهل والابناء . نحن اخوتك وابناءك والله اني احبك

  3. لااخفي انني كعضوة في منظمة العفو الدولية ببلجيكا تابعت التعليقات التي وردت تحت مقال الكاتب خالد الهواري ، سعوديين وكويتيين هاربين من القمع ، كويتين من البدون الذين يعانون من اقصي حالات التمييز في الكويت ، مواطنين اردنيين انتفضوا دفاعا عن حق امراة اردنية في التعبير ، فلسطينيين وسوريين ومصريين داخل بلادهم وخارجها . المقال جاء معبرا عن اراء شرائح الوطن العربي ، ومتنقثا لما يشعرون به . ثم يأت دور الجريدة ” راي اليوم” فقد انتابني احساس ان اقول رأي الشعب او رأي المظلومين . التحية والتقدير للجميع

  4. الاستاذ المحترم صبوح
    حضرتك عبرت عما في نفسي وشعرت بانني انا الذي كتب التعليق
    تسلم ايدك .. وكل عام وانت بخير

  5. استاذ خالد الهواري . هذا ماكتبته تحت المقال في صفحة الجريدة في موقع الفيس بوك لتقرأه ان لم ينشر هنا…
    انت لست مجرد كاتب يختار القضايا التي يطرحها ويقدمها للقراء باسلوب كاتب محترف ، هذا امر لاجدال حوله، لكنك واحد من الناس الطيبين البسطاء وتعرف هموم الانسان وتدافع عن حقه ، نعم اباءنا احسن من الملوك وهذا شرع الله ان نحسن ونكون ابرار بوالدينا
    {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِى صَغِيراً* رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِن تَكُونُواْ صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأوَّابِينَ غَفُوراً}
    اما بالنسبة للنظام السياسي العربي فقد شرحت اهم اسباب انتكاساتنا وحالة التغييب التي نعيشها ونثبتها نحن بانفسنا لتكون واقعنا النهائي ، وبعد مقالك سالت نفسي وكذلك سأل اصدقائي المشتركين في حسابي بالفيس بوك، هل من الطبيعي بعد ان تغيرت حضارة العالم تظل شعوب عربية تحكم بالنظم الملكية ويتوارثها الامراء. هذا نظام سياسي قد عفي عليه الزمن
    هديل حفظي . فلسطينية الاصل . طبيبة اسنان . الاسكندرية . مصر

  6. قلمك احدث بركان .. زلزال احدث هزة في مشاعر الاف الشباب العرب حول العالم .. مقالك زلزلة

  7. الكاتب المحترم استاذ خالد الهواري نحن المدانين بالشكر لحضرتك وللجريدة فأنت كتبت صرخة مائة مليون انسان عربي ينشدون الخلاص والحرية

  8. الاستاذ خالد الهواري “Khaled El-hawari ا”
    التحية والتقدير الي حضرتك والي جريدة راي اليوم .. الحقيقة مقالك احدث حالة سياسية مميزة علي مواقع التواصل الاجتماعي من المناقشات حول واقعنا السياسي العربي والحلول والمخرج من الجمود .. القضية الحقيقية ان الانظمة العربية سواء كانت ملكية ام جمهورية تستند في خداعها السياسي علي اذرع اعلامية انتهازية او منتقعيها الذين يغيرون الحقائق حتي وهم يدعون انهم معارضين يظلون ينتهجون استراتيجية تظهر الحاكم بمظهر البرئ النقي ومن حوله من مسؤولين هم الفاسدين .شكرا لحضرتك مرة ثانية ولجريدة راي اليوم

  9. كل الاحترام كاتبنا الكبير خالد الهواري
    أنت حر إبن حرة وحر..
    انها ثقافة المرياع والقطيع التي فطمنا عليها
    في اغلب البيوت وفي الشارع والحي وفي المدرسة والجامعة وفي المجتمع و”الوطن”
    نحن امة ترتعب عند رؤية شرطي مرور
    انتقلنا من استع(ح)مار لاستع(ح)مار لاستع(ح)مار ( والثالث اسوأهم علي الاطلاق ) لم ننال استقلالنا الفعلي لحد الان
    سلموا رقابنا “رقاب الغنم والبقر والمواشي” ل”شيوخ منظر” و”ماريونيتات”
    قساة ظلمة طغاة متجبرون متكبرون علي “شعوبهم”
    اذلاء خانعون منبطحون خاضعون امام اسيادهم
    ساند نجاح سيطرتهم وتحكمهم فينا موروث ثقافي واجتماعي وللاسف ديني ضارب في أعماق تاريخنا وارضنا ( حتي هيئ لنا بان هذا هو “العادي” “فاللي مالوش كبير يشتريله كبير” حتي هذا المثل حرف عن قصته الحقيقية واصبح اداة لترسيخ وتسويق الحاجة للسيد.. )
    واحزاب وحركات وتجمعات لم تستطع كسر قيود “قابلية الاستع(ح)مار” وجينات الخضوع ل”أولي الأمر”
    بل بالعكس بعضها ساهم ورسخ التخلف والخضوع والتبعية وعلي رأسها تيارات الاسلام السياسي ( جماعة “السمع والطاعة” وتقبيل يد المرشد )
    حتي من اعتقدنا بانهم افضل من غيرهم واوعي ( طلعوا بس بالشعارات ) نقلوا هذه الامراض و”العقلية” لاحزابهم وبيوتهم وفي احسن الاحوال حينما تسلموا “الحكم” “ركنوها ع جنب” هذا ان لم يحرقوها..
    سلسلة متراصة متتالية متتابعة من تجريف وتصحير العقل والانسانية
    فلا عجب ان يتم ركوب من يحني ظهره ليقبل يد “السيد” او “الكبير” او “السلطان او “الملك”
    (.. تخيل في ممالك العرب ترسخت هذه العادة المذلة المهينة لكرامة الانسان كنوع من “الاحترام” وليس كمظهر للعبودية .. وفي دولة ما كان “كبارات” الدولة و”شيوخها “وجنرالات جيوشها العرمرم ينحون لتقبيل يد طفل “جلالة الملك” “سمو معاليه” ولي العهد.. لك ان تتصور كيفية وطول الانحناءة )
    يكفي ان تنظر الي الكثير من مصطلحات وكلمات لغتنا العربية وامثالنا الشعبية المحفورة والمطبوعة في ذاكرة تاريخنا وموروث ثقافتنا وعقلنا اللاواعي التي تكرس لمجتمع السيد والعبيد “الغنم والبقر” ( ولا ننسي في هذا الخصوص عادة الضرب القبيحة للطفل التي تحط من كرامته وتهين انسانيته وتهيئه و”تربيه” لتقبل الوضع الشاذ للانسان “العبد” وهذه العادة تتعدي الاعتداء الجسدي للطفل لتصل للمرأة وكل ما هو ضعيف ومنكسر في البيت والمجتمع..)
    وحتي ننفض عن عقولنا واجسامنا وارواحنا هذا “الجرب” فنحن فعلا “نحتاج الي ثورة، ثورة وطنية حقيقية لا تتحدث بعناوين الدول التي وراء البحار، ثورة لا يمتطيها باسم الدين كل عابر سبيل، لا يوظفها المنافقين والدجالين ومن يعرفون من اين تأكل الكتف لمصالحهم ومكاسبهم ، طوفان يجتاح في طريقة كل معاقل وقصور وعروش الظلم ، ثورة “كالواقعة التي ليس لوقعتها كاذبة” تعيد للانسان انسانيته المسلوبة ، وكرامته المهدرة”
    سلم ودام قلمك من رصاص وحرا
    وابوي احسن من الملك

  10. احترامي ومحبتي وتقديري للجميع كل انسان باسمه . ونظل دائما تجمعنا واحة راي اليوم واحة الحرية التي نستظل بظلالها الوارفه . وادام الله وجود استاذي ومعلمي وقدوتي ومثلي الاعلي الاستاذ عبد الباري عطوان

  11. 10000 من متابعين جريدة راي اليوم شيروا المقال من الجريدة رغم ان الكاتب عدد اصدقاءه علي الفيس بوك الذين اختارهم كاصدقاء 390 صديق الغالبية العظمي منهم سويدين بالاضافة الي الكاتب العالمي امين معلوف . مثلما كتبت من قبل اختلف كمواطن اماراتي مع الاستاذ خالد الهواري لكن احترمه

  12. ، هل هذه الشعوب التي تئن راضية في اغلال العبودية وكانها تجلد ذاتها بالمتعة في التحقير والاذلال ، وتتعامل مع القهر والقمع علي انه قدرا سماويا لامفر منه” مثلما تكونوا يولي عليكم ” . هل تستطيع هذه الشعوب ان تحرر ارضا محتلة ومقدسات مغتصبة؟
    اتفق تماما مع الكاتب . الشعوب العربية مهزومة اقتصاديا وسياسيا وتجلد ذاتها بالخضوع للانظمة الديكتاتورية . فكيف لهذه الشعوب ان تحرر الارض المحتلة
    تحياتي

  13. انا علي يقين ان الاجهزة الامنية والمتابعة في دول الخليج العربي ومعهم طبعا المملكة الاردنية التي بدأت تتحدث عن هجوم ضدها علي مواقع التواصل الاجتماعي . كل هذه الممالك والامارات والمشيخات لم تهدأ منذ امس لمتابعة مقال خالد الهواري والمعلقين علي المقال .. هذا ليس مقال بل طوفان . نيزك هبط علي رؤوسهم فجأة , رغم ان المقال كما وصفته تبقي القمة والشجاعة لجريدة راي اليوم بنشره . الحقيقة راي اليوم اثبتت انها جريدة فوق اي مخاوف وتعتبر بصدق منبر الحرية والاحراروالشرفاء في كل مكان

  14. تبدأ حرية الوطن واستقلاله عندما تكون السلطة بيدي الشعب ومن خلال مجالس نيابيه مختاره من الشعب بديمقراطية حقيقية … وتنهي حرية الشعب عندما يحكم بانظمة ديكتاتورية لاتعمل من اجل الوطن بل تعنل من اجل مصالحها وتحالفاتها التي تضمن بقاءها علي العروش

  15. يواصل خالد الهواري مقالاته وكانه يغوص في بحر هموم امتنا العربية ويستخرج كل معاناتها . ثم يأت في هذا المقال ويدخل في الصدام الكامل ويطرق موضوع في غاية الحساسية لم يتجرا ان يطرقه احد من قبل وهو بقاء الانظمة الملكية بشكلها هذا حتي ذلك الوقت . كنت اتحدث هاتفيا امس بعد الافطار مع قريب لي في الكويت لاني انا نركت البلد والديرة منذ فترة طويلة .ولان قريبي موظف يعمل في الاستعلامات في جهة ما في الدولة وكنت اريد ان اتطرق الي مقال الهواري بطريقة غير مباشرة ولكنه اختصر الطريق وقال . هذا هو المقال الثالث لخالد الهواري الذي قام بتحليله وكتابة تقرير عنه واضاف ان عبد الباري عطوان لايمكن ان يخبوا نجمه فبعد ان ترك القدس العربي جاء بجريدة رأي اليوم ويبدوا انه قد قرر ان يجعلها ” سلاح ثقيل ” علي حد وصفه . دار حديث طويل حول مقال خالد الهواري هذا والخلاصة في الحديث انه قلم استثناء وضرب في العظم

  16. المعركة سياسية لبلورة أحزاب القرن الواحد والعشرين، ولا مكان فيها لأصحاب الرؤى الشمولية والحلول الجاهزة وتحقير أي مكون من مكونات المجتمع. أحزاب تجمع أصحابها أهداف وقيم قاطعة للأيديولوجيات، وقِيَم عابرة للأيديولوجيات. فلا الأخلاق كانت يوما حكرا على الإسلاميين، ولا حب الطبقات الفقيرة كان حكرا على اليسار، ولا الحداثة علامة مسجلة لا يملكها إلا العلمانيون وحدهم.

  17. يا للثمن الإنساني الباهظ!
    هل يستطيع أي مؤرخ أن يقدر كم من قتيل وسجين ومعذب وثكلى وأرملة ويتيم ولاجئ دُمرت حياتهم في الجزائر ومصر وتونس وبقية الأقطار؟ بسبب هذهالانظمة العميلة التي تتأمر علي الامة العربية . لا أظن أن وحدة الإحصاء إلا مئات الآلاف، وأفظع ما في الأمر عبثية هذه التكلفة.

  18. جاهدوا هؤلاء المفسدين بألسنتكم كما أمركم نبيكم “إن المؤمن يجاهد بسيفه ولسانه، وبأقلامكم فو الذي نفسي بيده لكأنما تنضحونهم بالنبل”، وقال: “إنٌ أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر”؛ فلِمّ الصمت المطبق!؟ لا يليق ذلك بمقام العالم الصادق.

  19. من كان يتصور في ستينيات القرن الماضي هذا الكم الهائل من الطائفية والقبلية والجهوية والحقد الطبقي الموجود داخل مجتمعاتنا؟ أنكرنا وجود هذه الشقوق التي صنعها التغير في طبيعة الحكم وظهور جيل من الملوك والامراء ولاءهم الاول والاخير لامريكا ودول الغرب وغطيناها بقشرة سميناها الوطنية أو القومية، فجاءت الأحداث لترمي في وجوهنا بكل المطمور الكريه الذي فشل الفكر في تشخيصه في الإبان، وفشل العمل السياسي في علاجه قبل استفحال المرض والوصول الي هذا الواقع السئ

  20. “يروي دبلوماسي عربي في القاهرة أن الرئيس السوري بشار الأسد اتهم رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جبر آل ثاني بأنه ينفذ “إملاءات أميركية”، وقال له “أنا أحمي شعبي بالجيش أما أنت فتحميه بالقواعد الأميركية الموجودة على أرضكم”، مضيفاً “لو أنكم جئتم الى دمشق كوفد لجامعة الدول العربية فأهلاً بكم، أما إذا كنتم موفدين من قبل الاميركيين فمن الأفضل ألا نناقش شيئاً”.

  21. التحية الي رئيس تحرير الجريدة الاستاذ عبد الباري عطوان
    التحية الي مديرة التحرير استاذة مها بربار
    التحية الي الكاتب استاذ خالد الهواري
    التحية الي كل من مر علي هذا المقال
    الحق اقول لكم هذا المقال جمع القضية والحل وقدم الطريق للحرية.. كل عام واخوتنا المسلمين بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم تقبل الله صيامكم وصلواتكم

  22. {قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون، إنما يتذكر أولو الألباب}، {وقل الحق من ربكم فمن شاء فليومن، ومن شاء فليكفر}، {فاصدع بما تومر وأعرض عن المشركين}.
    إن سيد الشهداء حمزة، وإنٌ أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر، فهنيئا لكل عالم صداع بالحق، ناصر للحق، وإن العالم ليبني العقول، ويربي القلوب، ويحق الحق ويبطل الباطل، مؤسسته الخيرية “لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حُمر النٌعم”.

  23. تحية من الله اليك خالد الهواري تحت اي سماء تعيش ، لقد كسرت هيبتهم الكاذبة وعروشهم الزائفة اللهم يجعل لك في كل حرف كتبته حسنة في ميزان حسناتك

  24. {{النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَنْ تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُمْ مَعْرُوفًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا } [الاحزاب 6]
    تريدون ان نجعلكم في مقام النبي صلي الله عليه وسلم .. ابوي احسن من الملك .وامي احسن من ملكات العرب

  25. يحكمون البلاد العربية كنواب عن سادتهم الذين اجلسوا اجدادهم واباءهم علي العروش، اليست بلادهم مجرد قواعد للجيش الامريكي ومنها خرحت الطائرات التي دمرت العراق والجيش العراقي، الم يتأمروا ويدفعوا المليارات لاغتيال القذافي وتدمير سوريا واليمن، انهم اعداءنا الحقيقيين وليسوا حكام عرب بل هم صهاينة عرب

  26. الهواري الغالي
    كتبت فتحدثت بلسان الشعب العربي من المحيط الي الخليج . تحدثت بلسان كل من لدية ذرة كرامة وكبرياء
    مقالك هو صوت الاحرار

  27. مختار صماد
    وما نيل المطالب بالتمنى
    ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
    وما استعصى على قوم منال
    إذا الإقدام كان لهم ركابا
    الله اكبر . الله اكبر . هذا المقال ادخل السرور الي قلبي. هم لديهم منافقيهم وازلامهم الذين يسبحون بحمدهم في الباطل .ونحن لدينا من يفسد سعادتهم بقول الحق . اعزك الله خالد الهواري

  28. تنمر البعض على باقي الخلق لافتراض أن النظام يدعم إساءاتهم وهذا الوهم ناتج عن الحصول في وقت ضائع على منصب بالنظام أو على وسام أو جائزة من النظام أو على تزكية من النظام لمناصب بمنظمات دولية، بل إن هذا الوهم يتوسع إلى الذرية والعشيرة فيتنمرون على باقي الخلق، والحل الجذري لذلك إخضاع كل من يحصل على منصب أو وسام او جائزة أو تزكية لوثيقة سلوك بتوقيع تعهد بعدم استعمال ذلك لإساءة الأدب والتنمر على باقي الخلق وبالتالي الإساءة للنظام وبغير ذلك يتم سحب المنصب/ الوسام / الجائزة / التزكية، وهذا متبع عالمياً.

  29. مقال يرتقي للزمن المعيب الذي نعيشه ولكن استغرب من مشاركات الاخوان والاخوات بالاطراء على الكاتب الى شكل كبير والكاتب الكبير بعيد كل البعد ولا يبتغي هذا الابتذال بل يريد اكمال الحنق الذي تعيشه شعوبنا المقهوره والمستغنمه

  30. لله درك ايها الفتى الهواري، ما اعمق كلماتك في شرح وفهم وعلاج واقع الأمة البائس الهزيل.
    يعجبني مثل من بلدك ارض الكنانة “شو فرعنك يا فرعون، ما لقيت احد يردني”.
    والله يا اخي عشقت مقالتك القيمة ووصفك البليغ الصائب فيما يسمون قادة الامة!
    لكني اعيش حلم يقظة نابع من ايماني العميق بالله وهو لن ولن تموت أمةً محمد(ص)،
    وان احلك ساعة من الليل هي التي قبل الفجر، وقد اقسم الله تعالى في كتابه العزيز بالفجر.
    الرجاء الحار ان تكثر من مقالاتك فهي دواء للروح وطريق الأمل المنشود، وانشودة حرية وكرامة.
    وجزاك الله خيرا عن الأمة. والله ولي التوفيق.

  31. الأب أحسن وأفضل وأكرم من الملك ومن الرئيس ومن الأمير , هذا ما نص عليه القرآن الكريم بقوله تعالى ( وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ) , وهناك آيات عديدة تشير الى نفس المعنى , لكن لم نجد في القران الكريم آية واحدة تشير الى مدح الملك او الرئيس او الأمير , انما نجد العكس من ذلك , قال تعالى (وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا) . والمترفين هنا هم الملوك والرؤساء والقادة وووووو , ورحم الله الدكتور علي الوردي حينما قال في كتابه ( مهزلة العقل البشري ) حيث قال ( وهنا نجد القرآن يخالف وعاظ السلاطين فيما ذهبوا إليه من وجوب الطاعة للسلطان ولو كان ظالما , فطاعة الظالم هي بذاتها ظلم وهي تستحق العقاب مثله ) …

  32. صدق بالله استاذ خالد الهواري انك اشفيت غليل قلبي . اللهم جازيك خيرا في هذا الشهر الفضيل

  33. الاخ سعودي في المنفي
    هل مااقرأة هذا حقيقة ام خيال .. هل انا احلم؟
    اقسم بالله انا مثلك لم اكن اتخيل ابدا ليس فقط ان يكتب كاتب عربي مثل هذا المقال بل ايضا تنشره جريدة عربية .. هذا مقال تاريخيا بكل معني الكلمة

  34. بقدر شكر وتحية الكاتب الاستاذ خالدالهواري الذي لايخشي في قول الحق لومة لائم . اشكر جريدة راي اليوم لنشر هذا المقال الذي اعتبرة بمستوي فنبلة نووية

  35. القانون يجب ان يطبق علي الجميع لاامير ولاابن امير فالقانون كالموت لايستثني احدا

  36. الحقيقة انك اسقطت عنهم الاقنعة . مقالك واحدا من اقوي المقالات التي قرأتها في حياتي
    شئ لايوصف

  37. الانسان العربي غريب في وطنة ومنزوع الحقوق الانسانية والكرامة . الحكام العرب لايعرفون ان الشعوب بني ادمين ولهم حقوق

  38. المثير للسخرية انهم اسسوا جامعة تعتبر رأس حربة الامبريالية الاستعمارية واطلقوا عليها الجامعة العربية

  39. يتداخل مفهوم الثورة في الأدب السياسي بشدة مع مفاهيم أخرى مقاربة كالانقلاب، والانتفاضة، والعنف والتمرد، والفتنة والفوضى، كما تمتد جذورها كظاهرة إنسانية عميقا في تاريخ الإنسانية، وهي ملازمة على الدوام لنشأة النظم السياسية، تطفو على السطح كلما جنحت هذه النظم عن إطار مشروعيتها، ومالت السلطة فيها إلى الاستبداد والديكتاتورية.
    ومن الواضح أننا لا يمكن أن نطلق صفة الثورة كثيرا على الانتفاضات الكبرى في التاريخ الإنساني إلا من خلال قياس مدى قدرتها على إحداث نقلة نوعية عميقة في بنية المجتمع ماديا من خلال الاقتصاد والتنمية، ومعنويا من خلال نظام سياسي بنخبة جديدة، وتكريس منظومة قيم اجتماعية جديدة.
    بمعنى آخر قدرة هذه الانتفاضة الشعبية الكبرى على اكتساب مضمون ثوري من خلال قدرتها على التأسيس لمتغيرات جديدة، تعيد رسم خارطة موازين القوة في المجتمع وفق رؤية جديدة.

  40. ملوك وامراء اسماءهم عربية ولكنهم لاينتمون للعروبة احسن خالد الهواري في وصفهم وكشف حقيقتهم

  41. اذا نزل مؤمن وكافر الي البحر فلاينجوا الا من تعلم السباحة فالله لايحابي الجهلاء فالمسلم الجاهل سيغرق

  42. ذات يوم دخلت موقع أمانة عمان الإلكتروني لأتأكّد من عدم وجود مخالفات سير على مركبتي، لأتفاجأ بوجود مخالفة تمّت في يوم لم أحرّك فيه سيارتي لانشغالي بدفن شقيق لي توفّاه الله في ذلك اليوم، نصُّها ؛ مخالفتي لأنظمة وقوانين السير، وقيمتها40 دينار أردني. عند مراجعتي المحكمة، وبينما كنت أنتظر، استمعت لجدال بين من كان أمامي ، وقد أعفاه القاضي من جزء من قيمة المخالفة، إلّا أنّه كان يطمح إلى مزيد من الخصم. عندها قال له القاضي ؛ أنا مقتنع ببرائتك، لكنّني لن أعفيك من كامل القيمة، لأن في ذلك مجازفة لخسارة راتبي ال٥،٠٠٠ دينار أردني…بيت القصيد يكمن في أنّ القضاة يخافون المسؤول ولا يخافون الله، وبهذا المفهوم صدر الحكم على فتاة ” أبوي أحسن من الملك ” بالحبس لسنة..!!
    ليت الحكّام أنفسهم يتنطّحون للمتطاولين على أصحاب الرأي، لأنّهم ليسوا إلّا مزاودين ومنافقين ومتسلّقين، وهمّهم التزلُّف للحاكم لمآرب شخصيّة. الفتاة التي اشتُكي عليها وصدر بحقّها الحُكْم بالحبس ، حظيت باتصال من الملك، الّذي أمر بإخلاء سبيلها فوراً. لعلّ في ذلك قدوة لكلّ الحكام العرب ، وعبرة لأولي التسلق والنفاق..

  43. ان اطهر النفوس التي اختبرت الالم فرغبت ان تجنب الاخرين مرارته . وانت اختبرت الالم وجربته في السجن وعرفت الظلم لذلك تدافع عن المظلومين احترامي استاذ خالد الهواري

  44. :::::: نحن نحتاج الي ثورة، ثورة وطنية حقيقية لا تتحدث بعناوين الدول التي وراء البحار، ثورة لا يمتطيها باسم الدين كل عابر سبيل، لا يوظفها المنافقين والدجالين ومن يعرفون من اين تأكل الكتف لمصالحهم ومكاسبهم ، طوفان يجتاح في طريقة كل معاقل وقصور وعروش الظلم ، ثورة “كالواقعة التي ليس لوقعتها كاذبة” تعيد للانسان انسانيته المسلوبة ، وكرامته المهدرة ::::::::::::::::
    قدمت الحل جزاك الله كل الخير استاذ خالد الهواري

  45. انتقاد الامراء والملوك يعتبر خيانة وطنية ومجرد انتقاد رجال دين القصور يعتبر كقر بالله .. جعلتونا نكره حياتنا

  46. إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً ۖ وَكَذَٰلِكَ يَفْعَلُونَ

  47. بشارة
    لقد اخلي سبيل الفتاة بمكرمة من الملِك لانه ثبت انها قالت ابوي احسن من الملَك بالفتحة مش بالكسرة ..
    من هو الملك!

  48. علي الرغم انني مواطنا اماراتيا والحمد لله ليس لي خلافات ضد حكام الامارات ولااتعاطي العمل السياسي بمفهومة رغم ذلك لااغضب من خالد الهواري وعلي الرغم انني لست مشتركا معه او مع احد من اصدقاءه المقربين في مواقع التواصل الاجتماعي . لااغضب من فلم الهواري لانه اصبح بالنسبة لي مثل ناجي العلي والشاعر احمد مطر وهؤلاء لانملك غير ان نحترمهم لانهم ملح الارض العربية . شكرا لجريدة راي اليوم التي عرفتني بخالد الهواري وسوف اذكركم سوف يكون الركن الثالث المكمل لهرم ناجي العلي واحمد مطر وربما لهذا السبب ارسل له علي الخاص رساءل مستفزة ليرد فاحتفظ بالرد الذي يحمل اسمه . اكرر التحية لراي اليوم

  49. المثل الشعبي والذي مازال سائدا هو ( يا فرعون من فرعنك ) ؟ … والجواب تطرق له صاحب المقال بوضوح …

  50. وراس امي وبحق هذا الشهر الفضيل عبد الباري عطوان لايرأس تحرير جريدة بل قائد عظيم يقود كتيبة مقاتلة في رأي اليوم علي درب الحرية .
    تحية الي الاستاذ خالد الهواري وكوكبة المثقفين التي كتبت التعليقات

  51. ان لم تصلح الشعوب نفسها وضميرها لن ينفع معها اي مصلح وستبقي تخذل كل صوت اصلاحي وفكر تنويري وكل مشروع اخلاقي

  52. الاخ خالد انت تعيش بدولة الملك فيها يملك ولا يحكم , هو اقرب للتمثال يضعة الشعب ليقال هنا مملكة , ولكنك بمقالك اشرت لانظمة كما وصفتها تعتبر شعوبها عبارة عن املاك ورثوها من ابائهم الذين سلم الحكم لهم الاستعمار , انت تعيش بدولة فيها دستور وقانون , حيث القاضي يمكنه محاكمة عضو مجلس النواب والوزير ورئيس الوزراء وقائد الجيش واعلى مسؤول مخابراتي , لكنك تتحدث عن انظمة تعتبر الوزير او النائب حتى الشرطي او المجند وليس فقط الجندي لدية حصانة ولا تمتلك كل محاكم المزرعة التي يديروها محاكتهم اعذرني لا مجال للمقارنة , انت تعيش بدولة قبل عدة سنوات وقعت ازمة كبيرة جدا بين الحكومة السويدية وهي عضو بالناتو وبين الحكومة الامريكية لان بضعة مواطنين سويديين اشتكوا ان كاميرات السفارة الامريكية موجهة للشارع واعتبرها المواطنين اعتداء على حريتهم , بينما تتحدث عن انظمة عنصر من الاف بي اي او من ال سي اي اية يوجة اكبر رئيس او ملك بالبلاد التي اشرت لها

  53. في هذا الزمن كلما زاد علمك اقتربت من السجن وكلما زاد نفاقك وتدجيلك اقتربت من السلطة

  54. لاتتجرأ جريدة علي وجه الارض وليس الاعلام العربي فقط ان تنشر مثل هذا المقال الثوري غير جريدة راي اليوم منبر الحرية والشرف والنضال

  55. وصية الحجاج بن يوسف الثقفي عن المغرب لطارق پن عمرو حين صنف العرب فقال:
    — لو ولك أمير المؤمنين أمر المغرب فعليك بالعذل فهم قتلة الظلمة وهادمي الأمم وماأتى عليهم قادم بخير إلا إلتقموه كما تلتقم الأم رضيعها ومااتى عليهم قادم بشر إلا أكلوه كما تأكل النار أجف الحطب وهم أهل قوة وصبر وجلدة وحمل ولايغرنك صبرهم ولاتستضعف قوتهم فهم إن قاموا لنصرة رجل ماتركوه إلا و الثاج فوق رأسه وإن قاموا علي رجل ماتركوه إلا و قد قطعوا رأسه فإتقي غضبهم ولا تشعل نارا لايطفئها إلا خالقهم فإنتصر بهم فهم خير أجناد الأرض وإتقي فيهم ثلاثا:
    *1 نسائهم فلا تقرب لهم بسوء وإلا أكلوك كما تأكل الأسود فرائسها
    * 2 أرضهم وإلا حاربتك صخور جبالهم
    * 3 دينهم وإلا أحرقوا عليك دنياك
    وهم صخرة في جبل كبرياء الله تتحطم عليها أحلام أعدائهم وأعداء الله

  56. الكاتب المحترم
    المقال يستحق ان تمطر الدنيا معلقين في زمن الصمت ، وشرفاء في زمن الذل ، وزرع في زمن القحط ، وأقوياء في زمن الضعف ، وشجعان في زمن الجبن ، وحكماء في زمن الجهل والسخافة ، و………………………….. في زمن الهزائم .
    أطيب تحية

  57. الأخ خالد الهواري …احسنت مقالة رائعة اصبت كبد الحقيقة ولانقاش فيها ابدأ لو صرفت هذه الأموال على مشاريع تنموية بكل أشكالها في بلادهم أو في الوطن العربي لكنا الان في عداد الدول المتطورة حضارياً ولكن … سبحان الله

  58. لن تكون انسانا ان لم تكن رحيم القلب يدمع قلبك قبل عيناك. ..الاحساس بالاخرين نعمة من الله

  59. معظم الامم كانت مستعمرة فتحررت الانحن امة العرب فقد كنا احرار واستعبدنا حكام طواغيت من ابناء جلدتنا

  60. السيدة غضبت من امراة تطاولت علي ابيها المتوفي فقالت في نوبة غضب وكبرياء ابويا احسن من الملك فيكون جزاءها سجنها والحكم عليها بالسجن . في اي جاهلية نعيش ياعالم

  61. عندما تَكثر الجِباية، تُشرِف الدّولة على النّهاية
    عِندما تَنهار الأَوطان يَكثر المُنَجِمون والمُتَسَوّلون والمُنَافِقُون والمُدَّعون والقَوَّالون والمُتَصَعلِكون، وضَارِبوا المَندَل وقَارئوا الكَف والطَالع، والمُتَسَيّسون والمَدّاحُون والإِنتِهَازيّون، فَيَختَلطُ ما لا يُختَلط، ويَختَلطَ الصِّدق بِالكَذب والجِهاد بِالقَتل، ويَسود الرُّعب ويَلوذَ النَاسُ بِالطَوائف، ويَعلو صَوت البَاطل ويَخفُت صَوت الحَق، وتَشحّ الأَحلام ويَموت الأَمل، وتَزداد غُربة العَاقل، ويُصبِحَ الإِنتماء إِلى القَبيلَةِ أَشَد إِلصَاقاً وإِلى الأَوطان ضَرباً مِن ضُروبِ الهَذَيَان “.
    ابن خلدون

  62. الفاسدين لن يبنون وطن حر انما هم يبنون ذواتهم ويستعبدون شعوبهم ويخرجونهم خارج التاريخ ليظلون مثل القطيع يسخرونهم لخدمتهم

  63. السلطة الفاسدة المعادية لشعوبها ومن اجل ان تحصر السلطة في ايديها تروج للفنون الهابطة وتخلق مشاغل اقتصادية للناس تدمر حياتهم الاقتصادية وتنعكس علي حياتهم الاجتماعية .. السلطة الفاسدة جريمة

  64. انت لست كاتب يسخر قلمه للمكاسب الشخصية او لتحقيق شهرة فانية علي حساب ضميره . بل انت ايها الحر ثائر تنتمي الي كوكبة الثوارالذين سجل التاريخ حريتهم ونقرأ عنهم باحترام الان . قلمك يسير علي طريق هدم عروش الطواغيت علي رؤوسهم والانتصار للانسان البسيط الضعيف الذي لاحول له ولاقوة . انت استاذ خالد الهواري نتاج من الارض العربية الصالحة التي لم تعقم عن انتاج الشرفاء والاحرار الذين يطلقون شرارة البداية لتغيير مصائر الشعوب ورسم ملامح الطريق الجديد . لاابالغ اذا قلت انا سعيد اني اعاصر مرحلة خالد الهواري

  65. انا كنت قاطعت الجرائد ووساءل الاعلام العربية منذ سنوات لانه اعلام منافق يباع ويشتري والحق اقول لقد اصابني الذهول وانا اقرأ مقالك ولازلت حتي الان لااصدق ان جريدة عربية قد تجرأت ان تتخذ مثل هذا القرار وتنشر هذا المقال الذي يعادل قنبلة نووية. شكرا لجريدة راي اليوم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here