نظرية اللا سلم اللا حرب مع إيران تخرج لنا إستراتيجية البقرة الحلوب

جمال الكندي

الشد والجذب والتصريحات النارية العنترية تارةً ، والمهادنة والمسالمة تارةً أخرى بين أمريكا وإيران ، تبرز عنواناً جديداً بينهما يتبناه الفريقان يسعيان إلى تحقيقه، عن طريق الوسطاء المقبولين لدى أمريكا وإيران  في المنطقة .

العنوان البارز هو إيجاد حلول وسطية بين أمريكا وإيران عن طريق دول خط الرجعة الذين باتوا معروفين في المنطقة، وعلى رأسهم سلطنة عمان، فلا أحد يريد الحرب ولو كبر طبولها، خاصةً من الجانب الأمريكي، وكلا الفريقين يحرصان على أن لا تخرج الرصاصة الأولى منه، والرسائل العسكرية التي أرسلت عن طريق حلفاء إيران فهمتها أمريكا جيداً، لذلك خفت وتيرة تصريحاتها بتدمير إيران، وأدرك الأمريكان وحلفائهم قوة إيران العسكرية مع حلفاؤه، وماذا تعني الحرب معها ؟ وكذلك الأثمان التي ستدفع اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً في خوض هذه المعركة مع قوة إقليمية مثل إيران .

هذا المناخ الضبابي بين إيران وأمريكا لن يبني قاعدة حرب في المنطقة لمعرفة كل الطرفين بأن هنالك أكلافاً سوف تدفع، لا يقدر الجانبان تحملها، لذلك نرى مساع أمريكية من خلف الكواليس لتهدئة الموقف، وإخراج سيناريو مشابه لما كان في عام 2013 م بسوريا عندما أرسل الرئيس السابق “أوباما” الأساطيل العسكرية إلى المتوسط لضرب سوريا بحجة الكيماوي،  ونزع فتيل الحرب بالمبادرة الروسية التي قضت بتسليم الجيش السوري مخزونه من المواد الكيميائية.

هذا المناخ بين أمريكا وإيران يخرج لنا إستراتيجية جديدة قديمة لأمريكا في المنطقة مع إيران وهي (اللا سلم واللا حرب معها )، تقابلها إستراتيجية البقرة الحلوب مع حلفائها، ماذا يعني ذلك ؟ يعني ذلك استمرار النهج الأمريكي في خلق عدو في المنطقة سواءً كان من صنعه أو عن طريق استغلال الاختلاف الأيدلوجي والأثني بين العرب وإيران وتوظيف ذلك في إدامة الصراع بينهما، وإدارته ليصب في مصلحة أمريكا وأمن إسرائيل.

نظرية البقرة الحلوب موجودة في العقل السياسي الأمريكي، سواءً في الحزب الجمهوري أو الديمقراطي ، إلأ أنها عند الأخير كانت بطريقة مهذبة لا تثير حفيظة الشارع العربي والإسلامي، وتغلف بمشاريع طويلة الأمد مقرونة بتطوير البنية التحتية لحلفاء أمريكا.

جاء الرئيس الحالي “ترامب ” امتدادا لهذه النظرية، ولكنه كان صريح جداً في طرح نظرية البقرة الحلوب، فهو رجل أعمال ولا وقت لديه لتزيين الكلمات.

إن التوتر السائد اليوم بين إيران وأمريكا – في الأساس – يخدم مصالح أمريكا في المنطقة، كيف ذلك ؟ – بكل بساطة – أن أمريكا لا ترغب في الحرب، وإيران ليست العراق وسنشرح ذلك لاحقاً ، فأمريكا تريد إبقاء أسباب التوتر في المنطقة مفتوحة لأن ذلك يخدم إستراتجيتها (اللا حرب واللا سلم) التي تستنزف أموال حلفائها في المنطقة، فبدون “بعبع” أسمه “داعش”  في الماضي، واليوم اسمه إيران لا تقدر أمريكا العيش مع  حلفائها، فعقليتها مبنية على وجود عدو تستنزف من خلاله أموال دول النفط.

الأزمة بين أمريكا وإيران كلما كبرت وتشعبت تعمقت مقابلها إستراتيجية الحلب الممنهج  تحت ذريعة مواجهة إيران ، فبمقدار التهديدات تكبر صفقات الأسلحة، والاستقرار في المنطقة لا يخدم سياسة أمريكا والحرب كذلك فتبقى بذلك المنطقة في حالة (لا سلم ولا حرب) لأن أمريكا تدرك قوة الخصم بعكس الوضع في الحالة العراقية، فقد أدخل العراق في دوامة الحروب بداية مع إيران، وبعدها أوقعوه في فخ احتلال الكويت، ثم الحصار الجائر الذي فرض عليه لأكثر من عشر سنوات وإضعافه من الداخل، وأخيراً احتلاله في أقل من شهر .

هذه العوامل لا نجدها متوفرة في الوضع الإيراني، لذلك فأمريكا تفكر ألف مرة قبل الدخول معها في حرب مفتوحة تعلم نتائجها مسبقاً، خاصةً وأن لإيران حلفاء عسكريون في المنطقة ينتظرون الإشارة لبدإ أي معركة تخدم مصالحها.

الحرب مع إيران لن تقع والدليل على ذلك الوساطات المتتابعة من قبل أمريكا لإرجاع الوضع للمربع الأول، ولتغيير هذه النظرية جاءت مبادرة  إيرانية على لسان وزير خارجيتها “محمد جواد ظريف ”  بأن إيران على استعداد  لتوقيع معاهدة عدم الاعتداء مع جميع دول المنطقة وذلك خلال زيارته لدولة العراق .

نحن اليوم أمام اشتباك مع إيران تدفعه قوى معينة ومعروفة في المنطقة لها حساباتها الخاصة ، ولكن تبقى هناك عقول سياسية وعسكرية تدرك عواقب الانزلاق في حرب نتائجها خاسر / خاسر . لذلك تبقى نظرية (اللا سلم واللا حرب) هي السائدة والمرغوبة لدى الإدارة الأمريكية، فهي التي تحقق إستراتيجية البقرة الحلوب .

كاتب عُماني

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. فعلا تحليل مهم والهدف كان التحسين الاقتصادي لامريكاء على حساب دول الخليج من خلال ايران .

  2. استغرب منك موقفك ضد بعض دول الخليج ، التي وقفت مع عمان ، عندما خرج المحتجين
    العمانيين مع موجة الاحتجاجات العربيه عام 2011 ولولا دعم هذه الدول لعمان واخماد
    الاحتجاجات لكانت سلطنة عمان احدى دول الربيع العربي ،

    علما لم يدخل بيسة واحدة في الخزينة العمانية من اي دولة كانت خلال الاحتجاجات عام 2011 كل هذا كلام للاستهلاك الاعلامي فقط . و عمان لم تقبل مساعدات خلال اعصار جونو 2007 و بعده اعصار فت لعلمها ان لا مساعدات انسانية من الدول الخليجية او غيرها دون مقابل او تدخل في الشؤون الداخلية و التي لن و لن تسمح عمان بذلك ابدا فلا مساعدات خليجية جاءت الى عمان ابدا.

  3. إلى غازي الردادي

    دائماً ما تمنون علي عمان تلك المساعدة التي أقرها مجلس التعاون لكلا السلطنة والبحرين، لكن عمان لم تستلم ريالاً واحداُ منها وفقاً لتصريح رسمي، حتى في إعصار جونو طلبت الكثير من البلدان المساعدة للأضرار الكثيرة التي حصدها لكن عمان شكرت تلك المساعي واعتذرت عن قبول أي مساعدة

    إذا تكلمت عن الازمة العابرة التي مرت بها تلك الفترة فهي مرت بلطف الله وبحكمة سلطانها، مع أن الجارة الاقرب إلينا دخلت على الخط بجواسيسها وشراء الذمم لجعل من تلك الازمة فتنة مشتعلة، لكن الله سلمنا من كيدهم وعبثهم

    الدول الناجحة هي التي تحضى بقبول من الجميع وبعلاقات جيدة مع كل الدول وأن تسعى جاهدة لمنع أية مشكلات أو منغصات قد تحدث في المنطقة فكيف بالحروب التي ستحرق المنطقة وستحصد مئات الالف من المسلمين (عمان نموذج)

    أما بعض الدول في منطقتنا (التي تُحلب) وعلى رأسها السعودية والامارات فهي مصدر للمشاكل والحروب وسبب في حدوث صدع كبير في الجسد الخليجي الذي كان متلاحماً، وما اليمن الا شاهد على تلك المآسي وجرائم الحرب التي خلفت عشرات الالف من الشهداء وكذلك التدخل في اشعاال الفتنة في سوريا وليبيا

    التطبيل للحرب وضد من؟ ضد جارة مسلمة! حتماً هو الجنون والغباء بعينه !! إذا فالحلب هو مصدر قوتكم وعليكم الانصياع والسكوت التام

  4. في فترة الستينات و السبعينات (قبل الثورة الايرانية) كانت ذريعة الحلب الخطر الشيوعي، أمّا اليوم فذريعة الحلب الخطر الشيعي، و غداً ستخترع لنا اميريكا ذريعة جديدة لاستمرار الحلب

  5. امريكا وبريطانيا تحلبان المنطقة منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، وأضخم صفقات الاسلحة في التاريخ كانت في السبيعينيات مثل اليمامة وقبل ايران وثورتها. ولو لم تكن هناك ثورة ايرانية فسيتم حلب المنطقة لاسباب اخرى يفتعلونها. المشكلة هي في التبعية والركون للاعداء.

  6. الاستاذ / جمال الكندي ،، لا يوجد مقارنه نهائيا بين اقوى قوه عظمى في العالم وبين ايران ،
    فلو حدثت حرب لا سمح الله وارادت امريكا بالفعل القضاء على ايران فالامر لا يستغرق اكثر
    من ساعات او بضعة ايام على الأكثر ، نعم ستحصل خسائر للأمريكيين فهذه حرب ، ولكن
    نحن نتكلم عن النتيجه ،
    لكن لا يوجد حرب ، لاسباب بعضها انت ذكرتها والاهم ان امريكا ليست. في حاجه للحرب
    ولديها العقوبات الاقتصاديه والحصار يكفي والعيار اللي مايصيب بدوش ،،
    استغرب منك موقفك ضد بعض دول الخليج ، التي وقفت مع عمان ، عندما خرج المحتجين
    العمانيين مع موجة الاحتجاجات العربيه عام 2011 ولولا دعم هذه الدول لعمان واخماد
    الاحتجاجات لكانت سلطنة عمان احدى دول الربيع العربي ،
    ثم تقول ان امريكا ادركت قوة ايران العسكريه مع حلفائها وعرفت الاثمان التي ستدفعها
    طيب متى ستدرك اسرائيل قوة ايران وحلفائها ، وتوقف سيل الضربات لهم والتي وصل
    الرقم فيها الى 227 ضربه عسكريه وجهتها اسرائيل الى ايران وحلفائها في سوريا
    دون اي رد ، ولو رد صغنون ، تخيل ،،
    تحياتي لك ،،

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here