نظرة مسبقة مانشستر سيتي يتربص بالصدارة ويسعى لمضاعفة الضغوط على ليفربول بالدوري الإنجليزي

لندن  (د ب أ)- وسط حالة الصراع المحتدم بينهما على صدارة جدول الدوري الإنجليزي لكرة القدم ، يتطلع مانشستر سيتي إلى زيادة الضغط على ليفربول من خلال انتزاع الصدارة منه لمدة 24 ساعة على الأقل.

ويحل مانشستر سيتي ضيفا على بورنموث غدا السبت في المرحلة التاسعة والعشرين من المسابقة والتي تختتم في اليوم التالي بلقاء الديربي بين إيفرتون وليفربول.

ويستطيع مانشستر سيتي الذي يواجه اختبارا أكثر سهولة أن ينتزع صدارة المسابقة بفارق نقطتين أمام ليفربول لمدة يوم واحد على الأقل حال فاز على بورنموث ليضاعف الضغط على ليفربول الذي يواجه اختبارا صعبا أمام مضيفه وجاره إيفرتون.

وعلى مدار المراحل العشر المتبقية من المسابقة هذا الموسم ، قد يتبادل ليفربول ومانشستر سيتي التربع على الصدارة من أسبوع لآخر.

ويتطلع ليفربول إلى استعادة لقب الدوري الإنجليزي الغائب عنه منذ 1990 ولكن نجاح مانشستر سيتي بقيادة الإسباني جوسيب جوارديولا في انتزاع الصدارة غدا قد يضاعف من الضغوط الواقعة على ليفربول ومديره الفني الألماني يورجن كلوب.

وتغلب مانشستر سيتي على ويستهام 1 / صفر أمس الأول الأربعاء فيما اكتسح ليفربول فريق واتفورد بخماسية نظيفة في نفس اليوم.

وقال البلجيكي كيفن دي بروين لاعب خط وسط مانشستر سيتي إن الفريق يحتاج فقط إلى التركيز في الشيء الذي يجيده وهو الفوز بالمباريات.

وأوضح : “نحتاج فقط للتركيز على أنفسنا… جدول المسابقة صعب للغاية. نخوض كل البطولات المتاحة هذا الموسم ، ونقدم أداء جيدا ونحقق الفوز. ولهذا نحتاج إلى مواصلة هذا”.

وافتقد مانشستر سيتي في مباراة ويستهام لجهود لاعب خط وسطه فيرناندينيو للإصابة مما أفقد الفريق الانسيابية في الأداء ، ولكن دي بروين أوضح أن النتيجة هي الشيء المهم.

وقال دي بروين : “الأداء كان جيدا… أعلم ان الجماهير تنتظر منا الفوز في كل مباراة 5 / صفر ولكننا لا نبالي بهذا. أهم شيء هو صناعة الفرص. بعض الكرات تذهب بعيدا والبعض يفتقد لدقة التمريرة الأخيرة. هذا يحدث ، ولكن المهم أننا نفوز”.

ورد ليفربول على الانتقادات التي واجهها مؤخرا بشأن مستواه حيث حقق الفريق فوزا ساحقا على واتفورد بفضل ثنائية من ساديو ماني وأخرى من فيرجيل فان ديك.

ومع غياب البرازيلي روبرتو فيرمينو للإصابة، لعب ماني في قلب هجوم ليفربول. وأوضح ماني أن الفريق سيخوض لقاء إيفرتون بمعنويات عالية.

وقال اللاعب السنغالي : “الفوز يمنحنا ثقة أكبر… نعلم أن اللعب أمام إيفرتون ليس سهلا على الاطلاق. ولكننا فريق كبير واعتدنا مثل هذه النوعية من المباريات. سنحل ضيفا على إيفرتون ونحاول بذل كل ما بوسعنا للفوز بالمباراة”.

وقال كلوب إن ليفربول سيحاول تكرار الأداء الرائع الذي قدمه أمام واتفورد. وأوضح : “لدينا 69 نقطة وكان من الممكن أن نحصد 75 نقطة ولكننا نقدم موسما جيدا بالفعل. لنستمتع بمسيرتنا في البطولة ونرى إلى أين ستأخذنا”.

وأضاف : “نحاول أن نقدم مثل هذا الأداء في كل مباراة نخوضها، ولكننا الآن سنحل ضيفا على إيفرتون. لن يقدموا لنا الهدايا. سنحاول تقديم نفس الأداء القوي وتحقيق الفوز ونتمنى أن يثمر هذا”.

وبعيدا عن الصراع الدائر بين ليفربول ومانشستر سيتي على الصدارة ، يشتعل الصراع بين أربعة فرق على المركزين الثالث والرابع المؤهلين أيضا لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل حيث يحتل توتنهام المركز الثالث بفارق سبع نقاط فقط عن تشيلسي صاحب المركز السادس وتتبقى لتشيلسي مباراة مؤجلة.

ومني توتنهام بهزيمتين متتاليتين في المرحلتين الماضيتين ليتسع الفارق الذي يفصل الفريق عن ليفربول المتصدر إلى تسع نقاط.

ويواجه توتنهام اختبارا صعبا للغاية في افتتاح المرحلة غدا السبت حيث يستضيف أرسنال صاحب المركز الرابع في ديربي لندني مثير.

ومع اقتصار الفارق بين الفريقين في جدول المسابقة على أربع نقاط ، تحظى مباراة الغد بأهمية أكبر من نسخ سابقة للديربي بين الفريقين.

وقال ماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني لتوتنهام : “الأمر الآن يتعلق بقدرة الفريق على الاحتفاظ بهدوئه… الهزيمتان لن يكون لهما أي أثر على تقييمي للاعبين. نحتاج إلى تشجيع اللاعبين ودعمهم وإعدادهم من أجل المنافسة في مباراة السبت لأنه الشيء الأكثر أهمية الآن”.

وإذا حقق أرسنال الفوز غدا ، سيقلص الفارق مع توتنهام إلى نقطة واحدة وقد يوسع الفارق مع مانشستر يونايتد الذي يستضيف ساوثهمبتون غدا. ويحتل مانشستر يونايتد المركز الخامس بفارق نقطة واحدة خلف أرسنال.

وفي باقي مباريات المرحلة ، يلتقي بيرنلي مع كريستال بالاس وولفرهامبتون مع كارديف سيتي وبرايتون مع هيدرسفيلد تاون وويستهام مع نيوكاسل غدا السبت وواتفورد مع ليستر سيتي وفولهام مع تشيلسي بعد غد الأحد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here