نضال عمر ابوزيد: البيئه الإقليمية التي رافقت صنع القرار الامريكي على حساب الملف الأردني الاستراتيجي :

نضال عمر ابوزيد

يدرك الباحثين في مجال الاستراتيجيات وآليات صنع القرار الامريكي ان صانع القرار (Decision makers)  يختلف عن متخذ القرار ( Decision takers) لذلك عمدت الإدارة الامريكيه إلى بناء قرار حساس بمستوى صفقة القرن بشكل متسلسل علمي استندت فيه على تقييمات دوائر الاستخبارت الامريكيه في دراسة الحالة العربية كوحده واحده (one package)  وبناء عليه توصلت دوائر التحليل الامريكيه إلى تقاطع للمعلومات مع دوائر التحليل الاسرائيليه إلى أن هناك حالة من التشرذم يعيشها الواقع العربي يمكن من خلالها التحرك بتسلسل زمني لصنع قرار بمستوى استراتيجي لا يمكن مواجهته او بروز تكتل عربي موحد يستطع إيقاف تنفيذه، ووضعت توصيه صانعي القرار  أمام متخذ القرار وهو الرئيس ترامب، وبناء على هذه الحاله العام والبيئه الاستراتيجيه للواقع العربي نجح تقاطع المصالح الاسرائيليه مع مصالح الإدارة الامريكيه في الالتقاء عند نقطه واحده تستطيع من خلالها صياغة رؤية استراتيجيه  (Strategic vision) لإنهاء الملف الأكثر حساسيه في الواقع العربي وهو الملف الفلسطيني، وهو رؤيه استراتيجيه امريكيه اسرائيليه مشتركة، الرؤيه الامريكيه صاغها اللوبي الصهيوني الداعم للإدارت المنسجمه مع التوجه الاسرائيلي

والرؤية الاسرائيلية تتمثل بالتوسع في مدها الجغرافي الداخلي الذي توقف منذ اتفاقية السلام رغم التحركات الاسرائيليه المنفرده على الأراضي التي كانت خارج نفوذها والتي كانت الادارات الامريكيه بين الحين والاخر وبعض الدول الاوروبيه تكبح جماحها ليقينها انذاك ان البيئه العربيه والوقت لايسمح بتحرك اسرائيلي احادي الجانب خارج إطار اتفاق السلام، لذلك عمدت دوائر التقييم الاستخباري الاسرائيليه إلى استغلال وجود الإدارة الامريكيه الحاليه وخلقت بيئة اقليميه عربيه تساعد في تنفيذ هذا التوجه الذي تسعى له تل ابيب منذ احتلالها للأراضي الفلسطينيه، فنجحت في ظل هذه الحالة من انتزاع الجولان وإغلاق ملفها نتيجه لحاله الضياع السوري، وتحركت نحو الغرب ووسعت حدودها المائيه الإقليميه على حساب لبنان وضمت آبار غاز بحريه ضخمه نتيجة لحالة الاصطفاف  الطائفي اللبناني والخوف من مواجهة وقف تدفق المساعدات الغربيه والاستنزاف الذي أصابع حزب الله في سوريه، وتحركت جنوبا نحو الحدود المصرية وانتزعت نقاط كانت بؤر خلاف حدودي مصري – اسرائيلي وأغلق ملفها أيضا مستغلة بذلك الحالة الامنيه الداخليه لمصر وانشغال الاجهزة المصريه بالحاله الليبيه والتركيه، وتحركت شرقا نحو اراضي غور الاردن لتضم مساحه جغرافيه واسعه كانت ضمن سيطرتها العسكريه وخارج صلاحيتها، مقتنعه تماما ان حالة الفرقة والخلاف الفلسطيني – الفلسطيني لايمكن أن تنجح بتكرار سيناريو المواجهات الامنيه ضد الداخل الاسرائيلي، كل ذلك في ظل موقف عربي ضعيف لايمكن الارتكاز عليه من الدول المتضرره من صفقة القرن. فدول الخليج تعيش ازمة خلاف داخلي وازمة مواجهة عسكرية في اليمن طال امدها  وارهقت ميزانيات كانت تحقق فائض سنوي فاصبحت تحقق عجز فاق التوقعات، بقي في الواجهه منفردا الاردن التي تربطه علاقات دبلوماسيه قوية مع أوروبا وروسيا وبعض التيارات الامريكيه المعتدله في دوائر صنع القرار في واشنطن نتيجة وسائل الإقناع بلغة دبلوماسيه واضحه ومفهومه وصريحه يقودها جلالة الملك ويخاطب بها العقل والعاطفه الاوروبيه.

فوجدت دوائر التقييم الاستخباري العميقه في اسرائيل  ان الحل الامثل لتحيد الجانب الأردني، الوحيد الروافض  للصفقه والدعم للملف الفلسطيني والمتمسك بثوابت تزعج تل ابيب، ان ترافق مساري الضغط الاقتصادي والإرهاق المالي من جانب والضغط الاجتماعي من جانب آخر في ظل حالة سياسيه غير متوازنه يمكن أن تكون الحل المثالي في تغيير الموقف الأردني، الا ان مركز القرار الأردني نجح في صيد فرص معاكسه  انتزعت الاردن على اثرها مناطق الباقورة والغمر رافضة بذلك التفاوض عليها رغم كل المعضلات التي رافقت عودة تلك المناطق للحاضنه الاردنيه، ومن هنا يبقى العائق الأردني هو الهم الاسرائيلي الأول خلال المرحلة المقبله لإدراكها ان نجاح الدبلوماسيه الاردنيه اصبح لايعتمد على مركز الثقل الامريكي فقط بل نجح بخلق  تنوع في الخيارات الدبلوماسيه الاردنيه نحو الساحه الاوروبيه او حتى الروسيه.

الأمر الذي قد يدفع إسرائيل  لخلق حالات ضغط متزايد ونصب كمائن اقتصادية وسياسيه تارة واجتماعيه تارة أخرى قد تزعج وتشوش على الداخل الأردني لغاية في نفس تل ابيب بإغلاق الملف الفلسطيني بالكامل على حساب الواقع الجوسياسي والديموغرافي للاردن من خلال مصطلح سوف نسمع به كثيره  وتردده مراكز الثقل الاعلامي خلال الفترة القادمه وهو  الكونفدراليا.

كاتب اردني

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. كاتب مطلع ومبدع وأعتقد أن فهم الاستراتيجيات وسلم الأولويات في العلاقات الدولية يتطلب أشخاص ذو خلفيات أمنية وعسكرية.

  2. لقد احسن الكاتب الوصف والتسلسل والا قناع بطريقة علميه up to dowen وحلل بطريقة المصفوفات باسلوب سلس ورائع رغم صعوبة استخدامه وتبقى الساحه مفتوحه على كل الخيارات

  3. مقال عميق يحتاج التمعن فيه ويحمل دلالات رائعه والغاز بين السطور أجاد المحلل بصيغتها بطريقه احترافيه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here