نصف مليون معز ب”شهيد الأمن الأردني” راشد زيود ومقرات عزاء في جنين ونابلس والخليل وتفاصيل مداهمات إربد لا زالت قيد التحقيق السري و”القصة كاملة” بين يدي الرأي العام قريبا

55555555556777777777777777

 رأي اليوم- عمان- جهاد حسني

لليوم الخامس على التوالي  لم تعلن السلطات الأردنية عن أية تفصيلات لها علاقة  بحيثيات المداهمة الشهيرة التي جرت في مدينة إربد شمالي البلاد لما قيل انه خلية ضخمة العدد كانت تعمل مع تنظيم الدولة الإسلامية داعش لزعزعة الأمن والإستقرار في الأردن.

ولم يعرف الرأي العام الأردني بعد  هوية جميع قتلى العملية من الخلية ولا هوية ودور ال13 معتقلا قيد التحقيق الأن فيما علمت رأي اليوم ضمن المستجدات بان الموقوفين بعد المداهمة قد لا يكونوا ضمن المتحصنين في البيت الذي هاجمته القوات الأردنية في معركة دامية فجر الأربعاء الماضي.

 نتيجة المعركة كانت سقوط شهيد وخمسة جرحى من جانب القوات الحكومية وسبعة قتلى  تحصنوا ضد المداهمة.

ورغم ضغط الرأي العام وشغفه في التفصايل لم تعلن الحيثيات بعد فيما لم يعرف بعد ما إذا المعتقلون  لهم صلة مباشرة  بالقتلى السبعة أما اعضاء في شبكة  أكبر .

وتحافظ السلطات على سرية التحقيقات قبل تقديم القضية متكاملة  لسلطات القضاء في محكمة أمن الدولة وهي مرحلة لم تحصل بعد وينبغي ان تصاغ الترتيبات بصبر ومصداقية حسب القرار الرسمي بسبب  المتابعة الكبيرة للتفاصيل من قبل الإعلام الدولي والعربي والمحلي .

وتتحفظ السلطات على التفاصيل بما فيها تلك المعنية بنوعية وكمية المتفجرات التي تقول السلطات انها عثرت عليها فيما بلغ عدد المشاركين في عزاء الشهيد راشد الزيود في فلسطين والأردن نحو نصف مليون شخص على الأقل حيث أقيمت مقرات عزاء له في مدن فلسطينية من بينها الخليل وجنين ونابلس .

ويطرح الأردنيون  يوميا عشرات التساؤلات بحثا عن تفاصيل عبر وسائط التواصل الإجتماعي لكن دون إجابات مباشرة فيماعلمت رأي اليوم بان القصة كاملة ستكون بين يدي الرأي العام قريبا بقرار سياسي على الأرجح بعد ترتيب الأوراق الأمنية والقانونية .

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. الشهاده ليست مطلقه وتخضع للتفسيرات البشريه وفي حالتنا هذه هو شهيد عند ربه , حارب الأرهاب وفدى بروحه الأبرياء فأذا لم يكن شهيدا فمن هو الشهيد ؟ ارحموا عقولنا

  2. الى صاحب التعليق سمير بريطانيا … اتفق معك و كلامك صحيح 100% …

  3. إذا كان كما يقول كاتب المقال إنه قد أقيمت مقرات عزاء في مدن فلسطينية من بينها الخليل وجنين ونابلس، أو كما يقول ألبعض في تعليقه تفسيرآ، بأن من فتح بيوت عزاء في فلسطين يكونوا من عشائر بني حسن، هنا نسأل، لماذا لم تفتح بيوت عزاء لشهداء فلسطين من الخليل وجنين ونابلس في ألأردن وممن … كما يقال “عشائر بني حسن” … !؟. ألسيكاوي

  4. يمكن للدوله استغلال هذا الحماس الشعبي ضد الارهاب للعمل على تفتيت جذوره ومنها مناهج التعليم

  5. لا ادري كيف اصبح البشر يحددون من دون الله من هو الشهيد ومن هو غير الشهيد
    انما الاعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى
    لا شك ان الضابط قام بواجبه وضحى بنفسه لكن الله وحده يعلم من الشهيد ومن المقتول

  6. اهلنا في فلسطين الذين أقاموا بيوت عزاء للشهيد راشد وهم من عشائر بني حسن المحترمين في فلسطين
    هذه القبيلة المحترمة التي قدمت قوافل الشهداء دفاعاً عن الأردن وفلسطين وسوريا وحتى أنهم شاركو بثورات الجزائر
    لكم احر التعازي وكل الحب للأهل في فلسطين و والله أننا مقصرون في حقكم ونعرف حبكم وتلاحمكم وتآخيكم معنا.
    عزاؤنا واحد وأنتم الأهل والسند والعزوة.
    رحم الله شهداء الأمة العربية أجمعين وملتقانا القدس محررة وعاصمة لفلسطين العربية المحررة من البحر الى النهر قريبا ان شاء الله.

  7. لايوجد شي سري بالامر ……………………… فقط جرذان حاولوا التخريب وتم القبض عليهم

  8. عاشت فلسطين حرة عربية وعاشت شقيقتها الأردن حرة عربية متمنيا من العلي القدير أن ينعم الأمن والسلام على جميع الدول العربية

  9. حمى الله الاردن وسائر بلاد المسلمين . والى روح الشهيد الرحمه والصبر والسلوان لاهله وذويه وللاردنيين جميعأ والشفاء العاجل للجرحى . مصاب الاردن مصاب لفلسطين والعكس صحيح .

  10. رحم الله شهيد الاْردن وشهدا الجيش العربي السوري

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here