نصف مليون دولار خسائر الزراعة في غزة إثر فتح السدود الإسرائيلية

غزة/ نور أبو عيشة، محمد أبو دون/ الأناضول: قدّرت وزارة الزراعة الفلسطينية، الأحد، إجمالي قيمة الخسائر التي لحقت بالقطاع الزراعي نتيجة فتح إسرائيل سدود تجمّع مياه الأمطار باتجاه الأراضي المحاذية للحدود الشرقية للقطاع بحوالي 500 ألف دولار.

وقالت الوزارة، في بيان وصل الأناضول نسخة منه: “نتيجة فتح إسرائيل سدود تجمع مياه الأمطار في مناطق شرقي غزة وشرقي جباليا وبيت حانون (شمالا)، تعرضت مساحات واسعة من الحقول المفتوحة المزروعة بمختلف أنواع الخضروات للضرر، إضافة إلى خسائر في قطاعي الدواجن والنحل”.

وتابعت: “فتح تلك السدود أدى إلى إغراق الأراضي وانجراف التربة في بعض المناطق، وإتلاف كامل لأنواع من المحاصيل كالبطاطس والبصل”.

وعن الأضرار، قالت الوزارة إن حوالي 920 دونما مزروعا بالمحاصيل المختلفة شرقي مدينة غزة وشمالي القطاع تضررت بفعل إغراق إسرائيل للأراضي الزراعية.

فيما تضرر نحو 100 صندوق نحل (تضم خلايا) شرقي مدينة غزة وعدد من مزارع الدواجن والدفيئات الزراعية شمالي القطاع، وفق الوزارة.

وبيّنت الوزارة أن الجيش الإسرائيلي تعرّض لطواقمها العاملة في الميدان خلال معاينتهم للأراضي المتضررة، وأطلق قنابل الغاز المسيلة للدموع صوبهم؛ ما تسبب بعرقلة عملهم.

وناشدت “المنظّمات الإنسانية والدولية إلى حماية المزارعين ووقف الانتهاكات الإسرائيلية بحقّهم”.

وحسب الوزارة، فإن إسرائيل فتحت مرتين خلال أسبوع سدود تجمّع مياه الأمطار باتجاه أراضٍ زراعية فلسطينية واقعة قرب الحدود الشرقية للقطاع.

وقالت إن الجانب الإسرائيلي يتعمّد كل عام فتح قنوات تجمّع المياه لإغراق الأراضي الزراعية دون سابق إنذار.

في السياق ذاته، دعا مركز الميزان لحقوق الإنسان في قطاع غزة (غير حكومي) المجتمع الدولي إلى القيام بدوره القانوني والأخلاقي والتحرك من أجل وقف الانتهاكات الإسرائيلية اليومية تجاه الفلسطينيين بالقطاع وعدم الاكتراث بحياتهم وممتلكاتهم.

وقال المركز، في بيان له الأحد، إن “إسرائيل هي المسؤولة عن الأضرار المادية والمعنوية التي تلحق بالمواطنين بغزة من خلال فتحها لسدود مياه الأمطار باتجاه الأراضي الفلسطينية”.

وأضاف أن “استمرار حجز سلطات الاحتلال للأمطار وتكرار فتح السدود بشكل مفاجئ رغم التحذيرات المتواصلة والإدانة المتكررة، دليل على عدم اكتراث قوات الاحتلال بأرواح وممتلكات المواطنين”.

ودعا المركز الحقوقي إلى إلزام إسرائيل باحترام قواعد القانون الدولي وجبر الأضرار المادية والمعنوية، وتوفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم.

وأقامت إسرائيل في السنوات السابقة عددا من السدود المائية على طول المناطق الشرقية والشمالية للقطاع؛ بهدف منع الانسياب الطبيعي لمياه الأمطار وحرمان الخزان الجوفي للقطاع من مصادر تغذيته.

وفي حال امتلاء السدود بشكل كبير، وخوفا من انهيارها، وخاصة بعد هطول أمطار غزيرة على المنطقة، تفتح إسرائيل مياه السدود بشكل مفاجئ تجاه أراضي الفلسطينيين بغزة، دون تحذير السكان أو السلطات المختصة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here