نصف الكنيست الإسرائيلي إلى بولندا في ذكرى “المحرقة النازية”

333333 

القدس الشرقية/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول

قال الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، إن نصف أعضاء الكنيست الإسرائيلي سيغادرون، وفي وقت لاحق اليوم الإثنين، إلى بولندا، للمشاركة في حفل بمناسبة اليوم العالمي لذكرى ما يسمى بالمحرقة النازية”، الذي يصادف اليوم.

ويحيي اليهود في أنحاء العالم، في السابع والعشرين من يناير/ كانون ثان من كل عام، ذكرى “المحرقة” التي يقولون إنها ارتكبت بحقهم خلال الحرب العالمية الثانية على يد الزعيم الألماني أدولف هتلر، وكانت أحداثها في بولندا.

وفي بيان صادر عنه، وتلقت الأناضول نسخة منه، ذكر الكنيست، أن “60 عضواً بمن فيهم 4 وزراء، و4 نواب وزراء، و24 من الناجين من المحرقة وعائلاتهم، و250 شخصية عامة إسرائيلية سيغادروا اليوم إلى بولندا”.

ويضم الكنيست الإسرائيلي 120 عضواً.

وقال زعيم المعارضة الإسرائيلية وزعيم حزب (العمل) الإسرائيلي اسحق هرتسوغ، الذي سيترأس الوفد الإسرائيلي، “نسافر إلى وادي الدموع؛ إلى موقع أعظم الكوارث، والألم في عصرنا”.

وأضاف -وفقاً للبيان الصادر عن الكنيست- ” نسافر إلى بولندا من أجل أن نتذكر، نذكر، نتعلم ونعلم الدرس″.

وبسبب ضخامة الوفد الإسرائيلي، فإنه سيغادر على متن طائرتين ستحطان في مطار عسكري بولندي في مدينة كراكوف، ومن هناك سيتم نقل أعضاء الوفد في حافلات إلى معسكر اعتقال أوشفيتز، حيث سيقوم الوفد بجولة في السجن، إلى جانب جولة في متحف “اوشفيتز –بيركناو”، بحسب البيان نفسه.

ولاحقاً سيقوم الوفد بمسيرة إلى معسكر الموت “بيركيناو” في بولندا، حيث ستعقد المراسم التذكارية التي سيتحدث فيها رئيس المعارضة هرتسوغ، وممثلين عن الحكومتين البولندية والروسية، وناجين من المحرقة”. 

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لا يوجد لها اي اثر بل حرقتم الملايين من البشر في الحربين الأولى والثانية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here