نصر الله: معرفة حزب الله بالداخل الإسرائيلي تمثل نقطة قوة والحزب حصل على المعلومات اللازمة التي يحتاج إليها في أي حرب مقبلة أو عمل إسرائيلي يمكن أن يقوم به العدو

بيروت ـ وكالات: قال الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، إن معرفة الحزب الجيدة بالداخل الإسرائيلي تمثل نقطة قوة.

وأشار نصر الله إلى أنهم “يقرأون بشكل دائم إسرائيل وعقلها وثقافتها وتقاليدها وعاداتها ونقاط قوتها ونقاط ضعفها وتطوراتها وأحداثها”.

وتابع، في لقاء مع مجلة “مسير” الإيرانية، إن “الحزب يحصل على المعلومات اللازمة التي يحتاج إليها في أي حرب مقبلة أو عمل إسرائيلي يمكن أن يقوم به العدو”.

وذكر أن “الحزب يواكب كل الأحداث في كيان العدو الإسرائيلي، وتطورات ما يجري لديهم”، لافتا إلى أهمية متابعة هذه المعلومات بإجراء عمليات تقييم وتحقيق ودراسة لها وأخذ استنتاجات منها.

وأضاف “نحن نعلم كيف يفكرون وماذا يحبون وماذا يكرهون وبماذا يتأثرون وما هي الانقسامات القائمة والخلافات السياسية والخلافات الحزبية والخلافات الدينية الموجودة عندهم، وتقييم القيادات السياسية والعسكرية”، قائلا: “هذا كلّه نواكبه ومتوفّر لدينا”.

ولفت إلى أن المعلومات التي بحوزتهم تعطيهم قدرة كبيرة جدا ومهمة في كيفية التعاطي مع الاحتلال الإسرائيلي ومواجهته بالأساليب المختلفة.

وعن مستجدات الوضع في جنوب لبنان، قال نصر الله “العدو الآن في موقع الدفاع. دائما كنا في موقع الدفاع، الآن نحن في موقع الهجوم، نحن نهددهم بأننا سندخل إلى فلسطين المحتلة”.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. سلمت ايها القائد الحقيقي انت و حزبك أحرار وأشراف العالم عاشت امتنا العربية العظيمة التي انجبتك و الكواكب النيرة في المقاومة اللبنانية و الفلسطينية و العراقية و اليمنية….

  2. عيب الشاطر حسن ومرشده السيد علي أنهما رافضيان !! رفضا المنهج الأموي الفاسد في الحكم ببعداه التاريخي والمعاصر؛ فالثورة على الشاه كانت حسينية بإمتياز وحلف المقاومة ضد الشيطان الأكبر وأذياله يعبر عن مشروع متكامل للتحرر و للدخول في عصر جديد موعود ومنتظر. فبالأمس نعق الخصوم وصفا لحلف المقاومة بالهلال الشيعي، وعليهم أن يوقنوا اليوم أنه أصبح قمرا كاملا وبدرا منيرا يسطع في سماء الأرض شرقا وغربا حاملا البشرى بالخلاص لكل أهل الأرض الشرفاء.

  3. سلمت ايها القائد الحقيقي انت و حزبك المناضل ضد جبروت و طغيان الطغاة و صنائعهم. هذه هي التي كسرت ظهر عدوك الذي لم يلق للآن من الحكومات العربية من يكون نداً له حتى جاء حزب الله. ان الله مع القوم الصابرين. عاشت امتنا العربية العظيمة التي انجبتك و الكواكب النيرة في المقاومة اللبنانية و الفلسطينية و العراقية و اليمنية..

  4. اللهم انصر إخواننا في فلسطين و لبنان و سوريا و العراق و اليمن و إيران و كل محور المقاومة ضد الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين الحبيبة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here