نصر الله: خامنئي قاد معركة المواجهة ضد المشروع الأمريكي في المنطقة خلال كل السنوات الماضية ونصيحته لي ساعدتني على تحمل عبء المسؤولية

بيروت ـ وكالات: قال الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني حسن نصر الله، إن المرشد الإيراني علي خامنئي، هو الذي قاد معركة المواجهة ضد المشروع الأمريكي في المنطقة خلال كل السنوات الماضية.

ولفت نصر الله في مقابلة نشرها موقع مكتب المرشد الإيراني، إنه بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول التي استهدفت أمريكا، وقف “سماحة السيد القائد” في وجه أمريكا، في حين أن الكثيرين في هذه المنطقة خافوا وأصيبوا بحالة رعب شديد وأن أمريكا آتية لاجتياح المنطقة والسيطرة على المنطقة.

وتابع “هذا لا يحتاج فقط إلى وعي تاريخي ووعي سياسي وتدين وإخلاص، هذا يحتاج أيضا إلى شجاعة عالية. أنت تقف أمام القوة العظمى الوحيدة المتجبرة والمستكبرة في العالم، والغاضبة جدا التي لا تعترف الآن بأي قيود وضوابط. وقف في وجهها وليس وقوف من يرفض الاستسلام، بل وقوف تهاجمي. يعني الذي قاد معركة المواجهة ضد المشروع الأمريكي في المنطقة هو سماحة السيد القائد خلال كل السنوات الماضية”.

وعن النصيحة التي نصحه بها المرشد الإيراني قال نصر الله، إنه حين شعر بثقل المسؤولية وشكا ذلك إلى خامنئي نصحه بأن “تخلو بنفسك عندما تشعر بالتعب أو بأي شعور صعب، أنا أنصحك بأن تجرب هذه الطريقة. تدخل إلى غرفة وتخلو بنفسك ولو لخمس دقائق أو عشر دقائق أو ربع ساعة، وتتحدث مع الله سبحانه وتعالى”.

وأضاف “وجدت بركات هذا التوجيه وهذه التوصية. أي تفكير من هذا النوع هو تخلي عن المسؤولية، طبعا أنا أتمنى أن يأتي إخواني ويقولون لي أنت الآن يمكنك أن تستريح ليأتي شخص مكانك وأنت تعينه، سأكون سعيدا بذلك”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

14 تعليقات

  1. كلام نصر الله عن خامنئي يحرج و يفضح الزعماء العرب و موقفهم من فلسطين و لهذا ترى تعليقات كلها حقد و كراهيه لايران اكثر من كراهيتها لاسرائيل و امريكيا و مشروعهم التدميري للبلدان العربيه و الشعوب العربيه .
    تحيه لنصر الله و خامنئي و لكل أحرار العالم بمن فيهم كوبا و فنزويللا و لكل من يدعم مقاومتنا في هذا العالم بغض النظر عن دينه و هويته و عرقه .

  2. منذر
    إلى متى خداع وتدمير الأوطان بأسماء مزيفة المقاومة ضد الصهيونية ؟

  3. هذه اول مرة اختلف مع السيد المقاوم الفذ حسن نصر الله، الايرانيون هم انشاءالله مطهرون المنطقة من دنس المحتل و المستعمر الأجنبي و رأس حربة المقاومة ضد الصهيونية بلا شك، لكنهم لم يبدأوا المواجهة حقا بعد. دول العرب دمرت و شعوبها قُهرت الا من رحم و ليس ذنب الايرانيين بشيء بل العكس تماما. . و ارجع اقول، لولا الايرانيين، لأصبح العرب في خبر كان و منذ زمن (مثل السكان الأصليين في الأمريكيتين. . الايرانيون منقذون، و قريبا سيواجهون مباشرة، لكنهم لم يواجهوا المشروع الامريكي بالمنطقة الا بعد حرب العراق و بعد بدىء الحرب بسوريا بفترة. و تم ذالك بتباطؤ. و قد أكون انا على خطا لكن هكذا ارى الامور!

  4. كانت نصيحة خامئني لنصر الله هي … القتل ثم القتل لأهل السنة في سوريا!

  5. خامنئي قاد معركة المواجهة ضد المشروع الأمريكي في المنطقة
    *******************
    أي قيادة ، أي مشروع ، أي نصيحة؟ لقد تم تدمير البلدان ، وملايين الضحايا والملايين النازحين.

  6. استمعت ل ٣ اجزاء كانت قد نشرت.من اصل اعتقد ٤ . وكلام السيد كما هو دائما فيه جديد ومهم و يبين لك الواقع كما هو من رجل بالميدان . تحدث السيد عن السيد الخامنئي وعلاقته بالمجاهدين وبصيرته هؤلاء يعيشون في عالم خاص . عالم كنا قرأناه وكبرت وعرفت انها مثاليات . لكن هذا السيد وحزبه وخطه اثبتوا ان الذي قرأناه لم يكن مثاليات بالكتب بل جعلوه واقعا خارجيا .
    اما السيد الخامنئي حفظه الله فاعتقد نحن العرب مقصرون كثيرا بعدم نشر احاديثه . الرجل فعلا كما قال السيد مسدد من الله وكلامه كلام انسان يعيش بروحانية له اتصال غيبي .
    قد اكون مبالغا ولكن هكذا اراه يتحدث السيد والمؤسف حقا ان هذه الامة بسبب حكوماتها الرجعية ومثقفيها العلمانيين لا يريدون استماع كلام السيد .
    الله ينصر ويسدد هذه الفئة ويطيل اعمارهم في طاعة الله .
    اما نحن فمتفرجون منا جمهور يشجع هذا الفريق والطرف المقابل يشجع الفريق الاخر
    الفريق الاخر معه امريكا واوربا واموال الخليج والحكومات العربية والصهاينة والاعلام والاقتصاد والسلاح ومجلس الامن .
    ونحن نشجع فريق لا يملك ايا مما ذكر اعلاه ولكن معه الله
    للباطل طرق متعددة ولكن للحق طريق واحد

  7. قال الله تعالى في كتابه العزيز(لو انزلنا هدا القران على جبل لرايته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون) صدق الله العظيم .تلك هي امانة الاسلام كما وصفها الخالق سبحانه وتعالى التي يتصدع لها الجبال المكونة من الحجارة القاسية لعظمها وقوة قدرها فكيف بجسد من شحم ولحم وعطام ان يتحمل هول الامة ويحمل راية الدفاع عن الثوابت موقعكم ياشيخنا لابد لصاحبه من الصبر بل الكثير منه خاصة في زمن النفاق الدي نعيشه فالواقف اليوم في ميدان الوغى لمن يلتفت هل للعدو الظاهر ام الباطن اعانكم الله ياسيدي على حمل مشعل المقاومة واطال في عمركم وامدنا بالمزيد من امثالكم ليكونوا منارات العز والكرامة في طريق الانعتاق من مستنقع الانحطاط والدلة الدي وضعنا فيه قصر نظر حكام عملاء وتفريط شعوب سلمت رقابها لمن لايخاف الله فيهم ولا يرحمهم حفطكم الله ورعاكم

  8. الرجوع الی الله وقت الشداءد، و الفزع، من حکمة المٶمن و راس الحکمة مخافة الله و الدفاع عن الدین و الوطن ،و الاستشهاد فی سبیل الله اعضم منزلة للمٶمن اللهم انصر الاسلام و المسلمین علی اعداءهم اعداء الدین.

  9. هذا الرجل صادق مع نفسه، صادق مع أصحابه وصادق مع أعدائه.
    ” إذا ثقلت عليك أعباء المسؤولية فاخلوا بنفسك وناجي ربك”. نعم النصيحة ونعم الناصح ونعم المنصوح.
    نصيحة الأصحاب لأصحابهم في الجهة المقابلة أراها على النحو التالي: “إذا أوقعت نفسك في ورطة فخذ هاتفك واتصل بالشيطان الأكبر”.
    هل رأيتم كم هو الفرق بسيط.

  10. اخواني الاعزاء في رأي اليوم العزيزة: السلام عليكم.
    كان ينبغي أن تضعوا كل حديث الشيخ المناضل حسن نصرالله. كل احاديثه جميلة و واقعية و صحيحة. حديثه مع قائد المقاومة المناضلة الشيخ خامنئي قال فيه: “في بعض الاحيان يشعر المرء بالعجز امام صعوبة الاحداث يشعر ان المسؤولية عظيمة و ان من الافضل ان يترك العمل لمن هو اقدر منه و ان يكون هو في الصف الثاني مساعداً و اريد منك (من خامنئي) ان ترشدني لما افعل في هذه الحالة. الشيخ خامنئي قال له انت شاب فماذا اقول انا؟ ( كان هذا قبل حرب تموز) و بعد ان قدم له تحليلا جميلا لوضع الانسان تحت الضغط قال له ان لدينا الله سبحانه و تعالى (نعم المولى و نعم النصير) إخلو بنفسك في حجرة مثلاً و خاطب الله وحدك و اكشف عجزك و تعبك كلمه بلغتك حتى العامية و ستجد عونه سريعاً. و منذئذ افعل ذلك و يساعدني الله”.
    انه صوت الايمان ممتزج بالرجاء و الامل بالعون الالهي للمستضعفين امام جبروت القوة. لقد واجه نبينا العظيم محمد صلى الله عليه و سلم مثل ذلك و التجأ الى الله تعالى. و النبي اسوة للمؤمنين. كلما تذكرت ما يحصل لشعب فلسطين و لبنان و العراق و سوريا و اليمن و ليبيا و ما اراه من جبروت الصهاينة و قوى استغلال البشر ثم عبودية الانظمة العربية لهذا الطاغوت أشعر بالعجز ثم اتذكر الرحمة الالهية فأقول ان الارض لله يورثها عباده الصالحين و انه تعالى بالغ امره برغم انوف الطغاة و عبيدهم. اسأل الله النصر لامتنا العربية المجيدة و لاخوتنا في الاسلام شعب الجمهورية الاسلامية الايرانية وقادتهم حياهم الله.

  11. القيادة الشجاعة التي اوصلت ايران الى ان تكون الند للند مع امريكا، هذه القيادة تستحق كل الاعجاب والتقدير
    وللاسف نفتقد نحن العرب مثل هذه القيادات للوقوف امام الصهاينة
    فهل استبدل الله بالعرب قوما اخرين، وهم الايرانيين، كما في القران سورة التوبة، وفي الحديث الشريف… ؟؟

  12. السلام عليكم ورحمة الله ..تحية للاستاذ عبد الباري عطوان ولقراء جريدة راي اليوم المحترمين..الوطن العربي يحتاج امثال هذ الرجل السيد حسن نصر الله انا سني وافتخر بمثل هؤلاء القادة العظام الذين تكون كلمتهم كافعالهم اذا قالو فعلو والسيد بدر الدين الحوثي يسير في نفس الطريق لكن المتصهينون كثر في الوطن العربي لهذ يحتاج العرب لمثل هؤلاء الرجال الذين لا يبحثون عن كرسي كل ما يبحثون عنه هو العزة والكرامة للامة اللهم انصرهم على الصهاينة والمتصهينين والله المستعان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here