نشطاء مغاربة غاضبون بعد انتشار فيديو لرجل أمن يجر شخصا مقيدا من عنقه بسلسلة بتزامن مع تعبير الملك عن ألمه من معاناة الفقراء

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 

عبر العديد من مستعملي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب عن غضبهم الشديد، على اثر تداول صورة على نطاق واسع، يظهر فيها رجل أمن يقوم بجر شخص بسلسة ملفوفة حول رقبته ومشدودة بقفل، وهي الصورة التي أكدت تقارير اعلامية مغربية أنها التقطت بمدينة آسفي الساحلي.

 

 

وتبين أن الأمر يتعلق بشخص التجأ الى تصفيد عنقه بسلسلة احتجاجا على منعه من بيع الخضر والفواكه بأحد الأماكن العامة، بحي شعبي يسمى حي “كورس” بمدينة آسفي جنوب الدار البيضاء.

ساعات قليلة على انتشار صورة التصرف المشين الذي تعرض له الشاب من قبل رجل الأمن من “القوات الاحتياطية”، أطلق نشطاء على فيسبوك وسم #جر_الخروف #جر_الكلب، الذي أعيد تداوله على نطاق واسع.

واستنكر العديد من متابعي الصفحات على فيسبوك الطريقة المهينة التي تمثلت في قيام عنصر الأمن بجر البائع الجوال من السلسلة، وذلك على الرغم من أن الأخير هو من عمد الى تصفيد رقبته.

ورد أحد الشنطاء في تعليق على الصورة، أنه حتى وان كان الرجل عمد الى لف عنقه بالسلسة طواعية، غير أن سحبه بتلك الطريقة من طرف عنصر يستوجب فيه السهر على احترام القانون هو “تصرف يحيلنا على القرون الوسطى”.

كما تداول نشطاء مقطع فيديو يوثق لواقعة اقتياد البائع المتجول مجرورا بسلسلة مربوطة على عنقه بواسطة قفل، نحو احدى السيارات التابعة للسلطات المحلية التي توكل لها مهمة تحرير الأماكن العامة من الباعة غير النظاميين.

 

الحادثة التي تزامنت مع خطاب العاهل المغربي بمناسبة عيد الجلوس، دفعت بالعديد من المغاربة الى التعبير عن امتعاضهم، من هذا السلوك المهين لكرامة المواطن، وذلك في حين عبر الملك محمد السادس في خطابه بأنه “يعلم الله أنني أتألم شخصيا، ما دامت فئة من المغاربة، ولو أصبحت واحدا في المائة، تعيش في ظروف صعبة من الفقر أو الحاجة”.

وكتب حفيظ زرزان على حسابه الشخصي أن المعني كان يحتج بلف عنقه بسلسلة.. وأن “المخازنية” (قوات أمنية احتياطية) قاموا بجره من سلسلته… متسائلا لماذا لم يزيلوا السلسلة قبل اقتياده الى عربة الأمن.

 

واستنكر الطريقة التي اتقلوه بها واصفا اياها بالمقززة، متسائلا ما ان كان يحق لهم اعتقاله على اعتبار أن هذا الصنف من القوات الأمنية لا يتوفر على الصفة القانونية التي تتيح له ممارسة الاعتقال الذي يظل حكرا على الشرطة.

Print Friendly, PDF & Email

22 تعليقات

  1. الاخ فاعل خير
    فعل الخير ينطلق من الدات اولا و من لا خير فيه لنفسه لا خير فيه للناس
    إقرأ و تمعن في كلام الناس قبل رميهم يقول يزيد من سيءاتك .

  2. الاتجاه المعاكس نعم انك كذلك عكس نوامس الكون بمجملها و لاتعرف بها أي بالقوانين التي يفترض فيها أن تكون فطرية لدي كل إنسان فالنهاية لايقبلها أحد لنفسه و لا للآخرين. ان كان المغاربة راضيين تمام الرضي عن ما يحدث لهم من مذلة مرات متكررة من طرف المسؤلين عنهم ما لدين لنقول الهم أن هذا منكر فانكرناه وبارك لهم فيه .لن يغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم و شكرا للمدارس و اتجاهه الماضي فيه .يوما ما سيقول أوكلت يوم أوكل الثور الأبيض.

  3. الاخ عاشق زمن العروبة
    إنا لم أطرح أية فكرة و سعيت فقط لتوضيح الصورة من زاوية واقعها الحقيقي وليس ما دهبت انت إليه من عبودية وووووو فهي بسيطة جدا لرجل طيب نفسه بالسلاسل و لما حضر الأمن نقلوه معهم بسلسلته مما جعلها تبدو وكان الأمن هو من سلسله بها ويرجع كما قال السيد المراسل كالعبد أو الخروف وهي صورة ظاهرها مشمءزا لكن حقيقتها بعيدة كل البعد عما دهبت انت إليه.
    وهنأ استحضر إحدى صور الدعاية التي رأيتها قبل عام من الآن وهي صورة حداء عسكري تقيل و ضخم على وجه طفل دو ملامح صينية أو كورية و من رآها اعتقد ان الأمر هو لحظات عسكري يدوس وجه طفل بريء لكن الحقيقة كانت أن الطفل هو من يمسكها بيده الأخرى ويضعها على خده ، وكم رأينا من فيديوهات مفبركة لعمليات كيماوية في سوريا لأهداف معينة .
    لكن تسرعك و عدم فهمك لقصدي و هو حال كل العرب لا يقرؤون اعدرني كما كنت ادافع على سلوك معين وهدا خطأ.
    لكن هدا مفهوم ممن لازال لا يفرق بين العربية كلغة والعروبة كإيديولوجيا .
    اما الحضاءر والاوطان فهي لا تبنى لا بأفكارك ولا بافكاري فنحن العرب جميعا لا نستطيع بناء شيء اقله في زماننا هدا
    تحياتي اليك

  4. إلى الاتجاه المعاكس :
    في هذا المنبر نخاطب كل من يقرأ العربية و لا نعير أي اهتمام بالقواميس المحلية و الجهوية . في بداية التعليق سميت الرجل باسمه الرسمي ثم استبدلت اسمه الرسمي بكلمة الغفير المعروفة لدى جميع العرب بفضل السينيما امصرية . الغفير في مصر عضو أمن تابع لرجل السلطة العمدة و في المغرب المخزني عضو أمن في خدمة رجال السلطة الباشا أو القايد و ليس القائد و خليفة القايد . و كلمة المخزني توحي بمعاني متعددة . و الغفير كلمة محترمة في حق هؤلاء و أحسن من الألقاب المحقرة التي نطلقها على هؤلاء الاعوان في المغرب ك : بوك…. و المر….. و بوف…و كحل الفر…. الخ .
    أليس كذلك يا عزيزي الاتجاه المعاكس ؟؟؟؟

  5. ياصاحب الاتجاه المعاكس بمثل تلك الافكار التي لديك تبنى الحضائر ولا تبنى الاوطان والسلام على من اتبع الهدى

  6. الاخ
    المغربي: كلمة غفير لا توجد في قاموسنا
    الاخ عاشق زمن العروبة
    الكلام الفضفاض من قبيل القيم والأخلاق و حقوق الإنسان و الحيوان الدي أصبح يباع و يشترى بحسب الطلب هو من اوصل سوريا وليبيا لما هو عليه الحال لما جاء الناتو و النانا و غيرهم.
    انا قلت لك الصورة اعلاه غير صحيحة فيما رميت انت إليه فكان الأحرى بك أن تقول انها صحيحة و تعطي الدليل وبعدها انا مغربي أول من سيدينها و يطالب بمحاسبة المسؤولين عنها ، اما وان تجلس في مكان ما و تنتحل إسما للتعليق طنان بعشق زمن العروبة و تصدح بالقيم الإنسانية والأخلاقية التي حتى جدتي تعرفها الخ الخ اخ فهدا امر مشكوك فيه

  7. يا إحواننا في المعرب أو في إي مكان من العالم ، الامر لا ينعلف بمن وضع السلسلة في عنف هذا ” المواطن ” ــــ مع وقف التنفيذ ـــ و لا لأي سبب وضعت على عنقه . الامر يتعلق بإمساك رجل القوات المساعدة بطرف السلسلة بديه كأنه يجر كائنا حيا غير الانسان .
    لو كان هذا الغفير يدرك العواقب التي ستترتب اثر هذا العمل المشين ، لملم السلسلة و أخفاها داخل ملابس الضنين و شد أزرار قميصه ، آنذاك ستبدو السلسلة كأنها للزينه . ويكون هذا الغفير قد وفر على المعلقين تبريراتهم …..الخ .
    يا ملك البلاد ليس ضنك العيش فقط هو الذي يقصم ظهر أقلية المغاربة أو أكثريتهم . بل الاذلال و الإهانات المتكررة التي يتعرض لها أغلب ” رعاياك ” من طرف أغلبية المسؤولين . ما قبل هذه الإهانة قتل شرطي بسلاحه الوظفي، بدم بارد و من مسافة الصفر ، شخصين في قارعة الطريق و أمام الملأ . إضافة لذلك زور محضر الحادثة و أجبر بواب الملهى بشهادة الزور ، و لولا ذلك الفيديو الذي وثق الحادث لسارت الامور في غير مجراها الطبيعي .

  8. رغم ان الفيذيو واضح وضوح الشمس ومازال البعض يشكك ويبرر الامر ياللعجب بلاد العبودية في القرن ال21
    اللهم بترك لهم في ما ارتضوا لانفسهم من عبودية مقيتة

  9. للاخ المعاكس باتجاهه القيم والاخلاق السامية لاتموت انما يغلب عليها مد الطغيان والسوء كما هو الحال في زمن العهر الدي نعيشه لكنها ستنبلج كالصبح بعد ليلة مظلمة وهدا قانون الطبيعة كما خلقها الله عز وجل والغيرة على الاوطان لاتعني الانبطاح للحاكم وزمرة حكمه ياهدا وانما السعي الى احقاق الحق ولو بكلمة وهدا تكليف الاهي ملزم لكل بشر سوي واما القول بان العروبة اكدوبة فيكفي حفط الله لكتابه المنزل بكلام عربي فصيح سيكون شاهدا عليك يوم القيامة اخي استهدي بالله فالاوطان باقية والقيم هي الصورة المثلى لحياة الاوطان وان دهبت سلام على الوطن والمواطنين : انما الامم الاخلاق مابقية…..فان دهبت اخلاقهم دهبوا
    اما الصورة التي نزلت على كل الاحرار كالصاعقة فهي عار على الانسانية مهما قيل حتى لو تاكد ان هدا الانسان هو الدي ربط نفسه بالعربة لكي لا يصادرها اعوان البلدية اليس هناك برتوكول متبع حتى في اعتقال الجناة اليس لهم حقوق يجب احترامها ام سيفرط عليهم قانون القوي على الضعيف وحتى لو افترضنا دالك فلباس الشرطة او الدرك او القواة المساعدة او كيفما كان منفد القانون فهو تكليف له من الحاكم ياخد عنه مقابلا ماديا يخرج من صناديق الوطن الدي يجمعنا على الخير لا على نشر الصور النمطية للاحتقار وما الحال الدي وصلنا اليه في مجمل الوطن العربي من الفقر والجهل وقلة الحيلة الا نتيجة سوء تقيم الاوضاع وتغليب المصلحة الفردية التافهة على مصالح الاوطان كفانا من السقطاط فحب الاوطان من الايمان

  10. الأخت غادة
    إنا فقط شرحت لك حقيقة الصورة لانني ابن المنطقة ولست في معرض الدفاع عن أحد أو اتهام أحد.
    واعيد واكرر لك من باب نقل الحقيقة لا غير أن الصورة اعلاه لا تمتل إطلاقا ما تفضلت به و بعيدة كل البعد عما دهبت اليه فطنتك و انك جانبت الصواب بالاتهام الغريزي لرجل الأمن نظرا لوجود نظرة مسبقة لنا جميعا عن رجل الأمن وهدا فيه مقدار من الصدق لكون الامور كلها متداخلة في دول العالم العربي و بصفة عامة العالم التالت كله بما فيها بلدك من تخلف و فقر و قهر و ديكتاتورية الخ الخ اخ على المستوى الداخلي و هي سبب و نتاج لسيطرة نظام عالمي فيه التفوق الغربي يفرض نفسه بقوة المعرفة العسكرية و يضغط الا نتحرر .
    المهم أن الصورة اعلاه لا تمتل إطلاقا ما تفضلت به و وأعيد لك الشرح وليس لانني ادكى من رجل الأمن و ربما تعتقدين أنني رجل الأمن.
    فالرجل عمد إلى وضع سلاسل حول عنقه و قالها بقفل حديدي ودلك حتى لا ينزع احد منه عربته (من حقه الشغل لكن بطريقة قانونية وليس عشواءية) و بما أن رجال الأمن كانوا في مهمة تحرير الملك العام لا يتوفرونوعلى إمكانيات لوجستيكية لنزع السلاسل عنه و لكون الرجل لم يرد أعطاءهم المفتاح فكان لزاما عليهم أخده لمحل يمكن فيه نزع السلاسل .
    مع كامل احترامي

  11. الاتجاه المعاكس أن البايو الذي تفضلت بشرح قصته و بتفصيل ممل و مخل أذكي بكثير من رجال الأمن المدربين علي التعامل مع مثل هذه الحالات و هي طريقة احتجاج حضارية و نبيلة و لكن الأمن كان ضعيفا جدا و لم يرقي الي مستوي النضج الذي وصل له البايو الغلبان .اننا صح شريك للقصة .يااسفاه علي من يدير أمورنا و يتحكم فينا كالعبيد

  12. اخر العميان للذي قال إن رجل الأمن ماسك الرجل من يده و لايقوده أن ينظر الي الصورة و بدون تمعن كثر سيري أن الأمني ماسكنابالسلاسل و مثنية علي يده اي يد الأمني حتي لا يتمكن الرجل من الفرار أو لسبب آخر هو يعلمه مثلا للهانة و التنكيل و التمثيل بالبشر و احتقاره و جعله مثل الكلاب في أعين من يراه حتي يتعظ و لايفعل متشابه هذا ماراده الأمني و الدولة من خلفه أن لم تضع حدا له و لا أظن هذا يحدث

  13. لماذا أطلقت عليه صفة المجرم يا من قالت إنها زهرة القانون و حتي قانون البلد الذي تدافعين عنه و عن أمنه لايعتبره مجرم لأنه و بكل بساطة لم يفعل جرما في حق أحد قد يقال انه فعل مخالفة او جنحة لا جريمة .لا تأخذك الحمية و تعمي بصيرتك و تفعلين غدا مخالفة مرورية بسيطة تكون في نظرك اليوم جريمة و غدا ماذا ستقولين

  14. هكذا هو حال الشعوب العربية التي لا ينجلي ليلها تتلقى الإهانات تلو الأخرى منذ زمن بعيد على يد من يحكمها وتداس كرامتها. اعتقد الكثير أن الدوس على كرامة البوعزيزي في تونس من قبل الشرطة قبل نحو عقد من الزمن وما نتج عن ذلك سيعيد الكرامة للمقهورين في العالم العربي لكن دار لقمان بقيت عن حالها والفجوة بين الحاكم والمحكوم تزداد اتساعا. باختصار ستدفن صورة هذا المواطن المغربي كما دفنت العديد من الصور٥ البشعة وآخرها صورة محسن فكري بالحسيمة والقادم أسوأ.

  15. هو أحد الباعة العشواءيين يستغل عربة خفيفة في بيع الخضراوات في مدينة آسفي في منافسة غير شريفة لأصحاب المحلات و في تشويه للمنظر العام بحيت لا يلتزم بتفريغ مخلفات الخضر في الاماكن المخصصة لها وانما يرمونها في اخر النهار في الشارع العام و يبيعون سلع في الغالب فاسدة خصوصا الفواكه و السلطات داءما تلجا الى تقنينهم.
    وكل ما في الأمر انه عمد إلى تكبيل نفسه مع عربته بالسلسلة والقفل حتى لا ياخدها منه أحد و حتى تنتشر الصورة بالشكل الدي رأيناه و يفهم البعيد الفهم الدي رايناه لدى بعض الاخوة المعلقين .
    عاشق زمن العروبة صدقني العشق مات والعروبة مجرد اكدوبة
    غادة الاوراسي الصورة لا تمتل تماما ما تفضلت به هي مجرد مقلب من صاحبها للجمهور و جلبا للتعاطف
    هدا مجرد توضيح

  16. هذا الشخص وغيره من حقهم العمل وضمان العيش الكريم لكن ان يستفز رجال الامن ويتحدى السلطات باسلوب هليودي تمثيلي وهو يعلم انه سيتم تصويره،فهذا مرفوض جملة وتفصيلا ولولا رجل الامن ما استطاع هو شخصيا ان يعرض سلعته،لهذا قليلا من احترام القوانين ولنترك رجال الامن يقومون بعملهم…

  17. لم يكد يمر يوم واحد على خطاب ارسل رسائل كثيرة الى الشعب المغربي من اهمها ان القصر على علم بقسوة العيش التي تغرق فيه الفئات الفقيرة من الشعب وما اكثرها حتى طلت علينا من العالم الافتراضي هده الصورة التي تحمل كل معاني الاحتقار للمواطن العادي الدي اكتوى بغدر الزمان من اجل لقمة مرة لاتكاد تسد رمقه ليجد نفسه مربوطا بالسلاسل كاننا في زمن العبودية اهكدا تبنى الاوطان لا والله بمثل هده الصور فجرت الاوطان وسقطت حضارات عريقة في التاريخ اسالوا سوريا مادا بعد صور تعديب طفل درعة نار حامية ماتزال تدمر الشام بعد مرور ما يقارب عشر سنوات الم يكن الضحية هي الوطن الى مثل هدا المازق تقودون المغرب والمغاربة انتم اخطر من الارهاب والد اعداء الاوطان والله لو كان هناك قضاء عادل لانزلت عليكم اشد الاحكام لكي تعرفوا معنى القسم الدي اديتموه لتحافظوا على الوطن بالاحسان الى المواطن الدي هو اخ لكم في الدين والوطن والله المستعان

  18. الثورة الفرنسية نجحت عندما سالت انهار من الدماء واعدم الملك في الساحة العامة ورفعو شعار الحرية المساوات الأخوة وطبقوها أحسن تطبيق. نحن نريد نجاح ثوراتنا بالفيسبوك واللافتات والسلمية نتمنى ذلك ولكن قوانين الطبيعة الإنسانية وخاصة الإنسان العربي قد لاتسمح بنجاح هذه الثورات بهذه الوسائل فقط. أرجو أن أكون مخطئاً.

  19. ما أشبه الأمس باليوم عندما تنظر إلي الصورتين يتبين لك و من الوهلة الاولي مدي الوحشية في التعامل مع الإنسان و يتضح لك أن اليوم في عرف المخزن هو امتداد للأمس .أما رواية أن الشخص هو من قام بتصفيد نفسه ما هي إلا مسرحية فاشلة لن يصدقها الا المخزن نفسه و من ولاه كالذين كتبوا جر الكلب متناسين انهم سوف يلقون نفس المصير غدا او اليوم .هاهي الحرية و الديمقراطية و الإنجازات التي يتغني بها البعض .الهم ارفع عن المسلمين الغلابه الظلم و انتغم لهم من حكامهم و ازلامهم

  20. نظري ضعيف ..
    فأنا شاهدت رجل أمن يقتاد شخصا من يده و يمسك الجنزير بحيث لا يجر ذلك الشخص من عنقه و الجنزير متدلي بحيث لا يؤذيه ..
    – عندما تجر شخصا أو شيئا فإنك تكون في المقدمه و تسحب ذلك الشخص أو الشئ الذي يكون خلفك و تستخدم قوة السحب ..
    أما أن تمشي بجانبه فهذا ليس جرا و لا سحبا ..
    – أتعاطف مع رجل الأمن .

  21. غريب … ما قصة هذه السلسلة… ارجح ان الصورة مفلركة… لان رجال الامن يكبلون يدين المجرم …على السلطات توضيح الامر..

  22. شاهدت الفيديو… لم يجر من عنقه… اقتيد إلى سيارة الأمن…. وهو من ربط الجنزير حول عنقه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here