نشر أسماء النصابين واللصوص

 

 

د. عبد الستار قاسم

بعد أن اكتويت بنيران نصاب بيت أولا، أصبحت أكثر إدراكا لخطورة النصابين واللصوص في المجتمع الفلسطيني والمجتمعات العربية عموما. وعلى راس هذه الخطورة الشنيعة يقع التالي:

النصابون واللصوص يتسببون في ضياع الثقة ببن الناس، وتتحول العلاقات الاجتماعية إلى شك متبادل بدل ثقة متبادلة. وعندما تهتز الثقة بين الناس، يصبح من الصعب تحقيق فضيلة العمل الجماعي والتعاون المتبادل. عندما تزول الثقة، تهتز أركان المجتمع ويضعف. وفي حالنا نحن الشعب الفلسطيني، نحن بحاجة ماسة للعمل الجماعي بسبب التحديات الكبيرة والمزمنة التي نواجهها. لن نتمكن أبدا من العمل معا إن لم نكن على وئام ومحبة وتقدير للمصير المشترك. النصابون على شاكلة نصاب بيت أولا لا يدعون مجالا لتطوير قدرات مواجهة التحديات.

النصابون واللصوص يقضون على العمل الاقتصادي والاستثماري المشترك. وهذا من شأنه أن يهدم الاقتصاد الوطني. معروف أن الاستثمار من أجل تحسين الظروف الاقتصادية للناس حيوي جدا، وإذا كان الناس يعجزون عن جمع الأموال وتشكيل فرق استثمارية فإن الاقتصاد سيتضرر، وترتفع قدرات الأعداء على تحجيمنا اقتصاديا وتمكينه من رقابنا. أي أن النصب واللصوصية ليسا مجرد جريمة مدنية وإنما هما جريمة وطنية أيضا وخيانة عظمى تدعم محاولات الأعداء لسرقة قدراتنا وضرب إمكانات التقدم والنهوض. ومن المفروض التعامل مع هؤلاء بقسوة وعنف حتى يكون في قصاصهم عبرة للآخرين.

النصابون واللصوص يمزقون عرى المجتمع ويولدون الكراهية والبغضاء والأحقاد ويصنعون الفتن بين الناس. وإذا تمزق المجتمع، فإن أفرادا متخاصمين لا يتمكنون من إقامة دولة أو تطوير علاقات اجتماعية توفر الأمن والطمأنينة للناس. في ظل النصب واللصوصية ينظر الأفراد بعضهم نحو بعض على أنهم حيوانات شرسة، وكل واحد يحاول أن ينهش من الجسد العام بطريقته الخاصة.

النصابون واللصوص على قدر كبير من الخطورة، لكنهم يتغطون بالقوانين الفلسطينية التي توفر لهم الكثير من الأمن والحماية. تاريخيا، اللصوص والذين ينتمون في الغالب إلى فئة الأقوياء هم الذين يضعون القانون. وهم لا يضعون قانونا يضعهم تحت طائلة المسؤولية أو الفضيحة، وبالتالي يفصلون القانون بطريقة يبقون معها أصحاب سطوة ويخشوهم الناس. في فلسطين، لا يجوز نشر أسماء النصابين واللصوص على اعتبار أن ذلك تشهير. وبهذا يطمئن اللص لأن الفضيحة في بلادنا أشد من السجن. هو يسلم، ولا تتمكن عائلته وأقاربه وأصدقاؤه من ردعه. الفضيحة رادعة والمفروض أن يعرف الناس عنه ليكون عبرة لغيره. لكن كما قلت سابقا، إذا كان النشر سيحصل فإن الذين يضعون القانون سيصبحون هم وسرقاتهم أحاديث الناس على مدى طويل من الزمن. وعادة النصابون أصدقاء المسؤولين. النصاب يريد حماية، والمسؤول يريد مالا.

وبسبب متابعتي للقوانين الفلسطينية والإجراءات التي يمكن اتخاذها في مواجهة النصابين وعلى رأسهم نصاب بيت أولا الذي نصب علي، من المفروض أن نقيم نصبا تذكارية للنصابين وصروحا تتحدث عن تاريخهم في الكفاح ضد الصهاينة وخدمة القضية الفلسطينية. يجب تكريم هؤلاء الناس، ومن المفروض تخصيص مواد مدرسية لتعليم أبنائنا حول إنجازاتهم العظيمة وقدراتهم الخارقة في النصب والاحتيال.

ويلاحظ المرء أن العديد من القوانين المعمول بها في المحاكم مثل قانون الجرائم الإليكترونية غير قانونية وغير شرعية لأنها صادرة عن رئيس السلطة الفلسطينية غير الشرعي، وكل ما يصدر عن غير الشرعي غير شرعي. والخلل يبقى في القضاة والمحامين الذين يتعاملون مع قرارات بقوانين على أنها قوانين. والمحكمة الدستورية تتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية والفوضى القانونية التي تعم البلاد. المحكمة تعي جيدا أن قوانين عباس ليست قوانينا ولا تتميز بأي صبغة شرعية على الإطلاق، لكنها تعمل بها. هذا خلل كبير في التاريخ الفلسطيني، وسيذكر التاريخ لنا عدم قدرتنا وعدم رغبتنا في تنظيم النواحي القانونية في مجتمعنا بشكل مهني وعلى أسس علمية. نحن تحت احتلال ونحن بأشد الحاجة للالتزام بالمعايير المهنية والعلمية والقانونية، لكن إذا كان رب البيت للطبل ضاربا فشيمة أهل البيت كلهم الرقص.

كاتب واكاديمي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. نحترمك جدا جدا ونتمى ان يرقنا الله برجل وطني امين يخاف الله ويتقيه ويخلص الشعب الفلسطيني من كل التنظيمات لانها ظلمت الغلابة المطاهدين الحق واغنت نفسها الناس في غزة تعيش من القمامة في السلم وفي الحرب تدفع الثمن مرتين الموت والدمار

  2. اذا كانت هذه السلطة باكملها قامت علىكذب اوسلو فماذا تنتظر منهم يا دكتور عبد الستار

  3. جازاك الله خيرا استاذنا الكبير … لقد اوفيت و كفيت .. حقا اصبحنا افرادا نعيش في دول و لم يعد هناك مجتمع…. و اذا اجتمعنا فعلى باطل … نسال الله السلامة…

  4. اقدم لك نصيحة مجانية لعدم الوقوع في شباك النصابين
    لكي لا تقع يجب الا تكون طماعا
    الطمع هو نقطة الضعف التي يتسلل منها النصاب
    النصاب يقترح حلولا سحرية و ارباحا سريعة و يدفعك الى توقيع العقود بسرعة فائقة
    النصاب ممثل يظهر الغنى و الترف كانه لا يحتاج الى اموالك
    التعرف على النصاب بسيط و هو انه يبدو ميسورا و لا يقيم لانفاق الاموال وزنا
    ينفقها بدون تردد و بسهولة
    اما المستثمر الحقيقي فيكون مقثرا في عيشه متوسطا في انفاقه
    بعض التحريات تفضح النصاب بسرعة
    لا يصبح الانسان نصابا بين عشية و ضحاها

  5. أهلا أهلا أهلا
    أولئك أعداؤك يا وطني
    من باع فلسطين سوى أعداؤك أولئك يا وطني
    من باع فلسطين وأثرى بالله
    من باع فلسطين سوى الثوار الكتبة ؟
    وهذا الثوري المتخم بالصدف البحري ببيروت
    تكرش حتى عاد بلا رقبة
    أولاد قراد الخيل كفاكم صخباً
    حملتم أسلحة تطلق للخلف
    وثرثرتم.. ورقصتم كالدببة
    هذي الأمة لابد لها ان تأخذ درساً في التخريب…..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here