نزار حسين راشد: “مطالع السور القرآنية: دلالات وأبعاد”

نزار حسين راشد

ألم، ألمص، ألر، كهيعص!

يقول المفسرون أن فواتح السور هذه هي للتدليل على الإعجاز، أي أن القرآن: النص الذي تحدى الله سبحانه وتعالى البشر أن يأتوا بسورة من مثله،  هو من هذه الحروف!

ولكن التأمل في النص القرآني، يقودك إلى أبعد من ذلك،

فللقرآن إيقاع، ولكل سورة إيقاعها الخاص، فكيف يُضبط  الإيقاع على امتداد السورة؟

من خلال الترتيل والسماع، اكتشفت أن إيقاع الحروف في فواتح السور هو ضابط الإيقاع على امتداد السورة القرآنية!

خذ مثلا سورة مريم: كهيعص ، يليها ذكر رحمة ربك عبده زكريا، إذ نادى ربه نداء خفيا، لا حظ أن المد الخاص بحروف المطلع هو ذاته في الآيات التي تليها،  وهكذا ينتظم الإيقاع والسجع لا بل والتردد الصوتي على امتداد السورة!

وللتحقق حاول أن تُحل مطلعاً محل آخر فتكتشف للتو أنك خلخلت الإيقاع وأحدثت فيه اضطراباً، كأن تستبدل فاتحة سورة يوسف: ألر بفاتحة سورة مريم، وسرعان ما يتخلخل الإنسجام!

لا شك أن هناك أبعاداً أخرى ذات دلالة بدورها،  كالطول والقصر فهي تتراوح بين حرفين: طه، وخمسة: كهيعص، لاحظ :طه،  ألرٌ،  تقريرية يحسمها القِصر فما السر؟السر أن ما يليها متعلق بالعقيدة ، والعقيدة تقريرية حاسمة، إذ يتبعها: ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين، تلك آيات الكتاب المبين، بينما الإمتداد الطويل في: كهيعص، إرخاء للحواس وتهيئة للأسماع لاستقبال القصص، ذكر رحمة ربك عبده زكريا، ثم تتلو التفاصيل تتابعأ برخامة منسجمة تماما مع إيقاع فاتحة السورة،  وهكذا!

ومع ذلك فإن الإيقاع القرآني يفتح الذهن على تساؤلات كثيرة ،  طالما خطرت لي وأجبت عليها بما فتح الله علي، فطالما تساءلت كيف يمكن أن تنتهي آيات سورة الزلزلة بالهاء المرققة في حين أن السياق يتحدث عن زلزلة كونية،  وانهيار وأثقال وبراكين؟

يمكن أن نفهم أن تنتهي سورة الشمس بمدة الهاء، لترقيق الحواس لاستقبال تلك الإحتفالية الكونية الجميلة، متدرجة الحضور : الشروق ، الضحى، التجلي ثم هبوط الليل مبتدءا بغشاوة رقيقة!

ولكن كيف يمكن ذلك في سورة الزلزلة؟

وسرعان ما يفتح الله بالإجابة على الذهن المتأمل في تجلية لسر من أسرار الإعجاز، فالسياق هنا لايتحدث عن حدث آني مشهود، ولكن عن حدث بعيد الوقوع، هو الآخرة أو القيامة ولذا يفتح نافذة للإطلال والتأمل والتخيل، ولا أنسبَ من الهاء الممدودة المرققة لإثارة المخيلة وحفزها! بينما يجلجل أسمعاك بالقاف والراء في سورة القارعة، لأنها مشفوعة ب: يوم، يوم يكون الناس كالفراش المبثوث، وكأنه حدث حاضر وليس صورة بعيدة!

هذه بعض تأملاتي في القرآن الكريم، وأرجو  أن تكون إشراقات موفقة، وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر ولو شاء لهداكم أجمعين!

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. نرجو ان هذه المقالة الروحانية ان تلين قلوب اساتذتنا الكتاب على صفحات هذا الموقع، فيصبغوا تحاليلهم بروح مبادئنا العقدية. جل الكتاب، فيما ارى، مازالوا ينتهجون مناهج كلاسيكية، غربية، علمانية، لم تقدم شيء للامة منذ اكثر من 70 سنة.
    اما القلة الذين ينطلقون من ديننا فلا يجدون تجربة حديثة يدروسنها، فيولوا الى القرون الماضية البعيدة.
    ويبقى المواطن العربي، وانا منهم، يكره غربية هؤلاء ويسغرب جمود هؤلاء.
    الامة مقبلة على مرحلة ما بعد الزعامات، لابد لها ان تجدد نفسها. زعامات الخمسينات حتى سقوط صدام والقذافي استطاعت ان تقود الامة بشيء من الاستقرار والنمو لا ينكر، بمحاولتها علمنة الاوطان.
    فجاء “الربيع-الشتاء العربي، فكشف عن مدى هشاشة المنظومات العربية.
    اليوم نحن في بداية مرحلة جديدة. لم نرى حتى الان ميلاد فكر جديد، وهذا ناتج عن تمسك هؤلاء بمنهجهم متطرفين، وكذلك يفعل الٱخرين.
    يا اساتذتنا العلمانيين، اليساريين، الشيوعيين، القوميين، تحليلاتكم عن ازمات سوريا، الاردن… قديمة، غير مقنعة، هي copy-past من السبعينات.
    يا اساتذتنا المحافظين، الاسلاميين، السلفيين، اين انتم، اين حركية الثمانينات، ٱو رجعتم الى جمودكم التاريخي.

  2. ولكن هذا قرآن عربي مبين
    وليس للسريانية أو اي لغة أعجمية علاقة.

  3. “لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين”
    صدق الله العظيم

  4. اعجاز قراني يستحق النشر فكل الشكر لناشر لما قام به من جهد ونشر

  5. ذكر لؤي الشريف ان هذه الحروف ان ردت الي اللغه السريانيه تعطي معاني تتوائم و تنسجم مع ما بعدها ..ومن وجهة نطري ان تفسيره اكثر اقناعا من هذا المقال .
    الم تعني : صمتا .
    الر : تبصر . تأمل.
    طه : يا رجل .
    كهيعص : وتقسم الى كلمتين كه و تعني هكذا يعص وتعني يعض وعليه تعني الى هكذا يعض .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here