نزار حسين راشد: “كلام في اللغة”

نزار حسين راشد

“يخطيء بعض الباحثين في عزو كلمة” لغة” العربيّة الفصيحة، إلى كلمة لوغوس اليونانية،ويحتجون بعدم ورودها في القرآن،أو في الإرث النصّي،شعراً أو نثراً، وهم بذلك يجانبون الصّواب مجانبةً مُجحفة،أولاً لأنّ كلمة لوغوس اليونانية،لا تعني اللغة وإنما تعني: عقلأً أو خطة،والخطة هي الرسم أو ما يخطط أو يخط على الورق،أما اللغة في اليونانية فهي اللسان” غلوسا” وكذا في الفرنسية: لانج،وكلمة لانغويج الإنجليزية هي اشتقاق من الأصل اللاتيني ذاته الذي اشتُقت منه لانج الفرنسية اي اللسان،ومن جميل التوافقات أن اللسان هو اللغة في كل اللغة إجماعاً،ولذا فإن القرآن الكريم استخدم كلمة لسان عوضاً عن كلمة لغة،ولسبب وجيه أيضاً،أن الكلمة التي تستعمل بما يقابل” لغة ” العربية،هي للدلالة على صوت وليس على المعنى أو الإفصاح والبيان،ولذا قال الله سبحانه وتعالى” وهذا لسانٌ عربيٌ مبين”!

أما الأمر الثاني فهو أن اللغة وردت في الإرث الأدبي العربي وهذا هو الدليل والشاهد:

غراضِهم، وهي فُعْلةٌ من لَغَوْت أَي تكلَّمت، أَصلها لُغْوة ككُرةٍ وقُلةٍ وثُبةٍ، كلها لاماتها واوات، وقيل: أَصلها لُغَيٌ أَو لُغَوٌ،والهاء عوض، وجمعها لُغًى مثل بُرة وبُرًى، وفي المحكم: الجمع لُغات ولُغونَ. قال ثعلب: قال أَبو عمرو لأَبي خيرة يا أَبا خيرةَ سمعتَ لُغاتِهم، فقال أَبو خيرة: وسمعت لُغاتَهم، فقال أَبو عمرو: يا أَبا خيرة أُريد أَكتَفَ منك جِلداً جِلْدُك قد رقَّ، ولم يكن أَبو عمرو سمعها، ومن قال لُغاتَهم، بفتح التاء، شبَّهها بالتاء التي يوقف عليها بالهاء، والنسبة إِليها لُغَوِيّ ولا تقل لَغَوِيٌّ. قال أَبو سعيد: إِذا أَردت أَن تنتفع بالإِعراب فاسْتَلْغِهم أَي اسمع من لُغاتِهم من غير مسأَلة؛ وقال الشاعر:

وإِني، إِذا اسْتَلْغانيَ القَوْمُ في السُّرَى،

بَرِمْتُ فأَلفَوْني بسِرِّك أَعْجَما

وهنا نرى وجاهة الإستخدام القرآني لكلمة لسان،للتدليل الضمني على أن القرآن إفصاحٌ وتبيين وليس أصواتأً وكلامأً، فانظروا الإحتياط القرآني الرباني،الذي لايترك منفذاً لمنتقد،خاصة وأنه أُنزل على قوم هم أهلُ فصاحة وبلاغة.

والله الموفق

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. هناك معان عديدة لكلمة لوغوس ( Λογος) اليونانية،،،منها قدرة الانسان على التخاطب باللسان وما يقال ( المحادثة) والخطاب للجمهور والوعد والمنطق وبمعنى السبب ايضا…ولا يعيب العربية ان تكون كلمة لغة من اصل يوناني…فاللغات الحية نسيج حي..ياخذ ويعطي وتموت اجزاء وتحيى اخرى. واي كلمة تدخل مجال النحو والصرف العربي فهي عربية….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here