نزار حسين راشد: سفرجلة رئيس الوزراء الأردني الرزاز مذمومة غير مأكلولة

نزار حسين راشد

عثرة بعد عثرة وسقطة بعد سقطة، وطاقم وزاري قديم، لم يتجاسر على استبداله، ولا ندري هل يداه مقيدتان، أم أنه التردد والخشية! يضاف إلى الصورة التباين الصارخ بين جانبيها، ففي ظل بطالة متفاقمة تعيينات برواتب خيالية، ومن خارج القانون والنظام! انكشاف ثم إلغاء، إعادة تدوير لشخصيات استبعدت، بعد أن أدينت بالإخفاق والفشل، سوء اختيار شخصيات محاسيب لمواقع لا يربطهم بها تخصص أو خبرة نوعية، لا بل متبجح ويتمنن علينا ويقول تركت موقعي وتنازلت عن راتبي العالي لأخدمكم!

وأخيراً استغاثة بجلالة الملك استغاثة الغريق بشبر ماء: كيف أتعامل مع محتجي البطالة؟

فلا تدري هل هو متعاطف وليس بيده حيلة، أم غير مبالٍ ومن خارج العيلة!

 عمليّاً: هل يمكن تدارك كل هذا؟وهل ضعت دولتك بين الإقتصاد والسياسة؟

لم نسمعك تتحدث عن خطة ولا برنامج اقتصادي، ولم تحدثنا عن مؤتمر لندن، وتركت الحديث لوزيرة الإعلام!

ولم نسمعك تتحدث عن صفقة القرن وتركت الحديث لوزير الخارجية! فأين الخيوط التي بيدك والتي يمكن أن تشدها؟

والآن تطلب الإذن من جلالة الملك لتعديل واسع؟

ما الفائدة إذا كان من هم أكفاء في نظرك طالعون من نفس العلبة؟

لا بل أحرجت نفسك كثيرا حين خاطب مواطن الحكومة اليابانية، مواطن  ذهبت ابنته ضحية للتقصير!

حتى ولو كانت المسؤولية أدبية، لماذا يتم إعادة تلميع صاحبها أو حتى مكافأته، حتى بدوت وكأنك تستخف بمشاعر الناس وآلامهم! وكأنك لم تعايش آلامهم أو تتحسسها طيلة فترة ولا يتك، وإذا كانت هذه القرارات تمرر من تحت يدك، فالمصيبة أعظم!

لا بل توّجت  المشهد بحفلات فاشلة، وسيول جارفة، ولا سائل ولا مسؤول، ولا مسؤولية أدبية حتى!

بالرغم من كل ما قلت، أرجو أن يمنحك جلالة الملك فرصة أخرى، ولكن هذه المرّة استأجر القوي الأمين!

واستخدم مبضعك إذا كنت جرّاحاً ماهراً،  لأن اليد المرتجفة لا تصلح لإجراء العمليات الجراحية!ومن طرفي سأجدد الرهان عليك!

كاتب من الاردن

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here