نزار حسين راشد: حرب العمائم والقبعات.. لماذا اختلف مع هنية؟

نزار حسين راشد

لم يبق بين ترمب وخامنئي، إلا تبويس اللحى والعفو عما سلف واللي صار صار وكلنا تسرّعنا وخلاص!

والله فشلتونا، أنا كنت أتوقع حرب عالمية ثالثة على الأقل، أوقفتونا على رجل واحدة، وحبسنا أنفاسنا كمتسابق على خط البداية، ولكنّ الله سلّم، والحمد لله أن المرشد الأعظم استعجل في الضرب، فتنفسنا الصعداء ولم يطل ترقبنا.ومع ذلك ارتفع الذهب والنفط، فلا أعراس ولا رحلات في السيارات لأصحاب الدخل المحدود أو الدخل المحسوب.

ولكن ألا ترى معي أن اللعبة استمرت أكثر من اللازم، لعبة النووي، واتفاق، وإلغاء اتفاق، وتحذيرات نارية، لعبة العمائم والقبعات، أخذت حياة أكثر من رئيس وأكثر من مرشد، وأسماء برّاقة:نجم ساطع، وعاصفة صحراء، لم تتمخض إلا عن شعب جائع، ودولة على الحديدة ونفط ضائع، وفساد كبير، وحين تصادر أموال المسؤولين العراقيين التي أودعوها في بنوكك يا أخ ترمب بناءٍ على ثقة متبادلة،  والذين صعّدهم دستور رجلكم برايمر وديمقراطية الإحتلال، فأنت لا تعاقبهم، بل تكافيء نفسك، يعني بالبلدي إنت حرامي زيهم يا ترمب يا خويا.

لم أنزعج من اعتبارك بلدي القدس عاصمة للدولة اليهودية بجرة قلم، فقد سبقت كلمة الله كلمتك وقلمه قلمك، وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرّة وليتبروا ما علوا تتبيرا، وكلمة الله هي العليا، وأنا مسلم وإنت إنجيلي والأيام بيننا.

أما الذي أزعجني كثيراً فهو التأبين السخي الذي جاد به أخونا هنية على الجثمان”شهيد القدس”! كبيرة يا اخوي يا هنية، فمن هجّر أهل القدس من العراق بعد الإحتلال بتهمة الولاء لصدام حسين، وأمعن فيهم قتلاً وتنكيلاً، ومن يلعن صلاح الدين الأيوبي لأنه أخرج مصر من تحت العباءة الفاطمية إلى الدين السمح، لا يستحق مثل هذا اللقب، حتى ولو تسمى باسم القدس، لتجميل نفسه ربما!

ولا عذر لك بالتماس المنفعة، ولو كنت محاصراً حد الموت من الإخوة الأعداء، أنا الذي نجّتني يد الله من موت محقق بلا شطارة مني، من حوادث سيارات أو مواجهات مع أشرار أو مواقف سياسية، أو حتى مغامرات خطرة وغير محسوبة، أثق بأن الله سينجيك دون أن تمد يدك فلا تُرخّص الدم، وللقدس سلام.

كاتب من الاردن

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. فلسطين والقدس لن يعودا الا بيد مقتلة يدها على الزناد ، هنية لم يفعل أكثر من شكر وكلمة وفاء لمن مكن المقاتل والمقاوم الفلسطيني من امتلاك أسباب القوة لتخرير بلده والقدس كذالك ، بالمناسبة ، ذطرتنا بالماضي القريب ، النجم الساطع وعاصفة الصجراء واللتان قادتانا الى كثير مما نحن فيه ، فقط أسألك ألم تكونوا من الأطراف التي انضوت تحت لواء من قادوا الحملة ؟؟ ، كذالك ما يجري في سوريا من قتل ودمار ألستم جزءأ أساسيا من مكونات من يقومون به ؟؟ تتباكون على صلاح الدين وأنتم تفتالوه كل يوم ؛؛؛؛؛

  2. ايران رفعت راسنا عالياً
    يشهد لها كل احرار العالم
    لجمت الامبريالية والصهيونية واذنابهم

  3. لنساعد القارئ، دعنا نترجم تفسيرك الشخصي التعبان (والمشبوه) للآية القرآنية: يا ايها الصهاينة ادخلو القدس واحتلو واعملو ما تريدون في فلسطين وجوارها، لا داعي لمقاومتكم الآن لانكم ستندحرون بقدر القادر مستقبلا. فبعد ذلك: الله كريم!

  4. كفلسطيني اؤيد موقف هنية. ايران الدولة الوحيدة التي تزود مجاهدي فلسطين بالسلاح وتكنولوجيا الصواريخ بينما ابناء جلدتنا يستلذون بخنقنا…

  5. الانسانية هي اعظم ما يمتلكه الأنسان
    بعيداً عن العنصرية والطائفية والاحقاد
    الشهيد قاسم سليماني شهيد القدس
    تحية الانسانية الى الاستاذ عبدالباري عطوان
    تحية الانسانية الى المجاهد اسماعيل هنيه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here