نزار حسين راشد: الاردن.. القطيع.. الاغتصاب

نزار حسين راشد

أولاً وقبل تفنيد الأسبأب والمسوغات، التي تم سوقها لتبرير الإلغاء، لا بد من التنويه أن الظروف والتوقيت التي ألغيت في ظلهأ الإتفاقية، تؤشر بوضوح إلى أنها ألغيت على خلفيات سياسية بحتة، لا نصيب للإقتصاد فيها،  حيث ترافق إلغاؤها مع تخفيض مستوى التمثيل الديبلوماسي القطري وإغلاق مكتب قناة الجزيرة،  في رسالة واضحة للأشقاء السعوديين أننا خارج الحلف التركي القطري!

أما الدراسات التي قدمت لتبرير هذا الإلغاء فارتكزت في مجملها إلى المبرر التقليدي وهو حماية الصناعة المحلية وخاصة قطاعي الألبسة والأجهزة الكهربائية المنزلية من المنافسة الجائرة وعليه نعقب!

فقطاع الألبسة الأردنية تم القضاء عليه سوريا وصينيا منذ زمن بعيد، فالسوري معفى بموجب اتفاقية التجارة الحرة العربية  الكبرى،  والصيني رخيص لرخص الأيدي العاملة وكون مدخلاته في معظمها من مواد معادة التدوير!

أما بالنسبة لقطاع الأجهزة الكهربائية فهو صناعة تجميعية تعتمد على التجميع البسيط وكل مدخلاتها معفاة،  بموجب قانون التعرفة الجمركية!

فلم يكن يضر لو دخل منتج تركي منافس ليساعد في المحافظة على النوعية او تحسينها،  وعلى اية حال فالمنتج المصري موجود ومعفى بدوره بموجب الاتفاقية العربيةإياها!

اضف إلى ذلك جو الركود الإقتصادي الذي أنهك القوة الشرائية واوقف النمو الأقتصادي،  فيصبح الحديث في ظله عن الحماية المحلية نافلة فول!

على أنه لا بد من التنويه أن التفكير الإفتصادي الحدي الذي يعول على الحماية الجمركبة أصبح تفكيرا متقادما لا يتفق مع القفزات التكنولوجية الكبيرة التي تستدعي

  إعفاءالمعلومة التكنولوجية عوضاعن إخضاعها لقوانين الملكية الجائرة والتي منحت استثناءات للدول النامية استفادت منها دولة كالهند استفادة عظيمة! بينما اخترنا نحن التوقيع عليها بحذافيرها وبنصوصها الاصلية!

إنه عالم معرفة لا عالم منتجات جاهزة،  ولكننا لا زلنا نفكر باستخدام اعواد الثقاب في عصر الوقود النووي!

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here