نزار حسين راشد: “أخيراُ تذكّر صائب عريقات فهل سيتذكّر شيخه أو يخشىّ”

نزار حسين راشد

صائب عريقات ألقى بالعقبة في طريق المهرولين للتطبيع والمتواطئين في الخفاء مع صفقة القرن،والداعين للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل سرّاً أو جهراُ!

هذا هو جديد صائب الذي يجعلنا نوجه إليه الأسئلة مباشرةُ ودون مواربة: إذا كان للقدس هذه المكانة في قلوبكم،وإذا كان الإسراء والمعراج ركناً من أ ركان عقيدتكم ،لماذا لم تحتل القدس رأس القائمة في اتفاقية اوسلو،ولماذا وضعتموها في ذيل القائمة كأحد قضايا الوضع النهائي!

ثم إنك بهذا المنطوق تجعل حربنا مع إسرائيل حرباً دينية عنوانها وقلبها النابض المقدسات والمعتقد الديني،والإسراء والمعراج،الأمر الذي تنكرتم له وأنكرتموه طوال مسيرتكم السياسية،حتى أنه لا الإسراء والمعراج ذُكر على طر ف لسان أحدٍ من أشيخاكم أو صبيانكم وغلمانكم وتابعيكم والمسبحين بأسمائكم!

وكانت حجتكم أن العالم سيعادينا! يعني تخشون الناس والله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين!

ثم تتباكى على حصار غزّة وتنعى على المساهمين فيه،وسيدكم ومولاكم وشيخ طريقتم يجأر ليل نهار بالعقوبات وقطع الرواتب والكهرباء! لا بل إن ناطقه صرّح أنه سيشكل لجنة للإطاحة بحكم حماس في غزّة! تصوّر لجنة يا أخ صائب،هذا مبلغهم من العلم!

على أية حال فلا اقول لك كما ما قاله الله لفرعون” آلآن وقد عصيت من قبل”  لكني أقول لك إن صدقت النية فباب الله مفتوح،ولكن في هذه الحالة وجّه رسالتك للداخل كما وجهتها للخا رج،فمبدأ التوبة والرجوع هو: أولى لك فأولى وليخرج رئيسك ليعلن أن القدس عاصمتنا لأنها عقيدة دينية وإسراء ومعر اج وفتح إسلامي بإقرار مسيحي وليشنّف أسماعنا بالحديث عن وثيقة عمر – صفرونيوس والعهدة العمرية التي اشترط فيها صفرونيوس بطريرك المسيحيين أن لا يدخلها أحد من اليهود،وليُسمٍع العالم المسيحي الذي يدعم إسرائيل شرط بطريركهم الذي هو أمانة تاريخية ودينية في أعناق العالم المسيحي واجبة الوفاء! فهل يجرؤ؟ وهل يجرؤ ؟وهل يجرؤ؟، لأن التصريحات السياسية التي برعتم فيها وأدمنتموها ستتبخّر كما تبخر ما سبقها،من عهود ووعود!إذا لم تتبعها خطوات عملية!. وأخيراً فأنت تكذب نتنياهو حول علاقة إسرائيل بدول عربيّة!

أفلا تقرأ المؤشرات وانت السياسي المخضر م؟بلى أنت تقرؤها وهذا ما حدا بك أنت تر فع صوتك!

فعندما تخرج جوقة من شيوخ السلطان وترزية الفتاوى ليقولوا إن الأقصى ليس حرماً،وأنه لا قداسة للأحجار والتراب،فإن هؤلاء المنافقين إنما يمهدون الطريق لولاة أمورهم،تريد أن تترك الباب مو ارباً لعلهم يرجعون؟لا بأس ولكن على ولاتنا نحن اولاً وفرعوننا الذي تمادى في غيه كثيرأ لدرجة أن تجثم كلاب حراسته على رؤوس الشبان وهم مطروحون أرضاً ! عليه أولاً وقبل أي آخر أن يتذكّر او يخشى!فابدؤوا بأنفسكم!

كاتب اردني

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. بصراحة ..الدكتور صائب عريقات وباقي اعضاء ما يسمي باللجنة التنفيذية وظيفتهم التي ينجزونها هي تعريف المعرف عند شعبنا وعند العالم فمثلا: صرح عريقات ان امريكا ليس وسيط نريه .اما باقي الاعضاء مثل عشراوي والمجدلاني وعزام الاحمد وشتيه وغيرهم هو اما استجداء الغرب او تصريحات جوفاء لا تسمن ولا تغني من جوع. لا احد فيهم يقول لنا ما هي خطوتهم التالية وكيف سيوقفون تغول الاحتلال..ولا اعرف كيف ومتي سيتم تغيير هذه الوجوه حتي تنعدل البوصلة. .

  2. يبدو أنكم لا تعرفون عن ماضي الدكتور صائب أى شيء ، اسألوا عنه زملاؤه وطلابه في جامعة النجاح ، عجبي ؛؛؛؛ كيف وصل لامانة سر منظمة لا يعترف بتمثيلها له ( كفلسطيني ) لأنها غير منتخبة ؟؟ هذا فيض من غيض ؛؛ اسألوا عن ماضيه قبل أن تتناولوا حاضره

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here