“نداء الوطن” صحيفة ورقية جديدة تصدر في بيروت خضم أزمة كبيرة تشهدها الصحافة الورقية في البلد

بيروت ـ (أ ف ب) – صدر صباح الإثنين في بيروت العدد الأول من جريدة “نداء الوطن” التي أعلنت “سيادة” لبنان عنواناً لخطها السياسي، في خطوة تأتي في خضم أزمة كبيرة تشهدها الصحافة الورقية في البلاد.

وكان في الإمكان رؤية الصحيفة، وهي على شكل تابلويد من 16 صفحة، اليوم في المكتبات وأكشاك الصحف.

وقال رئيس تحرير “نداء الوطن” بشارة شربل لوكالة فرانس برس “الجريدة هادفة وصاحبة قضية هي باختصار سيادة لبنان، بما يعنيه ذلك من قيام دولة مكتملة، لا سلاح غير شرعي فيها ولا مناطق مقفلة ولا هيمنة سواء داخلية أم خارجية”.

وأضاف “إنها جريدة ذات هدف سياسي واضح وهوية”.

ولا توجد في لبنان وسائل إعلام مستقلة بشكل كامل، بل هي غالباً موالية لطرف سياسي معين، أو على الأقل مؤيدة لخط سياسي ما.

وستصدر “نداء الوطن” ستة أيام في الأسبوع، مع عدد من 24 صفحة في نهاية الأسبوع.

ويشهد قطاع الصحافة في لبنان أزمة متمادية ترتبط بشكل أساسي بتوقف التمويل السياسي الداخلي والعربي لوسائل الإعلام، عدا عن ازدهار الصحافة الرقمية وتراجع عائدات الاعلانات.

واستغنت مؤسسّات عدة عن عاملين فيها. كما توقفت صحف عريقة عن الصدور، أبرزها صحيفة “السفير” نهاية العام 2016 جراء مصاعب مالية بعد 42 عاماً من تأسيسها. كما توقفت “دار الصياد” الناشرة لصحيفة “الأنوار” وعدد من المجلات في أيلول/سبتمبر نتيجة “الخسائر المادية”.

وقبل عام، خطت صحيفة “الحياة” السعودية العريقة الخطوة ذاتها بإقفال مكتبها في بيروت حيث تأسست قبل نحو ثمانية عقود، جراء أسباب مالية. ولا تزال تصدر في الخليج.

وتوقفت صحيفة “المستقبل” التي أسسها رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري والتابعة لتيار “المستقبل” الذي يتزعمه حالياً نجله رئيس الحكومة سعد الحريري، عن الصدور ورقياً في شباط/فبراير بعد عشرين عاماً من تأسيسها. وتحولت إلى موقع الكتروني.

ويموّل “نداء الوطن” رجل الأعمال اللبناني ميشال مكتف الناشط في المجال السياسي والذي ترشّح الى الانتخابات البرلمانية مرات عدة. وكان عضواً في قوى 14 آذار، المناهضة لدمشق والنظام السوري، والتي تأسست بعد اغتيال رفيق الحريري عام 2005، لكنها تفككت مع مر السنين مع تغير المشهد السياسي في لبنان.

وقال شربل، وهو صحافي سبق أن ترأس تحرير صحف عدة في لبنان والكويت، “لا مجال لجريدة تجارية في لبنان كوننا نعرف الصعوبات التي تعانيها الصحف ووضع المنطقة بشكل عام ووضع لبنان الاقتصادي”.

وتابع “ما زال للجريدة المكتوبة مكان مهما ضعفت الصحافة الورقية، وأعتقد أنه ثمة ثقة بالجريدة المكتوبة والدليل أن المواقع الأكثر مشاهدة في العالم تعود لصحف”.

وأصدر رجل الأعمال هنري صفير صحيفة نداء الوطن للمرة الأولى العام 1992 ثم توقفت عن الصدور في العام 2000 وتمّ بيع امتيازها، قبل أن يشتريه مكتف.

وحمل العدد الأول توقيع عدد من المحللين والكتاب بينهم وسام سعادة وعلي الأمين وغادة حلاوي وعماد موسى، بالإضافة الى مقالين لرئيس التحرير والناشر على الصفحة الأولى.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here