نختلف مع الفريق ضاحي خلفان ولكننا نختلف مع مخالفيه ايضا

 Dahi.Khalfan.jpg_-1_-1.jpg5

انتقاد الفريق ضاحي خلفان المسؤول الامني في امارة دبي امر مشروع فالرجل شخصية عامة، واحترف انتقاد خصومه من الاخوان المسلمين على موقعه على “تويتر”، وجعله وظيفته الاساسية طوال العامين الماضيين على الاقل وحقق شهرة كبيرة وبلغ عدد متابعيه على “التويتر” حوالي 575 الف متابع.

لكن ما نعترض عليه ان يصل هذا النقد الى مستويات غير مسبوقة وغير مقبولة من حيث نشر صور له في اوضاع مخلة بالادب.

الخصومة لها اخلاق وحدود، وما سمعنا عنه يخرج على هذه القيم والمبادئ في اعتقادنا المتواضع. الجدال بما هو احسن هو المنهاج الذي حثنا عليه ديننا وعقيدتنا، ولنا في اخلاق رسولنا الكريم محمد بن عبدالله رضي الله عنه القدوة الحسنة.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. باالمناسبه وزير الطاقه الصهيوني في الامارات لزيارتكم، روح احميه ياخلفاننا وغصبا عنك!

  2. اللي بيته من زجاج ما يرمي على بيوت الناس حجارة..السيد خلفان منذ عامين وهو ينعت الاخوان المسلمين بما ليس هم فيه ولم يترك سبات وتهديد الا وقاله في حقهم بدون ان يردوا عليه لانني اعتقد ان اخلاقهم لا تسمح بذلك..ما شأن رجل الشرطة في السياسة الخارجية..لمذا كل هذا العداء للاخوان المسلمين..لم نسمع منهم ما يسئ لدولة الامارات او لشخصه..على العموم الحساب عند رب العباد..

  3. No need to exaggerate the case of this Khalfan, he is asked to say what usually we hear from him, in other words , he is doing his job

  4. ارجوا من الكاتب والمشرف علي النشر التصحيح (محمد بن عبدالله رضي الله عنه ) محمد صلي الله علية وسلم
    وارجوا ان يكون غلطة مطبعية

  5. إلى كاتب المقال :استغرب جداً قولك :محمد صلى الله عليه وسلم ،تاكل عنه (رضي الله عليه ).أرجو أن يكون سقطةً كتابية ليس إلا

  6. أتصور ان هناك خطأ في العنوان ، ان كان الصور مفبركة ، فسيكون ذلك بهتان وبالتالي أولئك لن يعودوا مخالفيه ، بل باهتيه وهي الكلمة التي كان يفترض استعمالها
    أنا لست من اﻷخوان ولكنني مثلكم من مخالفي اسلوبه الذي يتنافى و يتناقض مع من هو بمنصبه. لكنني وأنتم أيضا كما افترض لن نبهت الرجل بشئ ليس فيه.
    وعلى أية حال و من جانب آخر لا علم لنا لحد اللحظة ان كانت تلك الصور له صحيحة أم لا؟!
    فإن ثبتت صحتها ، كانت ضربة انتقامية و كشفا من بعض مخالفيه وان ثبت زورها فهي بهتان لا ينبغي ويتعارض مع اﻷخلاق والقيم والدين في مقدمة ذلك كما ذكرتم و ستنعكس سلبا و نفسا لمصداقية من كان وراء نشرها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here