نحو 25 ألف شخص نزحوا من أعمال العنف في شرق سوريا

جنيف – (أ ف ب) – نزح نحو 25 ألف شخص من أعمال العنف في الاشهر الستة الأخيرة في شرق سوريا حيث يقاتل الجهاديون للاحتفاظ بالسيطرة على معاقلهم الأخيرة، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة الجمعة.

وتركزت معظم أعمال العنف حول هجين في محافظة دير الزور، والتي كانت البلدة الأخيرة بيد تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة حتى سيطرة قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من الولايات المتحدة عليها في كانون الأول/ديسمبر.

وقالت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن الاشتباكات والضربات الجوية أجبرت 25 ألف شخص على النزوح من ديارهم واللجوء إلى مخيمات أو تجمعات عشوائية، وأحيانا وبعد تمضية عدة ليال في الصحراء كانوا وسط أحوال جوية قاسية وبدون إمكانية الوصول إلى مصادر الماء أو الغذاء.

وحذرت الوكالة أيضا من “ارتفاع عدد الاصابات بين المدنيين” في المنطقة، بدون تقديم أية أرقام.

وقالت الأمم المتحدة إن ما يقدر بألفي مدني لا يزالون محاصرين في هجين حيث تستمر الاشتباكات.

وتسعى قوات سوريا الديموقراطية حاليا لإخراج الجهاديين من آخر الجيوب التي يسيطرون عليها في وادي نهر الفرات.

وأكد التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الذي يقدم الدعم لهم في المنطقة إنه بدأ في سحب قواته وذلك بعد إعلان مفاجئ من الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن قرار بالانسحاب من سوريا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here