نجم هوليوود سيث روغن: لم يخبروني في صغري أن فلسطينيين شُرِّدوا لإقامة إسرائيل!

واشنطن ـ وكالات: قال الممثل الكوميدي الكندي، سيث روغن، إنه سمع “أكاذيب كثيرة” بشأن إسرائيل عندما كان صغيرا، مضيفا أن محيطه اليهودي لم يخبره أبدا بأن فلسطينيين عاشوا في أراض تأسست عليها إسرائيل.

وأضاف روغن في البرنامج الإذاعي الذي يقدمه الممثل مارك مارون: “بصفتي شخصا يهوديا، تم تلقيني الكثير من الأكاذيب حول إسرائيل طيلة حياتي… لم يقولوا لي أبدا أن أناسا عاشوا هناك (فلسطين). لقد صوروا الأمر وكأن الأبواب كانت مفتوحة”.

وفي رده على سؤال المذيع، الذي ينحدر من أصول يهودية أيضا، حول إمكانية الذهاب لإسرائيل والعيش فيها، قال روغن: “لا، لن أفعل”، ليجيبه المذيع قائلا: “ولا أنا، كلامنا هذا سيغضب بعض اليهود”.

يذكر أن سيث روغن اشتهر بأدواره الكوميدية في العديد من الأفلام الأمريكية مثل “جيران”، و”22 شارع غامب”، وفيلم “المقابلة”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. هذا الممثل أشرف من بعض الحكام العرب الذين يعملون ليل نهار.. في السر والعلن.. على التطبيع مع الكيان الصهيوني اللقيط المغتصب لفلسطين للمحافظة على استمرار الدعم الصهيوامريكي لمشيخاتهم التي التي لا يتجاوز عدد سكانها الاصليين عدد سكان حي شعبي في أحد العواصم.
    تحياتي مع رجاء نشر التعليق
    كل عام وأنتم بخير بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات.

  2. هذه الحقيقه يعرفها الكل والممثلين ورجال المال والاعمال والاعلاميين ولكن ( من يجروء على الكلام ) اقتبس عنوان كتاب بول فندلي . ومن يتكلمون هم بعض اليهود وذلك لان لا احد يستطيع ان يلصق بهم تهمة معاداة الساميه التي اصبحت شيف مسلط على كل من يجرؤ على الكلام وراينا ما صار مع الن ديلون وميل جيبسون . وبول فندلي السيناتور الشجاع الذي كشف الاعيب الصهيونيه . ولكن من من العرب يسمع الكلام

  3. اليهود مثل المسيحيين إخوتنا في الإنسانية. مشكلتنا هي إسرائيل و المشروع الصهيوني. و هي ليست فقط مشكلتنا بل مشكلة لكل الإنسانية و خطر لم تعرف البشرية مثله

  4. والله انك أشرف وأكثر إنسانية من كل ثوار الناتو ومن كل مشايخ الناتو الذين أفتوا بالجهاد في سورية وليبيا واليمن في حين ان وجهة الجهاد هى فلسطين المحتلة وهى بوصلة معروفة لكل مسلم لديه ذرة عقل
    فلسطين هى البوصلة يادواعش ياارهابي ومجاهدي الناتو
    خليفة المتاسلمين دمر سورية وحاول حرف البوصلة عن فلسطين
    كل إنسان عربي محترم يدرك انه من دمر سورية ومن يسرق نفط سورية لن يقف مع العرب ضد الصهاينة اليهود

  5. والله انك أشرف وأكثر إنسانية من كل ثوار الناتو ومن كل مشايخ الناتو الذين أفتوا بالجهاد في سورية وليبيا واليمن في حين ان وجهة الجهاد هى فلسطين المحتلة وهى بوصلة معروفة لكل مسلم لديه ذرة عقل
    فلسطين هى البوصلة يادواعش ياارهابي ومجاهدي الناتو

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here