نجمة بريطانية تنفق مبلغا ضخما لتتحول إلى “دمية جنس” (فيديو)

لندن ـ وكالات: أقدمت نجمة إنستغرام بريطانية تدعى، سيندي مور، على إجراء مجموعة من العمليات الجراحية المكلفة على مدى سنوات، لتتفاخر بشكلها الذي “أصبح يشبه دمى الجنس”.

وتنوعت العمليات الجراحية التي أجرتها النجمة بين تكبير للثدي ونفخ للشفاه والأرداف، بتكلفة مادية تفوق 13 ألف دولار أمريكي، في حين ما زالت تنوي إجراء مزيد من العمليات.

وأعربت مور متفاخرة عن أنها اليوم “تشعر وكأنها دمية جنس”، عقب العمليات الجراحية التي غيرت كثيرا في مظهرها الخارجي، والتي جعلت الرجال “أكثر انبهارا بها”، على حد تعبيرها.

وتابعت النجمة مؤكدة أن شكلها الخارجي “الأنثوي والجاذب جدا” لا يشبه شخصيتها أبدا، ما يفسر عدم ارتباطها بشريك في الوقت الراهن، على حد تعبيرها.

ووصفت مور شخصيتها بالمستقلة والمحبة لعالم الأعمال، إلا أنها تحب أن تظهر بمظهر “دمية جنس”، الأمر الذي جعل منها “أحجية صعبة الحل”.

كما تحدثت مور عن سبب آخر يمنعها من الارتباط بالرجال، وهو أن جزءا كبيرا منهم لا ينبهر إلا بخصائصها الأنثوية البارزة، ولا ينظر إلى شخصيتها إطلاقا، في حين تمنت أن تقابل أحدا عكس ذلك.

وبخصوص شكلها الخارجي الذي يشبه إلى حد كبير شكل دمى الجنس، أكدت النجمة عدم تلقيها أي طلب من الشركات المصنعة، لنسخ ملامح وجهها على وجوه الدمى، إلا أنها ترغب في أن يصنع أحدهم “دمية تدعى ساندي”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here