نتوءات غريبة تظهر على وجه أصالة تثير التساؤلات

دمشق- متابعات: استغرب متابعو الفنانة السورية أصالة نصري من شكل وجهها بعد ظهورها الأخير خلال حفلها الذي أحيته بالكويت.

وبينما صورت أصالة مقابلات صحفية قبل الحفل مع عدد من الجهات الإعلامية، ظهرت على وجهها وتحديدا خدها السفلي ورقبتها نتوءات غريبة على الجلد.

بحسب مجلة “فوشيا”، البعض رجح أن أصالة قد أجرت عملية غير ناجحة لشد وجهها، بينما قال آخرون إن هذه العلامات تدل على خضوع النجمة لعميات فيلر غير متقنة تماما، تركت آثارها على المنطقة السفلية من وجهها.

وبدت العلامات واضحة على وجه أصاله عندما صورتها إحدا الكاميرات من الناحية الجانبية لوجهها.

وحتى خلال غنائها على المسرح، بدت العلامات واضحة أيضا، الأمر الذي جعل كثيرين يتساءلون عن سبب ظهورها، خاصة وأن إطلالة أصالة الأخيرة كانت منذ أسبوع فقط، ولم تظهر عليها هذه العلامات أو الآثار.

وكانت أصالة قد أثارت الجدل في حفلها الأخيرة من خلال عدة مواقف، أولها عندما أخبرت الجمهور أن لديها في الكواليس فستانين إضافيين إن أروادوا منها تغيير إطلالتها، وكأنها وجهت رسالة مبطنة لزميلتها أحلام، التي غيّرت فستانها خلال حفلها الأخير في السعودية.

ولم تتردد أصالة من تمزيق الجزء العلوي من فستانها على المسرح وأمام الملأ، معتذرة من المصمم نيكولا جبران، مشيرة إلى أن الفستان ضايقها من ناحية الرقبة وقد يؤثر الأمر على صوتها في حال ضل على حاله.

وكالعادة تباينت آراء المتابعين بين مؤيد ومعارض، فكثيرون أشاروا إلى أن أصالة تتمتع بشخصية مختلفة وكوميدية نوعا ما، فهي تعتبر جمهورها من أهل بيتها، ولا تتردد من مشاركة أمورها الخاصة والشخصية معهم.

بينما قال آخرون إنه يجب على أصالة عدم التحدث إلى الجمهور، فهم يحبون سماع صوتها لكنهم لا يريدون ملاحقة أمورها الشخصية ومشاكلها مع الآخرين.

وخرج طرف ثالث ليؤكد أن ما فعلته أصالة، ما هو إلا طريقة “ذكية” لمصالحة زميلتها أحلام من خلال مداعبتها والمزاح معها وبعث بعض الرسائل غير المباشرة لها من المسرح، علّها توافق على مصالحتها.

وكانت أصالة قد أثارت البلبة في الآونة الأخيرة، بعد خبر انفصالها عن المخرج طارق العريان، حيث تعاطف معها الجمهور بعد عدم تمكنها من السيطرة على دموعها في أكثر من حفل.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. نبارك السيد طارق العريان قراره في الابتعاد عن هذه الإنسانة التي باعت وطنها عندما كان في أمس الحاجة لدعم آبناوه ضد الهجمة الوهابية الاخوانية الصهيونية على سورية
    كل من راهن على انكسار سورية هزم شر هزيمة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here