نتنياهو يعلن عزمه الاجتماع مع مسؤولين عرب على هامش مؤتمر وارسو لطرح المصلحة المشتركة بشأن الحرب مع إيران..  وظريف يسخر من تصريحاته

تل أبيب ـ وارسو ـ (دب ا) أعلن بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء إسرائيل، اليوم الأربعاء، أنه سوف يلتقى عددا من ممثلى الدول العربية ” من أجل طرح المصلحة المشتركة بشأن الحرب مع إيران”.

وقال نتنياهو- فى كلمة أمام مؤتمر حول الشرق الأوسط تنظمه بولندا والولايات المتحدة فى وارسو:” لقد جئت للتو من اجتماع ممتاز مع الوزير المسؤول عن الخارجية بسلطنة عمان،  وقد ناقشنا خطوات إضافية يمكننا أن نقوم بها معا بالتعاون مع دول المنطقة من أجل طرح المصلحة المشتركة، وسوف يتواصل ذلك”.

وأضاف نتنياهو:” من هنا ، سوف أذهب لعقد اجتماع مع 60 وزير خارجية ومبعوثا لدول من مختلف أنحاء العالم تقف ضد إيران”  وفقا لبيان صادر عن مكتبه.

وأوضح:” إن ما هو مهم بشأن هذا الاجتماع، وهذا الاجتماع ليس سريا، لأن هناك الكثير من تلك الاجتماعات، أنه اجتماع علني مع ممثلين للدول العربية البارزة،أن نجلس من أجل طرح المصلحة المشتركة فى الحرب مع إيران”.

ومن جهته سخر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، مما وصفها بـ “أوهام” رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد ما صرح به للصحفيين عن اجتماع مزمع مع ممثلين عرب لدفع “الحرب مع إيران”. وأدلى نتنياهو بهذا التصريح في وارسو حيث يشارك في مؤتمر حول الشرق الأوسط وصفته طهران بأنه حدث “مناهض لإيران”. وردا على نتنياهو ، قال ظريف في تغريدة على موقع تويتر : “لقد عرفنا دائمًا أوهام نتنياهو. والآن ، العالم ، وأولئك الذين يحضرون سيرك وارسو ، يعرفون ذلك أيضا”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. الان سقط القناع على المتصهينين العرب ليكتشفهم كل عربي . سيجتمع هؤلاء مع النت نايهو و يقنعهم ان عدوهم هي ايران .اما فلسطين فلم تعد من اولوياتهم .

  2. على الشعوب العربية الان ان تدرك ان هؤلاء المطبعين من العرب و في مقدمتهم من اوكلت له مهمة رئيس لجنة القدس هم من يتامر,ون على القضية الفلسطينية و يشاركون في تصفيتها من الوجود .اسرائيل نجحت الى ابعد الحدود في خلق عدو جديد للعرب و هي ايران . ايران هي من ضحت بمصالحها و قطعت العلاقات مع اسرائيل غدتة انتصار الثورة الاسلامية و طردت البعثة الاسرائلية و سلمت السفارة الاسرائيلية لفلسطين في طهران . ايران كانت ستكون اكبر حليفة لاسرائيل لو لم تناصر القضية الفلسطينية .

  3. الان سيشاهد كل عربي من المحيط الى الخليج من يتامرون من العرب على فلسطين و الاعتراف بالاحتلال الاسرائلي .الرئيس الفلسطيني تفطن للمكيدة العربية التي تحاك و تطيخ على نار هادئة في وارسو واعلن عدم مشاركته في مؤتمر يكرس الاحتلال الاسرائلي لفلسطين و يخلق عدو جديد للعرب و هي ايران عوض اسرائيل .

  4. قلتها من قبل و أكرر…النتن ياهو يراهن على خيول عرجاء…لو فيها ير لما إختبأت خوفآ من البعبع وراء من يسبق النساء الى الملجأ عند سماعه صوت أول صاروخ من غزة

  5. يا له من ومن انحطاط وذل ومهانة ، مبارك للشعوب العربية والإسلامية هذا النصر ، هذا زمن الردّة .

  6. تقديري إن ” قمّة وارسو ” ولدت ميتة ، بدليل أن الحضور في القمة كان دون المستوى الديبلوماسي المتوقع ، ولا سيما أن القمّة تلك جاءت بمبادرة أمريكية لبحث ملفات منطقة الشرق الأوسط ولا سيما الموقف من ” ايران ” ، حيث اقتصر الحضور للمؤتمر على وزراء خارجية وممثلين عن البلدان ، وهذا مؤشر على تراجع النفوذ الأمريكي ، ولعل الخاسر الأكبر هو – اسرائيل – ، وما يصرح به ” نتنياهو ” عن تحالف عربي – اسرائيلي في مواجهة ” ايران ” والمصلحة المشتركة ، يندرج في إطار – الفانتازيا الإعلامية – التي يعول عليها في الانتخابات التشريعية الاسرائيلية ، وليس بوسع ” الولايات المتحدة الأمريكية ” اليوم تطويق وعزل ” إيران ” في ظل التحولات والمتغيرات الدولية ، التي تشير الى تشكل تعددية قطبية ومقدمات لحرب باردة ، وبالتالي فان مستقبل الشرق الاوسط رهن التجاذبات السياسية الدولية والاقليمية !!!

  7. والله يانتنياهو العيب ليس في المسؤولين العرب الذين ستجتمع بهم ولكن العيب في الشعوب العربيه نفسها التي تقبل هذه المهانه . فكما تكونوا يولى عليكم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here