نتنياهو يعلن إجراء تجارب ناجحة لمنظومة “حيتس 3” المُضادّة للصواريخ الباليستية.. ويُوجّه تحذيرًا لإيران

تل أبيب ـ (د ب أ)- كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد عن إجراء تجارب ناجحة لمنظومة “حيتس 3” المضادة للصواريخ الباليستية.

وقال نتنياهو في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته :”أجرينا خلال الأسابيع الأخيرة ثلاثة اختبارات سرية وخارقة لصاروخ حيتس 3 في ولاية ألاسكا الأمريكية بتعاون كامل مع حليفتنا الكبيرة الولايات المتحدة”.

وأضاف :”هذه الاختبارات نجحت بشكل يتخطى أي خيال. منظومة حيتس 3 اعترضت بنجاح تام صواريخ باليستية خارج الغلاف الجوي للكرة الأرضية على ارتفاع وبسرعة لم نعرف مثلهما بعد. التنفيذ كان مثاليا، والإصابات كانت دقيقة”.

وشدد :”إسرائيل تمتلك اليوم القدرة على العمل ضد أية صواريخ باليستية تطلق علينا من إيران أو من أي مكان آخر … وليعلم جميع أعدائنا أننا نستطيع التغلب عليهم في الدفاع وفي الهجوم على حد سواء”.

يأتي هذا بعد أيام قليلة من الكشف عن قيام إيران بإطلاق صاروخ باليستي متوسط المدى قطع مسافة ألف كيلومتر.

تجدر الإشارة إلى أن منظومة “حيتس 3″مصممة لاعتراض الصواريخ الباليستية خارج الغلاف الجوي.

و”حيتس 3″ جزء من نظام دفاعي متعدد المستويات في إسرائيل لاعتراض الصواريخ قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى. ويشمل النظام منظومات “القبة الحديدية” و”مقلاع داوود” و”حيتس .2″

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. حتس ام تاد الامريكية لقد انكشف خداعكم والله لولا الانظمة العربية العميلة لكم ما بتتم في فلسطين ليلة واحدة ايها المتعصبون المستعمرون امريكا تصنع وتجرب وانتم تلصقون الاسماء وادا كنتم كالعروس التي تفتخر بطول شعر ابنت عمتها فقولوا للبنتاغون الامريكي ان ينتظر ف S500 على الابواب حائط صدها على بعد 600 كيلومتر اما انتم فتكفينا صواريخ المقاومة في غزة العزة ستسمع عويل قطعان مستوطنيكم للحجر بعد البشر وعند الامتحان يعز المرء او يهان

  2. هذه المنظومة لن تستطيع صد صواريخ حماس و الجهاد الإسلامي فما بالك بصواريخ حزب الله و إيران

  3. ايران تصنع الصواريخ وإسرائيل تصنع منظومة لاعتراضها والعرب تتهافت على شراء الأسلحة المنتهية الصلاحية وبأثمان باهضة والتاجر ترامب يرعب عروش العرب بإيران لحلب أكبر قدر ممكن من الدولارات تارة ويذلهم بتصريحات مهينة تارة أخرى ولا أحد يحرك ساكناً. وإذا اندلعت شرارة الحرب وانتصرت فيها ايران فهذا يعني زوال عروش العرب وإسرائيل وإما إذا انتصرت أمريكا فهذا يعني استعباد العرب وستتحول كل أموالهم إلى غنيمة لترامب ونتنياهو. الخلاصة مهما حصل في الشرق الأوسط فالعرب لهم الحق في الزوال أو الإستعباد! ماذا يفعل مستاشاروا هؤلاء الملوك الأغبياء؟

  4. الجهد الأعظم في مجال هذا البحث هو جهد أمريكي وتمويل أعرابي والآن يمكن لأنظمة الاستبداد العربي في الخليج وفي مقدمتهم السعودية أن يهنؤوا وتطمئن قلوبهم ويأمنوا على عروشهم وعلى مراكز نفوذهم في إدارة مصالح سيدهم في إذلال ونهب شعوبهم بلا تحفظ ولا حرج فالصهيونية ساهرة على امنهم وعزتهم

  5. عندما اطلقوا القية الحديدية تبجحوا بانها العلاج للصواريج الإيرانية و الان يتبجحون بحيتس

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here